كلمات عن الخيانة الزوجية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ١٥ مايو ٢٠١٩
كلمات عن الخيانة الزوجية

كلام حزين عن الخيانة الزوجية

من العبارات الحزينة عن الخيانة الزوجية:

  • الخيانة الزوجية كالموت لا تسمح البتة بالفوارق.
  • لا تأمنَنَّ أمر زوج خائنَ أبداً.
  • نكران الجميل خيانة زوجية للشرف و الأمانة.
  • مثل الذي خان زوجته و وطنه، مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص، فلا أبوه يسامحه ولا اللص يكافئه.
  • الخيانة الزوجية تنشأ من الثقة.
  • الخيانة الزوجية لا تنجح أبدا لأنها حين تنجح نعطيها اسما آخر.
  • الحب يتحمل الموت أكثر مما يتحمل الشك و الخيانة.
  • من ضيع الأمانة، ورضي بالخيانة فقد تبرأ من الديانة.
  • الزوج الخائن يكرهه الجميع.
  • لَمْ يَفِ بِعَهدِهِ مَعْهَا فبَاتت تَعْتقِد بِأنَّ كٌلِ مَن عَلي هَذِه الأرْضِ يَخْون.
  • من المؤلم أن الخيانة الزوجية التي لا تنجح لا يجرؤ أحد على تسميتها خيانة.
  • الخيانة الزوجية هي أكثر ما يألم الإنسان لكونها تأتي ممن وثقنا بهم.
  • وراء كل زوج خائن زوجة مكسورة الجناح.
  • أخشى ما أخشاه أن تصبح الخیانة الزوجية وجھة نظر.
  • الخیانة الزوجية كالھواء تدلف إلى منازلنا بمجرد فتح الباب.
  • ما أبشع أن الخيانة الزوجية، ولكن الأبشع أن تجد الخیانة سھلة.
  • أن تخسر شخصاً بسبب الموت أقل إيلاماً من خسارته بسبب الخيانة، الموت يقضي على المستقبل فقط، لكن الخیانة تقتل الماضي أيضاً.
  • قمة الخیانة الزوجية أن تعطیني ظھرك وأنا في أمس الحاجة إلى قبضة يَدك.
  • كم مرّة ھزمتنا الخیانة الزوجية دون قتال.
  • نسيان الخيانة الزوجية وجع آخر.
  • من المؤسف حقاً أن تبحث عن الصدق في عصر الخيانة وتبحث عن الحب في قلوب جبانة.


كلام عن الغدر والخيانة الزوجية

من العبارات عن الغدر والخيانة:

  • حقيقة الخيانة والغدر في الحياة عمل من أؤتمن على شيء بضد ما اؤتمن لأجله، بدون علم صاحب الأمانة.
  • أكيس الكيْس التقوى، وأحمق الحَمَق الفجور، وأصدق الصِدْق الأمانة، وأكذب الكذِب الغدر والخيانة.
  • الخیانة الزوجية والغدرھي الجريمة التي يدفع ثمنھا من لم يقترفوھا.
  • الحب يتحمل الموت والبعد أكثر مما يتحمل الشك والخیانة، والجرح يجرح أكثر من الذين وثقنا بهم.
  • الوفاء من شیم الكرام والغدر والخيانة من صفات اللئام.
  • يصعب على المرء أن يتوقع الغدر والخیانة إن لم يكن قادراً على الإتیان بمثلھا.
  • كل زوج خائن يختلق لنفسه ألف عذر وعذر.
  • إذا لم تجد من يصونك، فحاول أن تصون نفسك، وإذا كان كل البشر يخون ويغدر، فكن أنت من يصون.
  • في الكثیر من مواقف الغدر والخيانة الزوجية نحن لا نتحسس مواضع الألم، بل نتحسس من حجم الدھشة التي يخلّفھا فینا سقوط قناع ما عن وجه نحبه.
  • ألا يخجل كل زوج خائن من تمثيل دور الحبيب الهائم مع كل امرأة يصادفها، ليغدر بها في كل مرة.
  • إذا مزقت قلبي فلا تتحدث عن الحب لأن الحب بريء من الخونة.
  • آسفة على النبأ التالي لقد توقف حبنا عن النبض، وفشلت محاولاتي في جعله يتنفس حناني واهتمامي ورعايتي، فقد كان دمه مليئًا بسم الغدر والخيانة.
  • اكتفيت من غدرك وخياناتك الزوجية المتتالية فقد امتلئت عذابًا وألمًا وقررت الحياة بدونك.


كلام عن جرح الخيانة الزوجية

من العبارات عن جرح الخيانة الزوجية:

  • نبذل في بعض الأحيان مجهوداً جباراً لكي نبرأ من جرح الخيانة، ونتمكن من ذلك في آخر المطاف.
  • كم زوج خائن اليوم لا يشنق بل يشنق الآخرين في جروح صعب أن تنسى.
  • إِن الخيانةَ الزوجية لا يغسِلُها دمعٌ ولا ندمُ.
  • المثقفون ھم أكثر الناس قدرة على الخیانة الزوجية، لأنھم أكثرھم قدرة على تبريرھا، والتهرب من جرح تلك الخيانة.
  • الزواج بحب كالزھرة الجمیلة والوفاء ھي قطرات الندى علیھا والخیانة ھي الحذاء البغیض الذي يدوس على الوردة فیسحقھا، ويلقي جروح لا تمحى.
  • إنني أؤمن عن يقین أن سعادتنا تبدأ داخلنا، وأن السعادة في العطاء ربما تفوق السعادة فیما يعطیه لنا الآخرون، وأن الإخلاص أكبر بكثیر من إبھار جرح الخیانة.
  • احذر خیانة الزوج فخیانته قاسیة تجرح.
  • أقنعوني بأي شيء إلا الخیانة الزوجية لأنھا تحطم القلب وتنزع الحیاة من أحشاء الروح.
  • جرح الخيانة الزوجية هو أن تضغط على كرامتك من أجل من تحب منتظرًا منه أن يكلل كرامتك بتاج من الحب، وللأسف لا تجد منه إلا الجرح والمهانة.
  • الحب الحقيقي لا ينتهي إلا بموت صاحبه، والحب الكاذب يموت عندما يحيا صاحبه، والخيانة جرح لكل حب حقيقي.


أبيات شعرية عن الخيانة الزوجية

تقول الشاعرة غادة السمان في قصيدتها جماليات الخيانة:

أحب خياناتك لي، فهي تؤكد أنك حي،

عاجز عن الكذب وارتداء الأقنعة.

توجعني الأقنعة أكثر من وجعي بالخيانة!

أحبك لأنك متناقض.

لأنك أكثر من رجل واحد.

لأنك الأمزجة كلها داخل لحظة تأجج.

أحب إيذاءك البريء لي وأنيابك التي لا ترعف خبث مصّاصي

الدماء.

أحب طعناتك لأنها لم تأتِ مرة من الخلف،

ومع شاعر مبدع مثلك أنام ملء جفوني عن شواردي جنونك،

فأنت لا تزال طفلاً نقياً،

في بلاد لابسي القفازات البيض على أظافرها الخناجر.

أحبك لأنك تتسلل هارباً من مجدك.

لتعود متسولاً على أبواب الشوق.

أحبك لأنني أتسلق معك المدارات لكواكب الخرافة

والدهشة.

أحبك لأنك حين نتواصل،

أصير قادرة على فهم الحوار بين النوارس والبحر.

رجل مثلك،

لا تقدر على احتوائه عشرات النساء،

فكيف أكونهن كلهن مرة واحدة يا حبيبي؟