كم كيلومتر من الرياض إلى تبوك

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
كم كيلومتر من الرياض إلى تبوك

المسافة بين الرياض وتبوك

تبعدُ مدينةُ تبوك عن مدينة الرياض ما يقاربُ ألفاً وثلاثَمئة وخمسين كيلومتراً،[١]تقعُ الرياض قلبُ المملكة العربية السعودية تحديداً بين درجات الطول 4817-4200 شرقاً، ودرجات العرض 1900-2745 شمالاً، تحدُّ المدينةَ من الجهة الشمالية المنطقةُ الشرقية، ومن الجهة الشمالية الغربية القسيمُ، والحدودُ الشمالية، ومن الجهة الشرقية المنطقةُ الشرقية، ونجرانُ من الجنوب، ومن الجهة الجنوبية الغربية منطقةُ عسير، ومكة المكرمة وأجزاء من المدينة المنورة من الجهة الغربية، حيثُ تبلغ مساحة المدينة حوالي ثلاثمئة وثمانين ألف كيلومتر مربع، وعدد سكانها ما يقارب 5.188.286 نسمة.[٢]


مدينة تبوك

تقعُ مدينة تبوك في الجهة الشمالية الغربية من المملكة العربية السعودية، على دائرة العرض 26و56، وخط الطول 28و49، وتبعُد تبوك عن المدينة حوالي سبعمئة كيلومتر، وترتفع عن مستوى سطح البحر حوالي ستمئة إلى ثمانمئة متر، تتميز المدينة بموقع جغرافي متميز، ممّا أدى إلى تسميتها ببوابة الشمال، يبلغ عدد سكان تبوك ما يقارب 750000 نسمة، وتصلُ مساحتها حوالي 117000 كيلومتر مربع.[١]


أهم معالم مدينة تبوك والرياض

  • المتحف الوطنيّ: يقع المتحف في مدينة الرياض، حيث يُعتبَر من أكثر المعالم الموجودة في المدينة من حيثُ عدد الزوار، تبلغ مساحة المتحف حوالي ثلاثة هكتارات، يضمُّ المتحف مجموعةً من المعروضات، والوثائق، والعروض التقديمية المتمثلة بمشاهد الفيديو، والتي تعرضُ تاريخ البلاد المُميّز والعريق.[٣]
  • قلعة المصك: تقع القلعة في الرياض، وهي يعتبر في الوقت الحاضر عبارةً عن متحف، يضمّ المتحف أبراجاً للمراقبة، وجدراناً مبنية من الطوب، ومسجداً.[٣]
  • قلعة المعظم: تقع القلعة في الجهة الجنوبية الشرقية في مدينة تبوك، تمّ إنشاؤها عام ألف وستمئة واثنين وعشرين، في عهد السلطان العثماني عثمان الثاني، وتعتبر القلعة من أكبر القلاع العثمانية، وكان الهدف من إنشائها مراقبة الحجيج، وحمايتهم.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "بلدية تبوك"، momra.gov.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-7. بتصرّف.
  2. "نبذة عن المنطقة"، www.moi.gov.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-7. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "Riyadh Map, Capital of Saudi Arabia", www.mapsofworld.com, Retrieved 2018-11-7. Edited.
  4. "تبوك"، tabuktourism.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-7. بتصرّف.