كم عدد المسلمين في غزوة أحد

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٤٠ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٦

غزوة أحد

كانت غزوة أحد المواجهة الثانية بين الكفر والايمان فالمواجة الأولى كانت معركة بدر والتي انتصر بها المسلمون على كفار قريش ولحقت بهم الخسائر الكبيرة فانكسر غرور زعمائها إذ لم يكن بحسبانهم بأنّه سيحصل لهم ما حصل بل كانوا يتوقعون بأنّهم خارجون في نزهةٍ وسيعودونسريعاً إلّا أنّ الأمر لم يكن كذلك فانهزمت جيوشهم شرّ هزيمةٍ وارتفعت شأن المسلمين بين القبائل في الجزيرة العربية.


أسباب غزوة أحد

على إثر انتصار المسلمين على قريش في معركة بدر وسقوط الكثير من القتلى منهم في ساحة المعركة أجمع زعماء قريش على أن يثأروا لكرامتهم من المسلمين ويستعيدوا هيبتهم بين قبائل العرب، كما أنّهم أرادوا أن يقضوا على المسلمين لوضع حدٍّ لتهديد المسلمين لطرق القوافل التجارية الذاهبة إلى الشام خاصّة وأنّهم يرون تنامي قوّة المسلمين يوماً بعد يوم.


عدد المسلمين

لم تكن قوة المسلمين يوماً بعدد المقاتلين ولا بعدتهم ولا بعتادهم بل كانت قوتهم تأتي من إيمانهم بوحدانية الله ونصره لهم فقد أجمع الرواة على أنّ عدد المقاتلين المسلمين في معركة أحد لايتجاوز الـ 1000 مقاتلٍ، ولم يكن مع جيش المسلمين غير فرسين ومائة مقاتلٍ ممّن يلبسون الدروع. وقد خرج المسلمون تحت ثلاثة ألوية، هي: لواء المهاجرين وحمله مصعب بن عمير، ولواء الأوس وحمله أثسيد بن خضير، ولواء الخزرج وحمله الخباب بن المنذر.


عدد المشركين

أعدت قريش لغزوة أحدٍ بشكلٍ جيدٍ، فقد تبرّع أبو سفيان بأرباح قافلته التي نجت من المسلمين لتجهيز الجيش، فكان جيش قريش يتألف من 3000 مقاتلٍ من قريش والقبائل الأخرى التي تتبع لهم، وكان معهم 200 فرسٍ و700 ممن يلبسون الدروع، وخرج مع الجيش عددٌ من النساء، وقد خرجت هذه الجموع وسط الطبل والزمر والغناء .


مجريات غزوة أحد

بعد خروج المسلمين من المدينة وصلوا إلى منطقة أحد فوزّع النبي صلى الله عليه وسلم الجيش حسب الخطط العسكرية، ومنهم عددٌ من رماة السهام تمّ توزيعهم على قمّة جبل أحد؛ لحماية ظهر المسلمين عند مواجهتهم لجيش قريش، بدأت المعركة وكانت الغلبة للمسلمين فأخذ جيش قريش بالتقهقر إلى الوراء وعندما رأوا رماة الجبل جيش قريش يتراجع نزلوا عن الجبل لاعتقادهم بأنّ المعركة قد انتهت فما كان من خالد بن الوليد والذي كان على رأس لواءٍ من جيش قريش إلّا أن استدار خلف الجبل وباغت المسلمين من خلفهم ممّا أربكهم وسقط منهم الشهداء الذين استماتوا بالدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.