كم عدد ركعات صلاة القيام برمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٨
كم عدد ركعات صلاة القيام برمضان

عدد ركعات صلاة القيام برمضان

قيام رمضان سنّة ثابتة عن الرسول صلوات الله عليه وسلامه، ولها من الفضل العظيم، وينبغي للعبد أن يُحافظ عليها حتى يحظى بهذا الفضل، وصلاة قيام رمضان هي صلاة التراويح، فقد كان رسولنا الكريم يُؤدّيها مع أصحابه الكرام، إلا أنّه تركها خوفاً من أن تُصبح فرضاً عليهم،[١] وعدد ركعاتها إحدى عشرة ركعة، (فعن عائشة رضي الله عنها أنها سُئلت: كيف كانت صلاةُ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم في رمضانَ ؟ قالت: ما كان يزيدُ في رمضانَ ولا غيرِه على إحدى عشْرةَ ركعةً).[٢]


لا بأس أن تكون ثلاث عشرة ركعة، لقول ابن عباس رضي الله عنهما: (كانت صَلاةُ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ثَلاثَ عَشرةَ ركعةً، يَعني بِاللَّيلِ).[٣] والثابت عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنها إحدى عشرة ركعة، ولا بأس إن زِيد عليها، وجاء عن السلف أنواع في ذلك، ومن الأفضل أن تكون إحدى عشرة أو ثلاث عشرة ركعة، أُسوة بالرسول صلى الله عليه وسلم، ولم يصحّ عنه عليه الصلاة والسلام، أنّه كان يُصلّي هو أو أحد من الخلفاء ثلاثاً وعشرين، ولا عِلم أنّ الصحابة رضوان الله عليهم، أنهم صلّوا أكثر من ثلاث وعشرين، بل الظاهر خلاف ذلك، ولا ينبغي أن يكون الخلاف في عدد ركعاتها سبباً في الشقاق بين الأمة، بل يجب أن يكون سبباً في اجتهادها.[٤]


وقت صلاة التراويح

صلاة التراويح خاصة بشهر رمضان الفضيل فقط، وفي كلّ ليلة من لياليه، ويبدأ وقتها من بعد صلاة العشاء حتى طلوع الفجر، ولو صُلِّيَت آخر الليل فهذا أفضل، فصلاة آخر الليل مشهودة، وهي أنشط للجسم، وأدعى للتدبّر وفي هذا الوقت أيضاً، ينزل الله سبحانه وتعالى إلى السماء الدنيا، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: (يَنْزِلُ ربُّنا تباركَ وتعالى كلَّ ليلةٍ إلى السماءِ الدنيا، حينَ يَبْقَى ثُلُثُ الليلِ الآخرِ، يقولُ: من يَدعوني فأَستجيبُ لهُ، من يَسْأَلُنِي فأُعْطِيهِ، من يَستغفرني فأَغْفِرُ لهُ).[٥][٦]


حكم صلاة التراويح

صلاة التراويح سنة مؤكدة، وشعيرة من شعائر شهر رمضان، وليست واجبة، والدليل على ذلك أنّ أحد الصحابة لم يكن يأمر بأدائها، بل كان يُرغّب فيها، وكذلك كل ما يُرغّب به الرسول صلى الله عليه وسلم فهو خير، وكل ما حذّر منه فهو شر، ومما يدل أيضاً أنّ صلاة التراويح سنة، قوله صلوات الله عليه وسلامه: (مَن قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ).[٧][٨]


المراجع

  1. الشيخ عبدالرحمن بن فهد الودعان الدوسري (2013-7-22)، "مشروعية قيام رمضان وفضله"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-14. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين ، الصفحة أو الرقم: 3569، خلاصة حكم المحدث : [صحيح] .
  3. رواه البخاري، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1138، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  4. محمد بن صالح العثيمين (2007-11-6)، "ما هو حكم صلاة التراويح، وعدد ركعاتها؟ "، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-14. بتصرّف.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1145، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  6. "موسوعة الفقه الإسلامي"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-14. بتصرّف.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2014، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  8. الشيخ صالح بن عبدالرحمن الأطرم (2013-7-18)، "في قيام رمضان"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-14. بتصرّف.