كم عدد ركعات صلاة الخسوف

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٢ ، ١١ يوليو ٢٠١٦
كم عدد ركعات صلاة الخسوف

صلاة الخسوف

تعرف أيضاً باسم صلاة الكسوف، وهي من الصلوات النوافل المؤقتة، ويكون وقتها مرتبطاً بحدوث كسوف الشمس، أو خسوف القمر وينتهي بانتهاء أي منهما، أمّا حكمها فسنّة مؤكدة، وقد نفى الإسلام ارتباط كسوف الشمس أو خسوف القمر بأي من الاعتقادات الجاهلية القديمة كموت، أو ولادة أحد العظماء.


أكد على أن كلاً من الكسوف والخسوف من الظواهر الطبيعية التي تستحق تقدير عظمة الخالق سبحانه وتعالى، وهذا ما أثبت لاحقاً في العلوم الفلكية الحديثة، والدليل على ذلك ما روي عن ابن عمر عن الرسول عليه الصلاة والسلام: (إنَّ الشمسَ والقمرَ آيتانِ من آياتِ اللهِ . لا يَخسفانِ لموتِ أحدٍ ولا لحياتِه . فإذا رأيتُموها فافزَعوا للصلاةِ).


عدد ركعات صلاة الخسوف وكيفيتها

يبلغ عدد ركعات صلاة الخسوف ركعتين فقط لا غير، وتبدأ بالنية ثم تليها تكبيرة الإحرام، مع البدء بقراءة فاتحة القرآن ويستحب الإطالة في القراءة، ثم الركوع مع الإطالة به فالقيام منه، ثم إعادة قراءة فاتحة القرآن مع الإطالة بها لكن بقدر أقصر من المرة الأولى، يليها الركوع مع الإطالة بقدر أقل من الركوع الأول، ثم يسجد السجدة الأولى ويطيل فيها.


أما السجدة الثانية فتكون أقصر من السجدة الأولى، ويلي ذلك القيام للركعة الثانية وتصلى كما صليت الركعة الأولى، وتختم بالتشهد والتسليم، كما يسن الإكثار من الاستغفار والأذكار بعد الانتهاء من صلاة الخسوف مع رفع اليدين خلال الدعاء.


النداء لصلاة الخسوف

يكون الإعلان عن صلاة الخسوف دون أذان أو إقامة، ويقتصر الإعلان عنها على قيام المؤذن بالنداء للصلاة "الصلاة الجامعة"، ويستمر في النداء حتى يسمع أكبر عدد من جموع المسلمين، ويسن تأدية صلاة الخسوف جماعةً في بيوت الله، ولا مانع من أن يؤديها المسلمون فرادى في منازلهم، إلا أنّ الأولى والمستحب توجههم لصلاتها جماعة إلى المساجد.


كما يسن خروج نساء المسلمين وأمهاتهم وبناتهم إلى المساجد لأداء صلاة الخسوف جماعة، مع امتناعهنّ عن التزيين والتطيب عند الخروج إلى المساجد.


خطبة صلاة الخسوف

بحسب الإمام الشافعي يسن خطبة الأئمة بالمصلين بعد الانتهاء من صلاة الخسوف، ويكون ذلك بخطبة منفردة أو خطبتين، وتشتمل كل خطبة منها على التذكير بيوم الساعة والحشر، ويخبرهم عن أوضاعهم في القبر وسؤال الملكين، ويحثهم على الإتيان بالصدقة وعدم الإغفال عنها، والدعاء واستغفار الله تعالى بكثرة.