كيفية إزالة الهموم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١٤ فبراير ٢٠١٨
كيفية إزالة الهموم

تقبل الواقع

يجب إدراك أنّ الهم لا يساعد على حلّ المشكلة، وأنّ التفكير المستمر في المشاكل لن يغير الواقع، ولن يساعد في حلها، كما أنّ بعض المخاوف ليس لها مبرر، فمثلاً الذين يخشون التحدث وإلقاء الخطابات أمام الناس، سيجدون أنّ الأمر أكثر سهولةً ممّا تخيلوا عند ممارسته بالفعل، لذلك يجب مواجهة المخاوف وعدم السماح لها بالتأثير على الوضع العاطفي من خلال تجربتها، ومن الجدير بالذكر أنّ العديد من المخاوف لا تحدث بالفعل، سواء تمّ التفكير بها أو لم يتمّ.[١]


تعلم كيفية الاسترخاء

هناك العديد من الطرق الطبيعية للاسترخاء وتهدئة الأعصاب، ومنها: التأمل، والتنفس بعمق، ومهما كانت الطريقة يجب على المرء تعلم بعض هذه التقنيات ليساعد نفسه في التخلص من الهموم.[٢]


طلب المساعدة المهنية

قد يكون هناك حاجة للمساعدة المهنية للتغلب على الهموم والقلق، وذلك من خلال الحصول على بعض الاستراتيجيات الفعّالة في إدارة الضغط والتوتر، كما يمكن أن يكون هناك حاجة لاستخدام دواءٍ ما، وفقاً لما يراه الطبيب مناسباً، فقد يصف دواءً يساعد على الهدوء والاسترخاء في النهار، وآخر للتمكن من النوم بهدوءٍ أثناء الليل.[٣]


نصائح إضافية لإزالة الهموم

هناك بعض النصائح الإضافية التي تساعد على إزالة الهموم، ومنها ما يأتي:[٣]

  • الابتعاد عن الكافيين والكحول والمخدرات، حيث تسهم في القلق.
  • ممارسة التمارين الرياضية عدّة مراتٍ في الأسبوع، فالرياضة تحارب التعب، وتجعل الجسم أكثر نشاطاً.
  • الحصول على غذاءٍ متوازنٍ غني بالبروتين قليل الدسم، والحبوب الكاملة، والخضار والفواكه، فذلك يدعم الجسم بالمغذيات التي تجعله يعمل بشكلٍ أفضل.
  • التعبير عن المشاعر بالصراخ أو البكاء، فذلك يساعد على تخطي الضغط النفسي، كما يمكن التحدث عن هذه الهموم، فذلك قد يساعد على التوصل إلى جذور المشكلة، ممّا يساعد على التخلص من الهم المتعلق بها.[٤]


المراجع

  1. Bobbi Emel, "10 Hacks to Help You Stop Worrying Now"، www.lifehack.org, Retrieved 27-1-2018. Edited.
  2. Jeffrey Nevid (8-3-2018), "Worry Me Not"، www.psychologytoday.com, Retrieved 27-1-2018. Edited.
  3. ^ أ ب BARB NEFER (14-8-2017), "Anxiety & Fatigue"، www.livestrong.com, Retrieved 27-1-2018. Edited.
  4. Denise Mann, "9 Steps to End Chronic Worrying"، www.webmd.com, Retrieved 27-1-2018. Edited.