كم عدد السجدات في القرآن الكريم مع ذكرها

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٠ ، ١٤ يوليو ٢٠١٦
كم عدد السجدات في القرآن الكريم مع ذكرها

القرآن الكريم

هو القرآن المُعجِزُ الذي لا تنقضي عجائبه، ولا تَفنَى كنوزه، وغالباً ما تتوزّع الأحكامُ الشرعيّة فيه من أوّله لآخره؛ فلا تنحصر في سورةٍ دون أخرى، ومن تنوُّع هذا الكتاب العظيم أنّهُ احتوى على ما يُسمّى بسجدات التّلاوة؛ أي الآيات التي تُشير أو تحوي كلماتٍ بمعنى السجود وهي تمتدُّ من سورة الأعراف إلى سورة القلم، ولها أحكامٌ وكيفيّات.


سجود التّلاوة

يُعتبر سُجود التّلاوة سُنّةً مؤكّدةً ولا ينبغي تركها، فإذا مرَّ الإنسان بآيةٍ تحتوي على سجدة فيُستحب له السّجود سواءً كان يقرأ في المُصحَف، أو عن ظهر قلب أو داخل الصّلاة أو خارجها، ويكون سجود التلاوة عن طريق سجدة واحدة وبعدها يعود الشخص المُصلّي إلى القيام ويكملُ قراءة المُتبقّي من الآيات القرآنيّة، ولقد روى التّرمذي والحاكم في ما يقال في سجود التّلاوة حيث يقول المُصلّي: "سجد وجهي للّذي خلقهُ وشَقَّ سمعه وبصره بحولِهِ وقوَّته" وزاد: "فتبارك الله أحسن الخالقين".أمّا عن كيفيتها خارج الصلاة كأن يسمعها المسلم أثناء جلوسه أو عمله فإذا مَرَّ بها خارج الصلاة سجد ولا يشترط لها طهارة، وعليه أن يُكبّر تكبيرةً في أولها فقط، ثمّ يسجد.


أحكام في سجود التّلاوة

  • يحقُّ للمريض الذي لا يستطيع أن يسجدَ سجود التّلاوة أن يومىءَ بالسجود لعُذره كما يومئ في صلاته.
  • يحقُّ للمسافر على الرَّاحلة إذا قرأ آية من آيات السجود أن يومىءَ في سجوده؛ لأنَّ سجوده من التَّطوُّع، ولقد ثبت في السُّنَّة الشَّريفة جواز التَّطوُّع فوق الراحلة.
  • لا يحقُّ للماشي إذا أراد سجود الَّتلاوة أن يومىئ بل وجب عليه السُّجود على الأرض وتمكين جبهته عليها.
  • يجوز إذا كرَّر القارئ آيةَ السَّجدة أن يسجد مرّةً واحدةً فقط، ولا يُكرِّر السُّجود لأنَّ في ذلك مشقة ظاهرة.
  • يجوز للقارئ إذا مرَّ بآيةٍ من آيات السُّجود في الأوقات المنهِيِّ عن الصَّلاة فيها وهي بعد صلاة الفجر وبعد صلاة العصر أن يسجد؛ إذ إنَّ أوقات النَّهي حسبَ الأدلّة الشرعيّة إنَّما تختصُّ بالنّهي عن صلاة النَّوافل المُطلقة والتي ليس لها سبب، أمَّا كون سجود التلاوة له سبب، وكذلك تحية المسجد، وصلاة الاستخارة، وصلاة الكسوف لو كسفت الشمس بعد العصر وما أشبه ذلك كلها تفعل في أوقات النهي ولا حرج فيها
  • لم يثبت التَّكبير عند سجود التّلاوة.
  • يُفضّل استقبال القِبلة، وستر العورة والوضوء إلّا أنّ الوضوء واستقبال الكعبة ليسا من شُروط صحّة سجود التلاوة.

نص غليظ

مواضعُ السّجدات في القرآن الكريم

يبلغ عدد السجدات في القرآن الكريم خمس عشرة سجدة وفقاً لإجماع العلماء وهي :

  • (إنَّ الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبّحونه وله يسجدون ) {الأعراف:206} .
  • (ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعاً وكرهاً وظلالهم بالغدوِّ والآصال ). {الرعد:15} .
  • (ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دآبة والملائكة وهم لا يستكبرون ) {النحل:49} .
  • ( قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إنّ الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرُّون للأذقان سُجَّداً )' {الإسراء:107} .
  • (إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سُجداً وبُكياً )' {مريم:58} .
  • (ألم تر أنّ الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشّمس والقمر والنّجوم والجبال والشّجر والدّوآب وكثيرٌ من النّاس وكثيرٌ حقَّ عليه العذاب )' {الحج:18}.
  • (يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون ) {الحج:77}
  • ( وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرَّحمن أنسجد لما تأمرنا وزداهم نفوراً ) {الفرقان:60} .
  • (ألاّ يسجدوا لله الذي يُخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون ) {النمل:25}.
  • ( إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذُكِّروا بها خَرُّوا سُجداً وسبّحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون ) {السجدة:15}.
  • ( وظنَّ داود أنما فَتَنَّاهُ فاستغفر ربَّه وَخَرَّ راكعاً وأناب ) {ص:24} .
  • ( ومن آياته اللّيل والنّهار والشّمس والقمرلا تسجدوا للشّمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن ) {فصلت:37}.
  • ( فاسجدوا لله واعبدوا )' {النجم:63} .
  • ( وإذا قُرِأَ عليهم القرآن لا يسجدون ) {الانشقاق:21} .
  • ( كلاّ لا تُطعه واسجد واقترب ) {العلق:19}.