كم دولة في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٨ ، ١٨ أكتوبر ٢٠١٨
كم دولة في العالم

دول العالم

يتساءل الإنسان في كثير من الأحيان عن عدد دول العالم وهنا تكمن المشكلة، حيث إنه سيجد الكثير من الإجابات غير الواضحة بناءً على تقارير ودراسات مختلفة من منظمات متخصصة، حيث يظهر من خلال مراجعة لعدد من المنظمات الدولية أن عدد دول العالم 230 دولة تتوزع جغرافياً؛ 46 دولة في قارة آسيا، 54 دولة في قارة أفريقيا، 47 دولة في قارة أوروبا، 27 دولة في قارة أمريكا الشمالية والوسطى، 12 دولة في قارة أمريكا الجنوبية، 19 دولة في قارة أستراليا، 25 منقطة تتمتع بحكم ذاتي.


حيث تظهر التوزيعة الجغرافية أعداد الدول في كل قارات العالم مع وجود اختلافات واضحة حتى اللحظة في مدى توفر مقومات الدولة في عدد منها، حيث تختلف هذه النظرة بناءً على المقومات الدولية والعلاقات المختلفة بين الدول والمنظمات الدولية، حيث إن الأمم المتحدة تضم 195دولة عضواً بالإضافة الى دولة الفاتيكان، وهناك العديد من الدول قيد الانتظار للحصول على الاعتراف الرسمي بأحقيتها كدولة .


انفصال دول عن دول قائمة أصلاً

ولكن الإشكالية تكمن في توافر الكثير من الدول لم تحصل على الاعتراف القانوني والصريح من الدول والمنظمات العالمية، ويعود السبب في ذلك انفصالها عن دولة قائمة أصلاً، أو لأنها تشكل جزءً أصيلاً ضمن حدود دولة قائمة أصلاً، ومن الأمثلة على هذه الدول، كوسوفو ، تايوان ( الصين )، بالإضافة إلى وجود دول قائمة، ولكنها جزء أصيل من مملكة سابقة وقائمة مثل:

  • مملكة إنجلترا ( والتي تضم ضمن حدودها انجلترا ، اسكتلندا ، ويلز ).
  • مملكة هولندا ( والتي تضم 3 دول مقامة في البحر الكاريبي ).
  • مملكة الدنمارك ( والتي تضم الدنمارك ، جزر فارو ، جزر جرينلاند ).


دول غير معترف بها حتى الآن

ولا يقف الوضع عند هذا الحال ولكن يبقى السؤال؛ كم دولة في العالم في ظل وجود دول حتى اللحظة لم تقف عند الامتداد الجغرافي، ولكن لم يصدر أي اعتراف بها حتى اللحظة.

  • جمهورية أرض الصومال.
  • الجمهورية العربية الصحراوية.
  • أوسيتيا الجنوبية.
  • أبخازيا.
  • قبرص الشمالية.
  • ترانسنيستريا.
  • جمهورية مرتفعات قرة باغ.


من الواضح أنه هناك تخبط في عدد الدول في العالم وذلك بناءً على الدراسات البحثية أو الصحف العالمية او المنظمات المختصة، حيث تظهر كثير من الأرقام أن عدد الدول لا يقل عن 160، ولكنه لايزيد عن 255، وهذا يوضح مدى التهاون حتى اللحظة في تحديد عدد الدول في العالم، مما يؤثر سلباً في تحديد باقي الظروف من حيثيات التعداد السكاني في العالم، فلا يمكن أن تتحقق الأرقام الصحيحة في ظل عدم معرفة مواقع تواجد السكان بالشكل الصحيح والواقعي.