كم يكون حجم كيس الحمل في الأسبوع الخامس

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٤ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
كم يكون حجم كيس الحمل في الأسبوع الخامس

الأسبوع الخامس من الحمل

يعتبر الشهر الخامس من المراحل الحساسية في عمر الجنين، وفي مرحلة الحمل بالنسبة للحامل، فعلى الرغم من عدم بروز بطن الحامل بشكل كبير، إلّا أنّ أعراض الحمل تكون ظاهرة وواضحة، مثل: الشعور بالغثيان والرغبة بالتقيؤ صباحاً، والإحساس بالتعب والخمول العام، أما الجنين فتبدأ ملامحه بالتشكل ويستمر تطوره ونموه لخمسة وثلاثين أسبوعاً أخرى حتى يصبح كاملاً.


حجم كيس الحمل في الأسبوع الخامس

يتراوح حجم كيس الحمل في الأسبوع الخامس من الحمل ما بين اثنين إلى ثلاثة ملليمترات تقريباً، حيث يحتوى هذا الكيس على السوائل، كما يعمل على نقل العناصر الغذائية اللازمة لنمو وتطور الجنين خلال هذه المرحلة المبكرة من عمره، كما يعتبر كيس الحمل من أول البنى التشريحية التي تشير إلى وجود الحمل.


اختبار الحمل في الأسبوع الخامس

من الممكن القيام باختبار فحص الحمل في الأسبوع الرابع أو الأسبوع الخامس من الحمل، ومن أكثر أنواع اختبارات الحمل وثوقاً هو اختبار نسبة هرمون الحمل BHCG الموجود في الدم، حيث يمكن معرفة وجود حمل من خلال هذا الفحص قبل موعد الدورة الشهرية التالية بثلاثة أيام، أو الانتظار حتى موعد الدورة التي لن تأتي بسبب وجود الحمل، ومن الممكن فحص وجود كيس الحمل من خلال فحص الموجات فوق الصوتية لتأكيد الحمل.


فحوصات الحمل في الأسبوع الخامس من الحمل

بعد التأكد من وجود حمل، هناك بعض الفحوصات اللازمة التي يجب إجراؤها خلال هذا الأسبوع، والتي تتم بعد طلب الطبيب للتأكد من صحة الأم وتفادي وقوع المشاكل خلال فترة الحمل، وهي كالتالي:

  • فحص البول.
  • فحص المستنبت.
  • فحص الدم العام.
  • الفحوصات الجينية.
  • فحص مضاد التهاب الكبد B.
  • فحص الحصبة الألمانية.
  • فحص نسبة السكر.
  • فحص عدم الإصابة بمرض الهربس.


شكل الجنين في الأسبوع الخامس للحمل

هناك الكثير من التغيرات التي تحدث للجنين خلال السبوع الخامس من الحمل، مع أنّها تغيرات بسيطة وطفيفة لما سيحدث في الأسابيع القادمة، ومن هذه التغيرات:

  • يتراوح حجم الجنين خلال الأسبوع الخامس من خمسة إلى سبعة ملليمترات، وتعتبر هذه الزيادة في الحجم كبيرة وسريعة بالمقارنة مع حجم الجنين خلال الأسبوع الرابع حيث كان يتراوح ما بين 2 إلى 3.5 ملليمتر.
  • ينمو رأس الجنين بشكل كبير بالمقارنة مع بقية الأجزاء، فيكون حجمه كبيراً للغاية مع نمو مطرد للدماغ والوجه.
  • تبدأ البراعم التي ستتحول إلى أطراف بالظهور لدى الجنين، حيث تكون الأطراف السفلية شبيهة بالزعانف، أما الأطراف العلوية فتكون على شكل المجذاف.
  • يمكن من خلال فحص الموجات فوق الصوتية، معرفة إذا كان الحمل بتؤام، أو جنين واحد فقط.