كم سجدة في القرآن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ٥ فبراير ٢٠١٧
كم سجدة في القرآن

سجود التلاوة

يعتبر التفاعل مع كتاب الله تعالى أثناء تلاوته واحداً من أفضل أنماط التلاوة، فهذا التفاعل يجعل الإنسان أكثر قدرة على تدبُّر معاني الآيات، والسور القرآنيّة، وفهم بعض المقاصد الكامنة وراءها، واستشعار عظمة الله تعالى منزّل الكتاب، ومرسل الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، فالقرآن الكريم ليس بالكتاب العادي، بل هو منهج حياة متكامل، شامل، يسعد به الإنسان في الدنيا، والآخرة، وينال رضا الله تعالى، ولعلَّ أبرز الأفعال التي تدلّ على أهمية التفاعل مع آيات القرآن الكريم، واستشعار عظمة الخالق سبحانه وتعالى هو السجود عند تلاوة مواضع السجود، وفيما يأتي بيان ذلك.


عدد مواضع السجود في القرآن الكريم

يتضمن القرآن الكريم 15 موضعاً للسجود، والتي يسنّ السجود لله تعالى عند المرور بها، وتتوزّع هذه المواضع في سور القرآن الكريم، وهي في السور الآتية: الرعد، والأعراف، ومريم، والإسراء، والفرقان، والنمل، والنحل، والسجدة، وفصلت، وص، والانشقاق، والنجم، والعلق، بالإضافة إلى موضعين في سورة الحج الكريمة.


أنواع آيات السجود في القرآن الكريم

تقسم آيات السجود في القرآن الكريم إلى قسمين اثنين هما: آيات الأخبار وفيها إخبار عن سجود المخلوقات المختلفة لله تعالى، وفي هذه الآيات فإنّ المسلم قارئ القرآن الكريم يبادر فيتشبه بهذه المخلوقات ويسجد لله رب العالمين، أمّا القسم الثاني فهو الذي يضم آيات الأوامر وهي الآيات التي جاء فيها الأمر بالسجود لله تعالى، وهنا فإن القارئ يطيع الله تعالى ويسجد له سبحانه.


كيفيّة أداء سجود التلاوة

من السنة أنّه إذا ما أتى المسلم على موضع سجود من المواضع المذكورة سابقاً، أن يسجد لله تعالى، سواء كان يقرأ القرآن الكريم خارج الصلاة، أم داخلها، وهيئة سجدة التلاوة كسجدات الصلاة الاعتيادية، وقد اختلف أهل العلم في وجوب الطهارة لها، وهناك دعاء مأثور يدعوه الساجد للتلاوة في سجوده وهو: (سجدَ وجهي للَّذي خلقَهُ ، وشقَّ سمعَهُ وبصرَهُ ، بحولِهِ وقوَّتِهِ فتبارَكَ اللَّهُ أحسنُ الخالقينَ)[تحفة المحتاج]، إلى جانب ذلك فإنّ من يسجد سجود التلاوة يكبّر عند النزول، وعند الرفع، ودون أن يسلم، أمّا في صلاة الجماعة، فإذا ما مرَّ الإمام أثناء قراءته القرآن الكريم على موضع فيه سجود تلاوة، وهمَّ بالسجود فإنّ على المأمومين متابعته فيما قام به.


في المصاحف الحديثة، يتم تحديد مواضع السجود بعلامة مميّزة، يعرف منها القارئ أنّ هذا الموضع ينبغي التوقّف عنده للسجود، وهذا يساعد قراء القرآن الكريم على التعرّف على مواضع السجود هذه بكل سهولة ويسر، ونيل الأجر والثواب عند السجود، فضلاً عما في السجود من تعظيم لله تعالى لا يمكن لأي مؤمن أن يُفوِّته.