كيفية إزالة الوشم بالأعشاب

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ١٣ يونيو ٢٠١٦
كيفية إزالة الوشم بالأعشاب

الوشم

يشعرُ العديدُ من الأشخاصِ بالنّدم الشّديد بعد القيام بالوشمِ على جسدهم، وخاصّةً الأوشام الّذي يتمُ وشمهُا في سنّ المراهقة؛ فالوشم هو عبارةٌ عن تعديلٍ على جلدِ الجسمِ بوضعِ علامةٍ لا تزولُ بسهولةٍ عن الجلدِ باستخدامِ الإبر وإدخالِ الصّبغة إلى داخلِ طبقاتِ الجلد، وقد عرف وجودِ الوشمِ منذ القدمِ؛ فكانَ شعبُ الأمازيغِ والتّامازغا معروفين بتداولهم في الوشم، ويحرصون على وشم جميعَ المواليدِ منذُ ولادتهم؛ كنوعٍ من أنواعِ التّقاليدِ القديمةِ الّتي تعود إلى العصرِ الحجري الحديث والعصر النّحاسي.


الوشم ينقسم إلى نوعين؛ الوشمُ الجرحي وهو وضعُ الحبرِ أو الصّبغةِ أو مادةِ الفحمِ داخلِ الجرحِ قبل التئامه ويكون من الصعبِ جداً إزالة هذا النّوع من الوشمِ لوجودهِ في طبقاتِ الجلدِ السّفلية، والوشم الاحترافي والّذي يتمُ رسمهُ بواسطةِ فنيين مُحترفين ومدربين على القيام بذلك، ويستخدمون أدواتٍ خاصّةٍ في الوشمِ وألوانٍ حبريةٍ آمنة.


تتعدّد الأسباب التي تدفع الأشخاصَ إلى اللّجوءِ لعمل الوشمِ؛ كالظّروفِ العاطفية أو التّذكاريةِ والدّينية، أو كرمزٍ خاصٍ لتميّزهم، أو للتعبيرِ عن انتمائهمِ العاطفيِ أو الوطني.


إزالة الوشم باللّيزر

تُعتبر عملية إزالة الوشمِ من أصعبِ الأمورِ الّتي من الممكن القيام بها، فتتمّ إزالة الوشمِ باستخدام اللّيزر؛ بتسليط أشعته على مكان الوشم والأحبار لعدةِ جلسات حتى يتم التّخلص منه بشكلٍ كاملٍ، ومن أضرار هذه العملية الشّعور بالكثيرِ من الألم، وتكلفتها الباهظة والّتي تزيدُ عن نسبةِ تكاليف وضع الوشم، ويقوم بعض الأطباءِ بإزالةِ الجزءِ السّطحي من الجلد، والّذي يقعُ عليهِ الوشمُ للتّخلص منه، ووضع المضادات الحيوية لرجوع التئام الجلد من جديد، لكن هناك بعض الطّرقِ المنزليةِ الّتي يمكنُ اللّجوء إليها لإزالةِ الوشمِ؛ كالصنفرة، وتقشير الجلد، والملح، والتّجميد بالنّيتروجين.


إزالة الوشم بالأعشاب

  • الملح: يجبُ الحذرُ الشّديد، وخاصّةً إذا كان الوشمُ حديثاً ولم تمرّ مدة طويلة على وضعه، فعند عملِ الوشمِ ينتقلُ الحبرُ من جهازِ الوشمِ إلى طبقةِ الجلدِ السّطحية، أو كما تُسمّى جلد الأدمة، ولكن لن يكون الملحُ مفيداً إلا عندما يقومُ الملحُ باختراق الطّبقةِ السّطحية، والدّخولِ إلى طبقةِ الأدمةِ للتّخلصِ من الوشمِ، ورغم ذلك قد يكون من الصعب التّخلصِ من الوشم بشكلٍ كاملٍ، وقد يتسبّب بالتهاب الجلد، لذلك يجب استشارةُ الطّبيبِ قبل إزالتهِ بالملح.
  • زيت الخروع: يتخلّص زيت الخروع من الوشم بشكلٍ تدريجيٍ دونَ إصابةِ مكانِ الوشم بالالتهابِ أو ندب، فيمكنُ الحصول على نتائج مبهرة عند المداومةِ على دهنِ منطقةِ الوشم يومياً بزيت الخروعِ ولمدةٍ طويلة، وستتمّ ملاحظةُ اختفاءِ الوشم بشكلٍ تدريجي.
  • اللّيمون: من الممكن التّخلص من الوشم باستخدام عصير اللّيمون المضاف إليه القليل من الخل، وتدليكِ منطقةِ الوشمِ لمدةِ خمس دقاق يومياً وغسلِ المنطقةِ بماءٍ فاتر.