كم عدد الغزوات التي شارك فيها الرسول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٧
كم عدد الغزوات التي شارك فيها الرسول

عدد الغزوات التي شارك فيها الرّسول

ورد في كتاب عيون الأثر فيما رُويَ عن ابن سعد أنّ عدد الغزوات الّتي قادها الرّسول صلّى الله عليه وسلّم بنفسه قد بلغت سبعاً وعشرين غزوة، بعض تلك الغزوات شارك فيها الرّسول بالقتال مع أصحابه الكِرام حيث قاتل معهم في تسعٍ من الغزوات هي: بدر القتال، وأُحُد، وَالخندق، وفتح مكَّة، والمرَيْسيع، وحُنَيْن، وقريظة، وخيْبر، والطائف، في حين أنّ السّرايا التي ابتعثها النّبي بلغت سبعاً وأربعين سريّة، وكان صلّى الله عليه وسلّم قاتل في غزوة بني النّضير وغزوة وادي القرى وغزوة الغابة كما ذُكرَ في بعض الرّوايات.[١]


الغزوات التي شارك فيها الرّسول

* غزوة وَدّان: أوّل غزوات الرّسول، اعترض فيها مع سبعين من المسلمين قافلة لقريش، وانتهت الغزوة بتوقيع معاهدة صلح على أنّ بني ضمرة آمنون على ألّا يحاربوا الرّسول ولا ينصروا عليه أحداً.

  • غزوة بواط: فاق فيها عدد المسلمين عدد المشركين، ووقعت في السّنة الثّانية للهجرة في شهر ربيع الأوّل.
  • بدر الأولى: خرج فيها الرّسول في طلب كرز الفهري الّذي سرق أغنامًا لأهل المدينة.
  • ذي العشيرة: وقعت في مكان (ذو العشيرة) بين مكّة والمدينة وصالح فيها الرّسول بين بني مدلج وحلفائهم من بني ضمرة.
  • ذات الرّقاع: تفرّق على إثرها بنو غطفان، وبنو محارب، وبنو ثعلبة، وبنو أنمار بعد إغارتهم على المسلمين.
  • فتح مكّة: دخل فيها النّبي مكّة آمراً المسلمين بعدم القتال إلّا من تعرّض لهم.
  • حُنين: انتصر فيها المسلمون على بني هوازن، وبني ثقيف، وبني معز، وبني أحسم، وأطلق الرّسول جميع أسراهم.
  • الطّائف: أسلم بعدها عدد كبير من بني ثقيف بعد رفع الحصار عنهم.
  • تبوك: خرج فيها الرّسول بعد أن سمع أنّ هرقل أراد محاربة المسلمين، وذلك في السّنة التّاسعة للهجرة.
  • غزوات أخرى: غزوة بدر الكبرى، وبني قينقاع، والسّويق، وبني سليم، وغطفان، وأُحد، وحمراء الأسد، وبني النّضير، وبدر الأخرى، ودومة الجندل، وبني المصطلق، والأحزاب، وبني قريظة، وبني لحيان، والغابة، والحديبية، وخيبر، ووادي القرى. وجميعها انتهت إمّا دون قتال أو بالصّلح أو بهزيمة المشركين وانتصار المسلمين ما عدا غزوة أُحد التي ألحقت قريش فيها خسارة فادحة بالمسلمين.[٢]


أسباب غزوات الرّسول

بالرّغم من أنّ المسلمين ظُلِموا ظلماً كبيراً من قِبل مشركي قريش إلّا أنّ الرّسول لم يُقاتلهم إلّا بعد أن أَذِن الله له بذلك، فما خرج الرّسول غازياً طمعاً في دنيا أو جمعاً لمال، وإنّما جميع الغزوات التي حدثت ما كانت إلّا لأسباب متعدّدة وجيهة نذكر منها:[٣]

  • دفاعاً عن الوطن والأهل والنّفس.
  • حماية للدّين والاعتقاد الذي حاول الكافرون أن يفتنوا المسلمين عنه.
  • رفعًا للظلم والاضطهاد الّذي وقع على المسلمين ومنعهم من نشر دينهم.
  • هداية النّاس وربطهم بربّ العالمين.


المراجع

  1. فتح الدين محمد بن أحمد، ابن سيد الناس، اليعمري الربعي ( 1993م)، عيون الأثر في فنون المغازي والشمائل والسير (الطبعة الأولى)، بيروت: دار القلم، صفحة 258، جزء 1. بتصرّف.
  2. "غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم"، islamstory.com، 7-12-2014، اطّلع عليه بتاريخ 7-11-2017. بتصرّف.
  3. راغب السرجاني (15-4-2014)، "أسباب غزوات الرّسول"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-11-2017. بتصرّف.