كلمات عن خيانة الحبيب

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:٥٢ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
كلمات عن خيانة الحبيب

كلمات في خيانة الحبيب

  • الحب كالزهرة الجميلة، والوفاء هو قطرات الندى عليها، والخيانة هي الحذاء البغيض الذي يدوس على الزهره فيسحقها.
  • إهمال الحبيب، إسم أخر للخيانة، لكن بصمت مُزعج.
  • الخيانة ليست دائماً بالأفعال، خيانة القلب أقسى من خيانة الجسد.
  • الخيانة هي أن لا أحضر في بالك أبداً، بينما أذكرك في كل سجدة، وركعة.
  • عندما يخونونَك فكأنّهم قطعوا ذراعيك، تستطيع مُسامحتَهم، ولا تستطيع عناقهم.
  • الوفاء ليس أن تجاهد نفسك كي لا تخون، بل أن تعجز عن الخيانة حتي لو كنت قادر عليها.
  • إذا خانك من تحب فلا تحزن، بل انتظر حتى يعطيك ظهره، واكتب عليه كان بإمكاني الخيانة، ولكن أخلاقي لا تسمح لي بهذه الإهانة.
  • ليس ثمة شرقي إلا وفيه شيء من الخيانة.
  • في معظم الأوقات بعد الخيانة، تبكي المرأة، ويندم الرجل.
  • إخترت الإنسحاب، لإني لا أريد ان يبهت قلبي بسبب خيانتك.
  • سيأتي يوم، عندما أمر بجانبك، وتراني ستقول: كانت لي، ولم أكن أستحقها، يا ليتها تعود يوماً.
  • قبيح فأحبته، فظن نفسه جميلاً فخان.


كلمات عن الخيانة

  • من ضيع الأمانة، ورضي بالخيانة فقد تبرأ من الديانة.
  • الخيانة كالموت، لا تسمح البتة بالفوارق.
  • الخائن يكرهه الجميع.
  • ما ركبَ الخائنُ في فعلِه، أقبحَ مما ركبَ السارقُ، هذي طباعُ الناسِ معروفةٌ، فخالطوا العالمَ، أو فارقوا.
  • تولتْ بهجةُ الدنيا، فكُلُّ جديدِها خَلَقُ، وخانَ الناسُ كُلُّهمُ، فما أدري بمن أثقُ.
  • لا تأمنَنَّ امرأً خانَ امرأً أبداً، إِن من الناسِ ذا وجهين خوَّانا.
  • الراعي الذي يفتخر بالذئب لا يحب الخراف.
  • نكران الجميل خيانة للسرف، والأمانة.
  • من الأفضل أن يكون أمامك أسد مفترس على أن يكون وراءك كلب خائن.
  • مثل الذي خان وطنه، و باع بلاده، مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص، فلا أبوه يسامحه، ولا اللص يكافئه.
  • الخيانة تنشأ من الثقة.
  • الخيانة لا تنجح أبداً لأنها حين تنجح نعطيها اسما آخر.
  • الحب يتحمل الموت، والبعد أكثر مما يتحمل الشك، والخيانة.
  • نبذل في بعض الأحيان مجهوداً جباراً لكي نعاني من الخيانة، و نتمكن من ذلك في آخر المطاف.
  • يستطيع الكذب أن يدور حول الأرض في إنتظار أن تلبس الحقيقة حذاءها.
  • لا فرق بين خيانة الضمير، وخيانة الواقع إلا التنفيذ.
  • لَمْ يَفِ بِعَهدِهِ مَعْهَا فبَاتت تَعْتقِد بِأنَّ كٌلِ مَن عَلي هَذِه الأرْضِ يَخْون.
  • أعرف كل شيء عن الخيانة، فقد تزوجت ستة زيجات ناجحة جداً.
  • أفضل الخدع وأسلمها هي الحقيقة البحتة، فلا أحد يصدقها.
  • إذا خانك الشخص مرّة فهذا ذنبه، أما إذا خانك مرتين فهذا ذنبك أنت.
  • إن الخيانة في حد ذاتها ميتة حقيرة.
  • حقيقة الخيانة عمل من اؤتمن على شيء بضد ما اؤتمن لأجله، بدون علم صاحب الأمانة.
  • لا خير في عيش تخوننا أوقاته، وتغولنا مدده.
  • كم خائن اليوم لا يشنق بل يشنق الآخرين.
  • إِن الخيانةَ ليس يغسِلُها، من خاطئٍ دمعٌ، ولا ندمُ.
  • يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً، فلم ترعهُ يوماً بقولٍ، ولا فِعْلِ فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ، أو أسيءْ، فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ.
  • من كثرت شكوكه، فإنه يدعو إلى خيانته.


غدر الحبيب

  • الحب يتحمل الموت، والبعد، أكثر ممّا يتحمل الشك، والغدر.
  • لم يفِ بعهده معها، فباتت تعتقد بأنّ كل من على هذه الأرض غدّار.
  • لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك، فسوف تجد من ينزع السهم، ويعيد لك الحياة، والابتسامة.
  • ولا خير في خل يغدر خليله، ويلقاهُ من بعد المودة بالجفا.
  • ادفع عمرك كاملاً لإحساس صادق، وقلب يحتويك، ولا تدفع منه لحظة في سبيل حبيب هارب، أو قلب يغدر بك بلا سبب.


قصيدة خلِيليّ، عوجا اليومَ حتى تُسَلّما

  • يقول الشاعر جميل بثينة:

خلِيليّ، عوجا اليومَ حتى تُسَلّما

على عذبة ِ الأنياب، طيبة ِ النشرِ

فإنكما إن عُجتما ليَ ساعة ً،

شكرتكما ، حتى أغيّبَ في قبري

ألما بها، ثم اشفعا لي، وسلّما

عليها، سقاها اللهُ من سائغِ القطرِ

وبوحا بذكري عند بثنة َ ، وانظرا

أترتاحُ يوماً أم تهشُّ إلى ذكري

فإن لم تكنْ تقطعْ قُوى الودّ بيننا،

ولم تنسَ ما أسلفتُ في سالفِ الدهرِ

فسوف يُرى منها اشتياقٌ ولوعة ٌ

ببينٍ، وغربٌ من مدامعها يجري

وإن تكُ قد حالتْ عن العهدِ بَعدنا،

وأصغتْ إلى قولِ المؤنّبِ والمزري

فسوف يُرى منها صدودٌ، ولم تكن،

بنفسيَ، من أهل الخِيانة ِ والغَدر

أعوذ بكَ اللهمُ أن تشحطَ النوى

ببثنة َ في أدنى حياتي ولا حَشْري

وجاور، إذا متُّ ، بيني وبينها،

فيا حبّذا موتي إذا جاورت قبري!

عدِمتُكَ من حبٍّ، أما منك راحة ٌ،

وما بكَ عنّي من تَوانٍ ولا فَتْر؟

ألا أيّها الحبّ المُبَرِّحُ، هل ترى

أخا كلَفٍ يُغرى بحبٍّ كما أُغري؟

أجِدَّكَ لا تَبْلى ، وقد بليَ الهوى ،

ولا ينتهي حبّي بثينة َ للزّجرِ

هي البدرُ حسناً، والنساءُ كواكبٌ،

وشتّانَ ما بين الكواكب والبدر!

لقد فضّلتْ حسناً على الناس مثلما

على ألفِ شهرٍ فضّلتْ ليلة القدرِ

عليها سلامُ اللهِ من ذي صبابة ٍ،

وصبٍّ معنّى ً بالوساوس والفكرِ

وإنّكما، إن لم تَعُوجا، فإنّني

سأصْرِف وجدي، فأذنا اليومَ بالهَجر

أيَبكي حَمامُ الأيكِ من فَقد إلفه،

وأصبِرُ؟ ما لي عن بثينة َ من صبر!

وما ليَ لا أبكي، وفي الأيك نائحٌ،

وقد فارقتني شختهُ الكشح والخصرِ

يقولون: مسحورٌ يجنُّ بذكرها،

وأقسم ما بي من جنونٍ ولا سحرِ

وأقسمُ لا أنساكِ ما ذرَّ شارقٌ

وما هبّ آلٌ في مُلمَّعة ٍ قفر