كلمات نزار قباني أحبك أنت

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٨
كلمات نزار قباني أحبك أنت

نزار قباني

نزار بن توفيق القباني شاعر سوري من مدينة دمشق، ولد عام 1923م، وله العديد من الدواوين الشعرية وكان أول ديوان له قالت لي السمراء، ولقد عانى نزار قباني من الكثير من المآسي منها انتحار أخته، وموت ابنه وزوجته، مما انعكس ذلك على شعره، وفي هذا المقال سنقدم لكم شعراً جميلاً لنزار قباني.


قصيدة أحبك أنتِ

وما بين حُب وحُب.. أُحبكِ أنتِ..


وما بين واحدة ودعَتني..


وواحدة سوف تأتي..


أُفتِّشُ عنكِ هنا.. وهناك..


كأنَّ الزمانَ الوحيدَ زمانُكِ أنتِ..


كأنَّ جميعَ الوعود تصبُّ بعينيكِ أنتِ..


فكيف أُفسِّرُ هذا الشعورَ الذي يعتريني


صباحَ مساء..


وكيف تمرّينَ بالبالِ، مثل الحمامةِ..


حينَ أكونُ بحَضْرة أحلى النساء؟


وما بينَ وعدينِ.. وامرأتينِ..


وبينَ قطار يجيء وآخرَ يمضي..


هنالكَ خمسُ دقائقَ..


أدعوكِ فيها لفنجان شايٍ قبيلَ السَفَر..


هنالكَ خمسُ دقائق..


بها أطمئنُّ عليكِ قليلا..


وأشكو إليكِ همومي قليلا..


وأشتُمُ فيها الزمانَ قليلا..


هنالكَ خمسُ دقائقْ..


بها تقلبينَ حياتي قليلا..


فماذا تسمّينَ هذا التشتُّتَ..


هذا التمزُّقَ..


هذا العذابَ الطويلا الطويلا..


وكيف تكونُ الخيانةُ حلاًّ؟


وكيف يكونُ النفاقُ جميلا؟...


وبين كلام الهوي في جميع اللّغاتْ


هناكَ كلامٌ يقالُ لأجلكِ أنتِ..


وشِعْرٌ.. سيربطه الدارسونَ بعصركِ أنتِ..


وما بين وقتِ النبيذ ووقتِ الكتابة.. يوجد وقتٌ


يكونُ به البحرُ ممتلئاً بالسنابلْ


وما بين نُقْطَة حِبْرٍ..


ونُقْطَة حِبْرٍ..


هنالكَ وقتٌ..


ننامُ معاً فيه، بين الفواصلْ..


وما بين فصل الخريف، وفصل الشتاءْ


هنالكَ فَصْلُ أُسَمِّيهِ فصلَ البكاءْ


تكون به النفسُ أقربَ من أيِّ وقتٍ مضى للسماءْ..


وفي اللحظات التي تتشابهُ فيها جميعُ النساءْ


كما تتشابهُ كلُّ الحروف على الآلة الكاتبهْ


وتصبحُ فيها ممارسةُ الجنسِ..


ضرباً سريعاً على الآلة الكاتبَهْ


وفي اللحظاتِ التي لا مواقفَ فيها..


ولا عشقَ، لا كرهَ، لا برقَ، لا رعدَ، لا شعرَ، لا نثرَ،


لا شيءَ فيها..


أُسافر خلفكِ، أدخلُ كلَّ المطاراتِ، أسألُ كلَّ الفنادق


عنكِ، فقد يتصادفُ أنَّكِ فيها...


وفي لحظاتِ القنوطِ، الهبوطِ، السقوطِ، الفراغ، الخِواءْ.


وفي لحظات انتحار الأماني، وموتِ الرجاء


وفي لحظات التناقضِ


حين تصير الحبيباتُ، والحبُّ ضدّي..


وتصبحُ فيها القصائدُ ضدّي..


وتصبح حتى النهودُ التي بايعتني على العرش ضدّي


وفي اللحظات التي أتسكَّعُ فيها على طُرُق الحزن وحدي..


أُفكِّر فيكِ لبضع ثوانٍ..


فتغدو حياتي حديقةَ وردِ..


وفي اللحظاتِ القليلةِ..


حين يفاجئني الشعرُ دونَ انتظارْ


وتصبحُ فيها الدقائقُ حُبْلى بألفِ انفجارْ


وتصبحُ فيها الكتابةُ فِعْلَ انتحارْ..


تطيرينَ مثل الفراشة بين الدفاتر والإصْبَعَيْنْْ


فكيف أقاتلُ خمسينَ عاماً على جبهتينْ؟


وكيفَ أبعثر لحمي على قارَّتين؟


وكيفَ أُجَاملُ غيركِ؟


كيفَ أجالسُ غيركِ؟


كيفَ أُضاجعُ غيركِ؟ كيفْ..


وأنتِ مسافرةٌ في عُرُوق اليدينْ...


وبين الجميلات من كل جنْسٍ ولونِ..


وبين مئات الوجوه التي أقنعتْني .. وما أقنعتْني


وما بين جرحٍ أُفتّشُ عنهُ، وجرحٍ يُفتّشُ عنِّي..


أفكّرُ في عصرك الذهبيِّ..


وعصرِ المانوليا، وعصرِ الشموع، وعصرِ البَخُورْ


وأحلم في عصرِكِ الكانَ أعظمَ كلّ العصورْ


فماذا تسمّينَ هذا الشعور؟


وكيفَ أفسِّرُ هذا الحُضُورَ الغيابَ، وهذا الغيابَ الحُضُورْ


وكيفَ أكونُ هنا.. وأكونً هناكْ؟


وكيف يريدونني أن أراهُمْ..


وليس على الأرض أنثى سواكْ


أُحبُّكِ.. حين أكونُ حبيبَ سواكِ..


وأشربُ نَخْبَكِ حين تصاحبني امرأةٌ للعشاءْ


ويعثر دوماً لساني..


فأهتُفُ باسمكِ حين أنادي عليها..


وأُشغِلُ نفسي خلال الطعامْ..


بدرس التشابه بين خطوط يديْكِ..


وبينَ خطوط يديها..


وأشعرُ أني أقومُ بِدَوْر المهرِجِ...


حين أُركّزُ شالَ الحرير على كتِفَيْها..


وأشعرُ أني أخونُ الحقيقةَ..


حين أقارنُ بين حنيني إليكِ، وبين حنيني إليها..


فماذا تسمّينَ هذا؟


ازدواجاً.. سقوطاً.. هروباً.. شذوذاً.. جنوناً..


وكيف أكونُ لديكِ؟


وأزعُمُ أنّي لديها


قصيدة تلومني الدنيا

تلومني الدنيا إذا أحببتهُ


كأنني أنا خلقتُ الحبَّ واخترعتُهُ


كأنني أنا على خدودِ الوردِ قد رسمتهُ


كأنني أنا التي..


للطيرِ في السماءِ قد علّمتهُ


وفي حقولِ القمحِ قد زرعتهُ


وفي مياهِ البحرِ قد ذوّبتهُ..


كأنني.. أنا التي


كالقمرِ الجميلِ في السماءِ..


قد علّقتُه..


تلومُني الدنيا إذا..


سمّيتُ منْ أحبُّ.. أو ذكرتُهُ..


كأنني أنا الهوى..


وأمُّهُ.. وأختُهُ..


هذا الهوى الذي أتى..


من حيثُ ما انتظرتهُ


مختلفٌ عن كلِّ ما عرفتهُ


مختلفٌ عن كلِّ ما قرأتهُ


وكلِّ ما سمعتهُ


لو كنتُ أدري أنهُ..


نوعٌ منَ الإدمانِ.. ما أدمنتهُ


لو كنتُ أدري أنهُ..


بابٌ كثيرُ الريحِ.. ما فتحتهُ


لو كنتُ أدري أنهُ..


عودٌ من الكبريتِ.. ما أشعلتهُ


هذا الهوى.. أعنفُ حبٍّ عشتهُ


فليتني حينَ أتاني فاتحاً


يديهِ لي.. رددْتُهُ


وليتني من قبلِ أن يقتلَني قتلتُهُ..


هذا الهوى الذي أراهُ في الليلِ..


على ستائري..


أراهُ.. في ثوبي..


وفي عطري.. وفي أساوري


أراهُ.. مرسوماً على وجهِ يدي..


أراهُ منقوشاً على مشاعري


لو أخبروني أنهُ


طفلٌ كثيرُ اللهوِ والضوضاءِ ما أدخلتهُ


وأنهُ سيكسرُ الزجاجَ في قلبي لما تركتهُ


لو أخبروني أنهُ..


سيضرمُ النيرانَ في دقائقٍ


ويقلبُ الأشياءَ في دقائقٍ


ويصبغُ الجدرانَ بالأحمرِ والأزرقِ في دقائقٍ


لكنتُ قد طردتهُ..


يا أيّها الغالي الذي..


أرضيتُ عني الله.. إذْ أحببتهُ


هذا الهوى أجملُ حبٍّ عشتُهُ


أروعُ حبٍّ عشتهُ


فليتني حينَ أتاني زائراً


بالوردِ قد طوّقتهُ..


وليتني حينَ أتاني باكياً


فتحتُ أبوابي لهُ.. وبستهُ.


قصيدة طوق الياسمين

شكراً.. لطوق الياسمين


وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين


معنى سوار الياسمين


يأتي به رجل إليك


ظننت أنك تدركين


وجلست في ركن ركين


تتسرحين


وتنقطين العطر من قارورة وتدمدمين


لحناً فرنسي الرنين


لحناً كأيامي حزين


قدماك في الخف المقصب


جدولان من الحنين


وقصدت دولاب الملابس


تقلعين .. وترتدين


وطلبت أن أختار ماذا تلبسين


أفلي إذن؟


أفلي أنا تتجملين؟


ووقفت في دوامة الأوان ملتهب الجبين


الأسود المكشوف من كتفيه


هل تترددين؟


لكنه لون حزين


لون كأيامي حزين


ولبسته


وربطت طوق الياسمين


وظننت أنك تعرفين


معنى سوار الياسمين


يأتي به رجل إليك


ظننت أنك تدركين..


هذا المساء


بحانة صغرى رأيتك ترقصين


تتكسرين على زنود المعجبين


تتكسرين وتدمدمين


قي أذن فارسك الأمين


لحناً فرنسي الرنين


لحناً كأيامي حزين


وبدأت أكتشف اليقين


وعرفت أنك للسوى تتجملين


وله ترشين العطور


وتقلعين وترتدين


ولمحت طوق الياسمين


في الأرض.. مكتوم الأنين


كالجثة البيضاء


تدفعه جموع الراقصين


ويهم فارسك الجميل بأخذه


فتمانعين


وتقهقهين


لا شيء يستدعي انحناك


ذاك طوق الياسمين