كم عدد لغات الهند

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٣ ، ١٢ أبريل ٢٠١٦
كم عدد لغات الهند

الهند

تقع الهند في جنوب القارة الآسيويّة، وهي سابع أكبر دولة من حيث المساحة الجغرافيّة، وتحتلّ المرتبة الثانية من حيث عدد السكان بين دول العالم، ويحدّها المحيط الهنديّ من الجنوب، ومن الغرب بحر العرب، وخليج البنغال من الشرق، كما تُعتبر الهند مهد حضارة وادي السند، وطريق التجارة التاريخيّة، وقد عُرفت بثراوتها التجاريّة، والثقافيّة لفترة كبيرة من تاريخها الطويل، وفيها أربعة أديان رئيسية هي: الهندوسية، والبوذية والجاينية، والسيخية.


عدد لغات الهند

إنّ اللغة الرئيسيّة الموجودة في الهند هي الهنديّة الآريّة، والتي يتحدّثُ بها يتحدث بها حوالي 74% من سكانها، ويوجد حالياً أكثر من 122 لغة رئيسيّة، و1599 لغة أخرى، وقد تم تسجيل 30 لغة يتحدث فيها أكثر من مليون نسمة في الهند وكانت هذه التسجيلات في عام 2001م، كما يوجد أكثر من 10 آلاف نسمة يتحدّثون بـ 122 لغة أخرى موجودة فيها، والسبب في تعدّد اللغات هو اتساع الاتصال الحضاريّ فيها.


التضاريس والمناخ

يتأثر مناخ الهند بمناخ الهيمالايا وصحراء ثار، وكلّ منهما يؤدي إلى هبوب الرياح الموسميّة، حيثُ تمنع الهيمالايا هبوب الرياح الباردة القادمة من آسيا الوسطى؛ ولذا فإنّ الجزء الأكبر من شبه القارة الهنديّة أكثر دفئاً من المناطق التي تقع خط العرض، كما تلعب صحراء ثار دوراً كبيراً في زيادة نسبة الرطوبة، ممّا يؤدي إلى تواجد أربع مجموعات مناخيّة سائدة وهي: الاستوائيّة الرطبة، والاستوائيّة الجافة، وشبه الاستوائيّة الرطبة والجبليّة.


أمّا التضاريس في الهند فهي متنوّعة، فهناك السهول التي تمتد على مساحات واسعة من الأراضي الهنديّة ومنها السهل التكتوني الهندي هو سهل ثانوي بداخل السهل الأسترالي الهندي، إضافةً إلى السلاسل الجبليّة التي تحتل مساحة كبيرة من أراضيها، حيثُ تبدأ بسلاسل جيوجرات الموازية لساحل بحر العرب في الغرب إلى جبال جوتا ناجبور الغنيّة بالفحم في الشرق، إلى جانب وجود الأنهار، ومنها نهر الجانج وبراهمابوترا.


الاقتصاد

كانت الحكومة تتبع سياسة التقييد على الاقتصاد بنظام شامل، والتي أدّت إلى انتشار الفساد، وتراجع النمو الاقتصاديّ، وقد أصبح النظام فيها قائماً على السوق، إلاّ أن هذه السياسة تغيّرت في عام 1991م، وكان هذا بعد حدوث أزمة في ميزانية المدفوعات، حيثُ أصبح الاقتصاد الهنديّ أكثر نمواً، كما أنّها أصبحت تملك قوة إنتاجيّة اقتصاديّة متمثلة في القطاع الزراعيّ بنسبة 28%، والتي تشمل المحاصيل الزراعية الرئيسيّة ومنها الأرز، والقمح، والبذور الزيتيّة، والقطن، أمّا القطاع الصناعي فبنسبة 54%، والمتمثل في المصنوعات الجلديّة، والغذائيّة، وصناعة الإسمنت والتعدين، حيثُ بلغ دخل الفرد حوالي 1.068 دولار أمريكي فتعد في المرتبة 128 في العالم.