كم مدة الجمع والقصر للمسافر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٩ ، ١٢ أبريل ٢٠١٦
كم مدة الجمع والقصر للمسافر

صلاة أهل الأعذار

الأعذار في اللُّغة العربيّة جَمع عُذرٍ، والعذر هو السَّبب، وفي الشَّرع الأعذار هي الأسباب الشَّرعيّة التي تُبيح للمسلم بعض الأمور في العبادات كالصَّلاة والصِّيام والحجّ وغيرها؛ ففي الصَّلاة أهل الأعذار على أربعة أحوالٍ هم: المرضى، والمسافرون والخائفون، والرَّاكبون على الرَّاحلة أو أيّ وسيلة نقلٍ أخرى قديمةً كانت أم حديثةً؛ فهؤلاء الأربعة لا يتمكّنون من أداء الصَّلاة على الصِّفة المطلوبة التي يؤديها المرء غير المعذور.


خفّف الشَّرع الحكيم عن اهل الأعذار، وطلب منهم أنْ يُصلوا حسب استطاعتهم ومقدرتهم، وهذا إنْ دلَّ على شيءٍ فإنَّما يدل على يُسر الشَّريعة الإسلاميّة وسماحتها؛ فقد جاءت برفع الحرج، قال تعالى:(وَمَاْ جَعَلَ عَلَيْكُمْ في الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ)، وقد جاء القرآن الكريم وكذلك السُّنَّة النَّبويّة بالعديد من النُّصوص التي تُبيّن فضل الله على عباده وتيسيره في تشريعه.


صلاة المسافر

المسافر واحدٌ من أهل الأعذار الذين يسَّر عليهم الشَّرع الحنيف أداء الصَّلاة خلال رحلة سفرهم على النَّحو التَّالي:

  • قَصر الصَّلاة الرُّباعيّة - صلاة كلٍّ من الظُّهر والعصر والعشاء- من أربع ركعاتٍ إلى ركعتين؛ فالنَّبي صلى الله عليه وسلم لم يصلِّ في السَّفر إلا قصرًا.
  • جمع كُلِّ صلاتين متتاليتين في وقت أحدهما؛ فيجوز للمسافر من باب التيسير عليه الجمع بين الظُّهر والعصر، والجمع بين المغرب والعشاء، والفجر يُصلَّى منفردًا على وقته.
  • كلُّ مسافرٍ يجوز له القصر والجمع في صلاته ما دام في سفره لم يصل إلى وجهته.
  • يبدأ القصر والجمع في الصَّلاة بخروج المسافر من حدود العمران في المنطقة التي يسكن فيها؛ فالله تعالى أباح القصر لمن ضرب في الأرض؛ ولأنّ النَّبي صلى الله عليه وسلم كان يقصر صلاته إذا ارتحل، وقد أجمع علماء المسلمين على أنّ المسافة التي يباح للمسلم من بعدها القصر والجمع هي تقريبًا ثمانون كيلومترًا خارج حدود مدينته أو قريته.


مدّة الجمع والقصر في الصَّلاة للمسافر

اختلف العلماء فيما بينهم على تحديد المدّة الزَّمنيّة التي يُسمح بها للمسافر الجمع والقصر في الصَّلاة، وهي:

  • اتفق العلماء على أنّ المسافر يجمع ويقصر في صلاته طالما هو في طريق السَّفر لم يصل إلى وجهته.
  • إذا نزل المسافر في أثناء سفره للرَّاحة؛ فالأفضل له أنْ يصلي كلَّ صلاةٍ في وقتها قصرًا بلا جمعٍ.
  • إذا وصل المسافر إلى بلدٍ ما وأراد الاستقرار فيها لمدّة أربعة أيامٍ أو أقل من ذلك؛ فله قصر الصَّلاة.
  • إذا أراد الإقامة في مكانٍ ما مدّةً من الزَّمن لم يستطع الجزم بعدد الأيام؛ فله قصر الصَّلاة.
  • من أراد الإقامة في مكانٍ ما لمدةٍ طويلةٍ للعمل أو الدِّراسة فالأولى له إتمام الصَّلاة على وقتها من غير قصرٍ أو جمعٍ.