كم كانت مدة حمل السيدة مريم بعيسى عليه السلام

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٤ يونيو ٢٠٢٠
كم كانت مدة حمل السيدة مريم بعيسى عليه السلام

حمل السيدة مريم العذراء

ذكر الله -تعالى- في القرآن الكريم قصّة مريم -عليها السلام- ضمن سياقٍ قرآنيٍ يبيّن فَضْل آل عمران، وكيف اصطفاهم الله، واختارهم على العالمين، ومن بين تلك الذريّة الطاهرة جاءت مريم التي جعلها الله وابنها آيةً للعالمين، فقد اختارها الله لتحمل بعيسى -عليه السلام- دون أبٍ، فاشتملت على كثيرٍ من العِبر والآيات التي تُظهر قدرة الله على الخَلْق والإيجاد،[١] وقد بدأت قصة مريم العذراء حينما كانت تتعبد وتجتهد بالطاعات، فإذا برجلٍ غريبٍ يطرق باب مصلّاها، فتتعجّب مريم منه، وكان صاحب خِلقةٍ سويّةٍ، وسَمْتٍ حَسَنٍ، فبادرت بتذكيره بمراقبة الله له إن كان مؤمناً تقيّاً، قال -تعالى-: (فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا*قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا)،[٢] فالتقوى إن تحقّقت في القلوب كانت وقايةً للنّفس من المعاصي والذنوب، وما كان الرجل الذي دخل على مريم إلّا المَلَك جبريل -عليه السلام-، الذي أرسله الله إليها ليبشّرها بأمر الله، وكلمته إليها.[٣]


وقد جلى جبريل عن مريم خوفها، وأزال عنها تعجّبها، حينما بيّن لها أنّه رسولٌ من الله، لا يريد بها ضرّاً أو أذىً، بل جاء ليبشّرها بغلامٍ زكيٍ سيهبه الله إيّاها، قال -تعالى-: (إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا)،[٤] ثمّ جادلت مريم الصدّيقة جبريل -عليه السلام- مدفوعةً بمشاعر الخوف على سُمعتها بين الناس، فقد عُرفت بينهم بالطُّهر والعفاف، فقالت: (أنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا)،[٥] فبيّن لها جبريل -عليه السلام- أنّ ذلك الأمر تقديراً من الله -تعالى-، ليكون ذلك الغلام آيةً للنّاس مُخاطباً إيمانها الراسخ بمشيئة الله وأمره الذي لا يُردّ ولا يُدفع، قال: (كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا)،[٦] ثمّ أكمل جبريل -عليه السلام- حديثه مع مريم، بتبشيرها بعيسى -عليه السلام- ذلك الغلام الذي سيكون له شأناً في كبره، ويجري الله على يديه المعجزات، ومن بينها تكليم الناس في المهد، قال: (إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ*وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ)،[٧] فلم تتردّد مريم -عليها السلام- في قبول أمر الله -تعالى-، والاستجابة له.[٣]


مدّة حمل السيدة مريم العذراء

لم يرد نصٌّ صريحٌ من الكتاب أو السنّة يبيّن مدّة حمل مريم الصدّيقة، فقد ورد في بعض الروايات أنّها حملته تسعة أشهرٍ، وقيل: سنّةً، وقيل: ثمانية أشهرٍ، وقال القرطبيّ في تفسيره إنّ مدّة حَمْل مريم كحمل عامّة النّساء على المشهور،[٨] كما نُقل عن أهل العلم قَوْلهم إنّ مريم حملت بعيسى -عليه السلام- مدة ثلاثة أيّامٍ، وذكر بعضهم أنّها حملته لساعاتٍ معدودةٍ، وذكر آخرون غير ذلك، ورجّح البعض أنّ تكون تلك المدة تسعة أشهرٍ؛ حملاً على الأصل في مسألة الحَمْل، بأن تكون المدّة كاملةً باعتبار عدم وجود ما يقتضي صَرْف المعنى إلى غير ذلك،[٩] وقد ذكر ابن كثير في تفسيره روايةً عن مدّة حَمْل مريم بعيسى -عليه السلام-، مرجّحاً أنّها حَملت بعيسى كما تحمل النساء بأولادهنّ، واستدلّ على ذلك بما ورد في الأثر من أنّ رجلٌ صالحٌ من أقاربها كان يخدم في البيت المقدس معها، قد انتبه لعلامات الحَمْل عندها، وقد امتنع عن سؤال مريم عن حَمْلها؛ لعلمه بإيمانها، وعفّتها، وحين عَظُم حجم بطن مريم، سألها الرجل عن حالها، ووجّه لها أسئلةً عامّةً؛ ليحملها على توضيح ذلك الأمر، فقال لها إن كان يُعقل أن يكون شجرٌ من غير حبٍّ، أو زرعٍ من غير بذرٍ، فأدركت مريم مغزى سؤاله، فأجابت بأنّ الله قادرٌ على خَلْق إنسانٍ دون أبٍ؛ لأنّه خلق الشجر والزرع أوّل مرةٍ دون حبٍّ أو بذرٍ، وكذلك خلق آدم -عليه السلام- من دون أبٍ، فصدّق الرجل كلام مريم بمجرّد سماعه لجوابها.[١٠]


وقد ذكر ابن جريج روايةً عن المغيرة بن عتبة بن عبد الله، أنّه سمع عبد الله بن عباس يقول: إنّ مريم حملت بعيسى -عليه السلام-، ثم لم يكن إلّا أن وضعته، وربما استدلّ ابن عباس -رضي الله عنهما- على ذلك بقَوْله -تعالى-: (فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا*فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ)،[١١] وأنّ الفاء في الآية تُفيد تعاقب المراحل، ويُردّ على ذلك بأنّ الفاء بالرغم من أنّها تفيد التعقيب، إلّا أنّ كلّ تعقيبٍ يكون بحسبه، ودليل ذلك أنّ الله -تعالى- ذكر خلق الإنسان معقّباً كلّ مرحلةٍ على الأخرى، فقال -عزّ وجلّ-: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ*ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ*ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا)،[١٢] فيكون القول بأنّ مريم حملت بعيسى -عليه السلام- ثمّ وضعته غريبٌ من هذا الوجه.[١٣]


ما بعد حمل السيدة مريم

ازدادت مخاوف مريم -عليهت السلام- حينما عاينت آلام الحمل، فبدأت تفكّر بحالها بعد الولادة، وكيف ستُقابل قومها حاملةً على يديها ذلك المولود، وقد غاب عنها في تلك اللحظات أنّ الله سوف يُظهر براءتها لقومها،[٩] وحينما قدمت إلى قومها أوحي إليها أن تُشير إلى ذلك الغلام؛ لترفع الحرج عنها بجواب مولودها، فتعجّب القوم من قولها، كيف لهم أن يستمعوا أو يكلّموا صبياً في مهده،[١٤] ثمّ ظهرت معجزة الله للقوم، إذ نطق عيسى -عليه السلام- بعباراتٍ تُجلي للقوم حقيقة الأمر، قال -تعالى-: (قالَ إِنّي عَبدُ اللَّـهِ آتانِيَ الكِتابَ وَجَعَلَني نَبِيًّا*وَجَعَلَني مُبارَكًا أَينَ ما كُنتُ وَأَوصاني بِالصَّلاةِ وَالزَّكاةِ ما دُمتُ حَيًّا*وَبَرًّا بِوالِدَتي وَلَم يَجعَلني جَبّارًا شَقِيًّا*وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَومَ وُلِدتُ وَيَومَ أَموتُ وَيَومَ أُبعَثُ حَيًّا)،[١٥] فقد بيّن عيسى -عليه السلام- في تلك الآيات عبوديته لله، وأنّه عبدٌ اصطفاه الله لحمل رسالته، وجعله نبياً من أنبيائه الكرام.[١٦]


ثمّ يبيّن عيسى -عليه السلام- بركته للناس في كلّ مكانٍ وزمانٍ، بفَضْل ما يدعو إليه من الخير والفضيلة، وما ينهى عنه من الشرّ والرذيلة، مذكّراً قومه بوصية الله له بأداء حقّ الله من الصلاة الواجبة، وأداء حقّ العباد بدَفْع أموال الزكاة إليهم، ومختتماً قوله ببيان برّه بوالدته، وأنّ الله لم يكتبه في زمرة الجبابرة الأشقياء، بل هو نبيٌ اجتمعت فيه محاسن الأخلاق، حتى استحقّ سلام النفس منذ ميلاده، مروراً ببعثته، إلى حين مماته وبعثه،[١٦] وقد تجلّت حكمة الله في خَلْق عيسى -عليه السلام- دون أبٍ في أنّ الله -تعالى- أراد أن يُظهر قدرته على الخَلْق باختلاف الأحوال والظروف، فقد خلق الله آدم -عليه السلام- من غير أبٍ ولا أمٍّ، كما خلق حوّاء من ذكرٍ فقط دون أنثى؛ من آدم، ثمّ جعل الخَلْق من ذكرٍ وأنثى، فكان خَلْق عيسى -عليه السلام- مكمّلاً للخَلْق والإيجاد، وبما يدلّ على كمال الله في صفاته ونُعوته.[١٧]


المراجع

  1. أ.د.فؤاد بن محمود بن محمد بن سندي (2009)، لمسات من إعجاز كلام الله في سيرة كلمة الله المسيح عيسى بن مريم عليه السلام (الطبعة الأولى)، صفحة 107. بتصرّف.
  2. سورة مريم، آية: 17-18.
  3. ^ أ ب عبدالعزيز بن عبدالله القصير (2014-12-12)، "مولد عيسى بن مريم عليه السلام "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-5-13. بتصرّف.
  4. سورة مريم، آية: 19.
  5. سورة مريم، آية: 20.
  6. سورة مريم، آية: 21.
  7. سورة آل عمران، آية: 45،46.
  8. "مدة حمل السيدة مريم بعيسى عليه السلام"، www.fatwa.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-5-13. بتصرّف.
  9. ^ أ ب صالح المغامسي، دروس صوتية للشيخ صالح المغامسي ، صفحة 7، جزء 24. بتصرّف.
  10. سعيد حوى (1424)، الأساس في التفسير (الطبعة السادسة)، القاهرة : دار السلام، صفحة 3269، جزء 6. بتصرّف.
  11. سورة مريم، آية: 22،23.
  12. سورة المؤمنون، آية: 12-14.
  13. عبد العزيز الراجحي ، شرح تفسير ابن كثير ، صفحة 4، جزء 69. بتصرّف.
  14. أبو البركات حافظ الدين النسفي (1998)، مدارك التنزيل وحقائق التأويل (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكلم الطيب، صفحة 334، جزء 2. بتصرّف.
  15. سورة مريم، آية: 30-33.
  16. ^ أ ب عبد الغني أحمد عبد الغني (2007)، نبأ الذين تكلموا في المهد (الطبعة الأولى)، القاهرة: دار الغد الجديد، صفحة 43-44. بتصرّف.
  17. رفاعي سرور (1429)، المسيح وحقائق الحكمة الإلهية (الطبعة 1)، مصر : دار هادف ، صفحة 3،4. بتصرّف.