كم عدد ركعات صلاة التراويح والقيام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ٨ يونيو ٢٠١٦
كم عدد ركعات صلاة التراويح والقيام

صلاة التراويح والقيام

صلاة التراويح شكل من أشكال العبادة المُخصّصة في شهر رمضان المبارك، تؤدّى حبّاً للتعبّد في ليالي شهر رمضان، وقد تُقام جماعة أو يُصلّيها كلّ مسلم في بيته على انفراد. وكلمة التراويح تعني الاستراحة بين صلاتين فيهما أكثر من ركعتين، أي الاستراحة بين كلّ أربع ركعات من صلاة التراويح، وممّا لا شكّ فيه أنّ صلاة التراويح هي صلاة قيام ليل.


لم يثبت بما ورد عن السّلف الصالح أن فرّقوا بين صلاة التراويح وقيام اللّيل، فكل ما كان يُصلّى ليلاً هو قيام ليل، إلّا أنّ الفرق بينهما هو الوقت؛ فصلاة التراويح تُصلّى بعد صلاة العشاء مباشرة، أي في النصف الأول من اللّيل، وتكون قصيرة خفيفة سريعة، كما قد يُطلق عليها تهجّداً، بينما تحتلّ صلاة قيام اللّيل النصف الثاني من اللّيل، الأقرب إلى وقت الفجر، وتمتاز بعدد ركعات محدود وقراءة طويلة للقرآن الكريم. [١]قال تعالى: (وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ)،[٢] وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلًا).[٣]


عدد ركعات صلاة التراويح

ما ثبت عن عدد ركعات التراويح أنّها عشرون ركعة، تقل ولا تزيد عن هذا، تُصلّى كل اثنتين معاً مع استراحة بسيطة بين كل أربع ركعات، وهو كما ورد عن أُبيّ بن كعب حين صلّى في عهد عمر بن الخطّاب جماعة بالنّاس لأول مرّة صلّى عشرين ركعة.[٤]


وردت صفة صلاة التراويح في الحديث الشريف عن الرّسول عليه السّلام: (أنَّ رجلًا سألَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ عَن صلاةُ اللَّيلِ، فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: صلاةُ اللَّيلِ مَثنى مَثنى، فإذا خشِيَ أحدُكُمُ الصُّبحَ، صلَّى رَكْعةً واحدةً توترُ لَهُ ما قد صلَّى).[٥]


عدد ركعات صلاة القيام

ما ورد عن الرسول عليه السّلام بنقل من السّيدة عائشة أم المؤمنين أنّه لم يزد في صلاة القيام عن إحدى عشرة ركعة، وبعدها أتبعها بركعتي وتر، لتصبح ثلاث عشرة ركعة، ومن أراد الزّيادة على ذلك فليكن، واتسدلّ العلماء على هذا بأمرين: الأمر الأول وهو قول الرسول عليه السّلام في الحديث الشريف: (صلاةُ اللَّيلِ مثنى مثنى والوترُ رَكعةٌ، قلتُ: أرأيتَ إن غلبتني عيني، أرأيتَ إن نمتُ؟ قالَ: اجعل أرأيتَ عندَ ذاكَ النَّجمِ، فرفعتُ رأسي فإذا السِّماكُ، ثمَّ أعادَ، فقالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلَّى الله عليْهِ وسلَّمَ: صلاةُ اللَّيلِ مثنى مثنى، والوترُ رَكعةٌ قبلَ الصُّبح)،[٦] أمّا الأمر الثاني فهو ما ثبت عن أُبيّ بن كعب حين صلّى بالمسلمين عشرين ركعة.[٧]


حكم صلاة التراويح

صلاة التراويح سنّة مؤكدة، وهي فرض كفاية، وتعّد صلاة التراويح شَعيرة من شعائر شهر رمضان، ولا يكون هناك إثم على من تركها.[٨] ومن الأدلّة على صلاة التراويح من السّنة النبويّة الشريفة ما يأتي:

  • (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُرغِّبُ في قيامِ رمضانَ من غيرِ أن يأمرَهم فيه بعزيمةٍ . فيقول : من قام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا ، غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبِه فتُوُفِّيَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ والأمرُ على ذلك . ثم كان الأمرُ على ذلك في خلافةِ أبي بكرٍ . وصدرًا من خلافةِ عمرَ على ذلك).[٩]
  • (صلَّى في المسجدِ ذاتَ ليلةٍ، فصلَّى بصلاتِه ناسٌ، ثم صلَّى من القابلةِ فكثُر الناسُ، ثم اجتمعوا من الليلةِ الثالثةِ أو الرابعةِ فلم يخرجْ إليهم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. فلما أصبح قال: قد رأيتُ الذي صنعتُم، فلم يمنعْني من الخروجِ إليكم إلا أني خشيتُ أن تُفرضَ عليكم. قال: وذلك في رمضانَ).[١٠]


فضل صلاة التراويح

صلاة التراويح سنّة مستحبّة ثابتة عن الرسول عليه السّلام، وقد حثّ عليه السّلام على قيام ليل شهر رمضان إيماناً واحتساباً، وعلى المسلمين إحياء سنّة النّبي عليه السلام، وتجنّب تركها أو التّهاون فيها، كما ورد في الحديث الشريف: (من قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفر لهُ ما تقدَّم من ذنبهِ، ومن قامَ ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا غُفر لهُ ما تقدَّم من ذنبهِ)،[١١] وقال الحافظ ابن رجب: (واعلم أن المؤمن يجتمع له في شهر رمضان جهادان لنفسه: جهاد بالنّهار على الصّيام، وجهاد باللّيل على القيام، فمن جمع بين هذين الجهادين وُفِّي أجره بغير حساب).[١٢]


المراجع

  1. عبدالله بن فهد الخليفي، "لم يثبت عن السلف التفريق بين صلاة القيام وصلاة التراويح في رمضان"، صيد الفوائد. بتصرّف.
  2. سورة الإسراء، آية: 79.
  3. سورة المزّمل، آية: 1-2.
  4. "بعض أجوبة علماء نجد وغيرهم عن عدد ركعات التراويح والتهجد"، الموقع الرسمي لمعالي الشيخ الدكتور صالح بن فوزان بن عبدالله الفوزان. بتصرّف.
  5. رواه الإمام الشافعي، في الأم، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 8/486.
  6. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 973.
  7. "تحقيق القول في عدد ركعات قيام الليل، وأفضل وقت لأدائها"، إسلام ويب، مركز الفتوى، 21-1-2002. بتصرّف.
  8. "حكم صلاة التراويح"، الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، الإمارات المتحدة العربية، 29-11-2008. بتصرّف.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 759.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 761.
  11. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 5042 .
  12. المشرف العام الشيخ محمد صالح المنجد (8-11-2003)، "فضل صلاة التراويح"، الإسلام سؤال وجواب. بتصرّف.