كم يكون نبض الجنين الطبيعي

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٠١ ، ٣٠ يونيو ٢٠٢٠
كم يكون نبض الجنين الطبيعي

نبض الجنين

ينتج نبض الجنين (بالإنجليزية: Fetal heartbeat) عن ضخ قلب الجنين للدم، ويُمكن للأم سماع صوت نبضه للمرة الأولى خلال الأسبوع التاسع أو العاشر من الحمل، على الرغم من احتمالية اختلاف ذلك من حالةٍ لأخرى، وفي الحقيقة، يتحمّس الوالدان لسماع دويّ نبضات جنينهم بمجرّد معرفتهم بوجود الحمل، ويُوصف ذلك بأنّه أحد أكثر الأصوات بعثًا للطمأنينة في النفوس، وتُعتبر مراقبة نبض الجنين ونظمه جزءًا مهمًا من فحوصات الحمل التي تُجرى بشكلٍ دوري، وذلك لما له من دلالة على صحة الجنين ونموّه بشكلٍ طبيعي.[١][٢]


في سياق الحديث عن نبض الجنين، يُشار إلى أنّ تطوّر تركيب القلب وجهاز الدوران (بالإنجليزية: Circulatory system) لديه يتمّ بصورةٍ تدريجية بدءًا من الأسبوع الرابع من الحمل، إذ ينشأ في البداية وعاء دموي فريد داخل الجنين، دون ظهور أيّ صوت لنبضات القلب، ومن الجدير ذكره أنّ هذا الأنبوب سيُشكّل قلب الجنين ودورته الدموية فيما بَعد، ويُمكن وصف القلب في هذه المراحل الأولية على أنّه أنبوب مُلتفّ ومتشعّب إلى أقسام، أمّا في الأسبوع الخامس من الحمل؛ فيبدأ القلب الذي ما زال على شكل أنبوب بالنبض بطريقة عفوية دون القدرة على سماعه، كما تبدأ الأوعية الدموية الأولية بالتشكّل خلال هذه الأسابيع الأولى، وفي الأسبوع السادس؛ تتشكّل أربع حجرات جوفاء في القلب، مع وجود مدخل ومخرج لكل حجرة منهم للسماح للدم بالخروج والدخول والتنقل فيما بينها، ويستمرّ بالتطوّر إلى أن يُشكّل في نهاية المطاف القلب والصمامات التي تنفتح وتُغلق لتُخرج الدم من القلب إلى الجسم، وفي الحقيقة، هُناك العديد من التغيرات والتطورات التي تطرأ بشكلٍ أسبوعي على قلب الجنين وجهاز الدوران الخاصّ به؛ على الرغم من أنّ هذه التغيرات قد لا تكون ملحوظة من قِبل الأهل مع كلّ زيارة للطبيب.[٢]


نبض الجنين الطبيعيّ

في الحقيقة، تبدأ عضلة القلب (بالإنجليزية: Myocardium) بالانقباض بإيقاعٍ منضبط بمجرد مرور ثلاثة أسابيع على حدوث الحمل، إلا أنّه لا يظهر باستخدام الموجات فوق الصوتية قبل الأسبوع السادس من الحمل، وبشكلٍ عام يتراوح معدّل نبض الجنين الطبيعي خلال وجوده في رحم الأم ما بين 120-160 نبضة في الدقيقة الواحدة، مع الأخذ بالاعتبار أن نبض الجنين يتزايد بشكلٍ تدريجي حتّى الأسبوع العاشر من الحمل، ومن ثمّ يبدأ بالانخفاض تدريجيًا مع تقدم الحمل ليصِل بعد الأسبوع العشرين إلى حوالي 130 نبضة في الدقيقة الواحدة ويستمر النبض بهذا المعدل حتّى نهاية الحمل، وعليه يُمكن القول بأنّ معدل نبض الجنين يختلف من حالةٍ لأخرى، ويختلف باختلاف المرحلة من الحمل، ويُمكن بيان المعدّلات الطبيعية التقريبية اعتمادًا على أسابيع الحمل على النّحو التالي:[٣]


الأسبوع من الحمل معدل ضربات قلب الجنين (نبضة/دقيقة)
بحلول الخامس والسادس 110-120
بحلول التاسع والعاشر 170
بحلول الرابع عشر 150
بحلول الأسبوع العشرين 140
ما بعد الأسبوع العشرين وحتى نهاية الحمل 130


تذبذب معدل ضربات قلب الجنين

قد تختلف قيمة ضربات قلب الجنين بشكلٍ طبيعي مع بقائه ضمن المدى الطبيعي لذلك، ويحدث هذا التذبذب سواء بالزيادة أو النقصان بنحو 6-25 نبضة في الدقيقة الواحدة، فيرتفع نبض الجنين وينخفض كحال قلب الأم، إذ يتأثّر طبيعيًا بالحركة، والنوم، وممارسة مُختلف الأنشطة، فعلى سبيل المثال؛ يُصاحب ممارسة الأم للتمارين الرياضية ارتفاع معدل نبضات كلٍّ من قلب الأم وقلب الجنين، وينخفض ذلك أيضًا عند توقّف الحركة.[٤][٥]


مراقبة نبض الجنين

تتضمّن عملية مراقبة نبضات قلب الجنين (بالإنجليزية: Fetal heart rate monitoring) فحص معدل النبضات وإيقاعها، ويُجرى ذلك خلال فترة الحمل بشكلٍ دوري، ويُجرى أيضًا ضمن الفحص العام المُجرى للجنين أثناء المخاض والولادة، وقد يُركّز الأطباء على إجرائه في المراحل الأخيرة من الحمل، ويُساعد هذا الفحص على تحقيق عدة أمور، منها؛ الكشف عن أي تغيّرات قد تطرأ على نمط ضربات القلب أثناء الولادة، وتحديد المشاكل المُسبّبة لهذه التغيرات في حال حدوثها واتباع الإجراءات الموصى بها، إضافةً إلى أهميته في حماية الأم والجنين من التعرّض لبعض العلاجات غير الضرورية للحالة،[٦][٧] وتجدر الإشارة إلى وجود طريقتين لإجراء هذا الفحص، إمّا داخليًا وإمّا خارجيًا، وفيما يأتي بيان ذلك:[٨][٩]

  • المراقبة الخارجية: حيث يستخدم المُختصّ في هذا الفحص جهازًا للاستماع إلى نبضات قلب الجنين عبر بطن الأم، ومن الممكن أيضًا تسجيل هذه النبضات، ومن التقنيات المُستخدمة في ذلك: منظار الجنين (بالإنجليزية: Fetoscope) الذي يُعدّ النوع الأساسي في تحقيق المراقبة الخارجية وهو يُشكّل أحد أنواع السماعات الطبية (بالإنجليزية: Stethoscope)، والتقنية الأخرى عبارة عن جهاز إلكتروني يُحمل باليد يُعرف بجهاز دوبلر بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Doppler ultrasound device)، ويستخدم هذان النوعان من الأجهزة عادةً لحساب معدل نبضات قلب الجنين عند زيارة الطبيب بشكلٍ متكرر خلال فترة الحمل، أو خلال فتراتٍ منتظمة أثناء الولادة، وفي بعض الأحيان، قد يُلجأ لمراقبة نبضات قلب الجنين إلكترونيًا بشكلٍ منتظم أثناء المخاض والولادة، حيث يتمّ وضع محول الموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound transducer) على بطن الأم ليقوم بإيصال أصوات قلب الجنين إلى جهاز الحاسوب، وعرض معدّل النبضات وأنماطها على الشاشة، كما يُمكن طباعة النتيجة على ورقة رسم بياني خاصة.
  • المراقبة الداخلية: يتمّ الفحص داخل الرحم باستخدام محول إشارة إلكتروني (بالإنجليزية: Electronic transducer) الذي يتمّ وصله بشكلٍ مباشر مع جلد الجنين، ويُعطي هذا الفحص قراءاتٍ أكثر دقة لنبضات الجنين مقارنةً بالفحص الخارجي، ويعود السبب في ذلك إلى عدم تأثر نتيجة الفحص بأيّ عواملٍ خارجية؛ كالحركة وغيرها، ويُلجأ إليه في حال الحاجة إلى مراقبة الجنين بشكلٍ مُكثّف، أو في حال لم يكُن الفحص الخارجي كافٍ لتقييم حالة الجنين.


من الجدير بالذكر أنّ مراقبة نبض الجنين تتمّ أحيانًا ضمن إجراءاتٍ أخرى عديدة، نذكر منها ما يأتي:[٦][١٠]

  • اختبار عدم الإجهاد: (بالإنجليزية: Nonstress test)، حيث يقيس معدل نبضات الجنين أثناء حركته.
  • حالة الجنين الفيزيائية الحيوية: (بالإنجليزية: Biophysical profile)‏، حيث يجمع هذا الفحص ما بين اختباريّ عدم الإجهاد والموجات فوق الصوتية.
  • اختبار إجهاد انقباضات الرحم: (بالإنجليزية: Contraction stress test)، حيث يتمّ تحفيز انقباضات الرحم باستخدام الأدوية أو وسائل أخرى، ومن ثمّ يُقاس معدّل نبضات قلب الجنين أثناء حدوث هذه الانقباضات، ويُساعد هذا الاختبار على تحديد قدرة الجنين على تحمّل الإجهاد المُصاحب لآلام المخاض والولادة الطبيعية المُتوقعة.


المراجع

  1. "Fetal Heart Rate Monitoring: What to Expect", www.webmd.com,5-6-2020، Retrieved 5-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Colleen de Bellefonds (18-4-2019), "Fetal Heartbeat: The Development of Baby's Circulatory System"، www.whattoexpect.com, Retrieved 5-6-2020. Edited.
  3. Dr Henry Knipe, Dr Yuranga Weerakkody (5-6-2020), "Fetal heart rate"، www.radiopaedia.org, Retrieved 5-6-2020. Edited.
  4. Robin Elise Weiss (28-1-2020), "Normal Fetal Heart Rate During Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 5-6-2020. Edited.
  5. Terrie E. Inder, Joseph J. Volpe (5-6-2020), "Fetal Heart Rate"، www.sciencedirect.com, Retrieved 5-6-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Fetal Heart Monitoring", www.hopkinsmedicine.org,5-6-2020، Retrieved 5-6-2020. Edited.
  7. "Fetal Heart Rate Monitoring During Labor", www.acog.org,5-6-2020، Retrieved 5-6-2020. Edited.
  8. "Fetal heart monitoring", www.ufhealth.org,5-6-2020، Retrieved 5-6-2020. Edited.
  9. "External and Internal Heart Rate Monitoring of the Fetus", www.urmc.rochester.edu,5-6-2020، Retrieved 5-6-2020. Edited.
  10. "Electronic Fetal Heart Monitoring", www.myhealth.alberta.ca,29-5-2019، Retrieved 5-6-2020. Edited.