كم مرة ذكرت الجنة في القرآن الكريم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ٦ مايو ٢٠١٩
كم مرة ذكرت الجنة في القرآن الكريم

ذكر الجنة في القرآن الكريم

نال القرآن الكريم حظاً وافراً من بحث العلماء ودراستهم، واطّلاعهم في دقائق الأمور والحقائق فيه؛ وكلُّ تلك الدراسات الدقيقة ليست إلّا لحفظ القرآن الكريم أولاً، ثمّ لدراسته واستخلاص ما يُمكن استخلاصه من دلائل الإعجاز التي يحملها، وقد شمل الاطلاع في آيات القرآن الكريم النظر في بعض المترادفات أو المتضادات، وكان لمطابقتها أو لتناسب أعدادها دلائل وصل إليها العلماء، ومن ذلك أنّ لفظ الجنة قد ذُكر سبعاً وسبعين مرةً في القرآن الكريم، وكذلك فقد ورد لفظ النار سبعاً وسبعين مرةً، ومن المتطابقات أيضاً ورود لفظ الحياة مئةً وخمسةً وأربعين مرةً، وكذلك عدد مرات لفظ الموت.[١]


الحكمة من ذكر الجنة في القرآن الكريم

ذكر الله -تعالى- الجنة كثر من مرةٍ في القرآن الكريم، ثمّ زاد على ذلك بأن ذكر آياتٍ كثيرةٍ في القرآن في بيان نعيم الجنة وألوان السعادة والهناء والطعام والشراب فيها؛ وليس ذلك إلّا تفضُّلاً من الله -تعالى- لعباده بأن يجعل لهم حافزاً ودافعاً يعينهم للإقبال على الطاعات برغبةٍ، والانتهاء عن المحرّمات بقناعةٍ، وليسعون في اكتساب رضا الله -سبحانه-، ولذلك لم يكن الاقتصار على ذكر أنّ الجنة فيها ما لا عين رأت، بل إنّ النعيم مفصّلٌ، ومبيّنٌ تمامه في الآخرة، وذكر أنّ أهل الجنة ينالون ما يشاؤون من النعيم، وكلّما انقضى نعيماً ما أُحدث لهم نعيماً آخراً، أي أنّ نعيم الجنة لا ينفد.[٢]


أعمالٌ تُدخل الجنة

من الأعمال التي تُعدّ مفاتيح دخول الجنّة، وأسباب علوّ الدرجات فيها:[٣]

  • الإيمان بالله -تعالى- ورسله -عليهم السلام-.
  • الجهاد في سبيل الله.
  • دوام الإنفاق في سبيل الله -تعالى-.
  • إسباغ الوضوء، وكثرة الخطى إلى صلاة الجماعة، وانتظار الصلاة.
  • حفظ القرآن الكريم.


المراجع

  1. أ. د. زينب عبد العزيز (2016-9-20)، "القرآن : إعجاز علمي"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-19. بتصرّف.
  2. "الحكمة من ذكر تفاصيل نعيم الجنة"، www.fatwa.islamweb.net، 11-3-2014 م، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-19. بتصرّف.
  3. "منازل ودرجات الجنة والنار وأعمالهما"، www.islamqa.info، 05-04-2004، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-19. بتصرّف.