كيفية إزالة دهون البطن

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٤١ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨
كيفية إزالة دهون البطن

تحسين العادات الغذائية

توجد بعض العادات التي يُمكن تبنّيها كتحسينات على النظام الغذائي، مما يُساعد على إزالة دهون البطن، ومنها ما يأتي:[١]

  • زيادة الاستهلاك اليومي للماء، والعمل على شرب كوب إضافي عند الشعور بالجوع، وذلك لتجنّب الخلط بين شعور الجوع، والعطش، وعدم تناول الطعام دون الحاجة لذلك.
  • الحرص على تناول المزيد من الألياف الغذائيّة التي يتم الحصول عليها من الخضراوات والفواكه، إذ إنّها تفيد في تحسين عمل الجهاز الهضمي، والعمليّات الأيضيّة، كما أنّها تُعزّز من الشعور بالشبع.
  • تناول اللحوم باعتبارها مصدراً للبروتين بصورة مُعتدلة، وتجنّب الإفراط بذلك لتجنّب التسبّب بنتائج عكسيّة، أو بتخزين كميّات زائدة من البروتين على شكل دهون في البطن.
  • استخدام التوابل، أو البهارات لتنكيه الطعام، والحصول على الآثار الإيجابيّة الأخرى المُرتبطة بذلك، كتحسين عمليّات التمثيل الغذائي في الجسم، وحرق السعرات الحراريّة، وبالتالي التخلّص من دهون البطن.


الاعتدال في النشاط البدني

يوجد للنشاط البدني أهميّة كبيرة عند التحدّث عن كيفية إزالة دهون البطن، ولا يُشترط لتحقيق ذلك أن يتم الإفراط في مُمارسة التمارين، بل يُنصح بالعكس تماماً؛ لتجنّب التعرّض لزيادة هرمون الإجهاد بالجسم، وهو الكورتيزول، وبالتالي انعكاس العمليّة، ويُمكن تحقيق الغاية المُبتغاة من خلال مُمارسة التمارين مُعتدلة الكثافة بصورة مُنتظمة، كأن يتم تخصيص ساعة يومياً للمشي؛ فذلك يُفيد في تعزيز عمليّات الجسم الأيضيّة، وبالتالي التخلّص من الدهون، هذا إلى جانب الحرص على التحرّك المُستمر، وعدم الجلوس لفترات طويلة دون حراك، فحتّى الحركات البسيطة، تمتلك تأثيراً على الوزن.[٢]


التخلص من مسببات الإجهاد

يُعتبر التوتر والإجهاد من مُسببات تراكم الدهون في منطقة البطن، ومن هذا المنطلق فإن العمل على التخلّص من مُسبّبات الإجهاد، أو اتّباع التقنيات التي تُساعد على تقليل مُستويات التوتر، والقلق من شأنها الإسهام في إزالة دهون البطن، فيُمكن للفرد اختيار الطريقة التي يُفضّلها للتعامل مع الإجهاد وتخفيفه، كالتأمّل مثلاً، أو الاسترخاء مع الأصدقاء او أفراد الأسرة، أو مُمارسة التمارين، أو الحصول على استشارة أحد المختصّين.[٣]


النوم كفاية

ترتبط الدهون الحشويّة المُتراكمة في منطقة البطن بكميّة الراحة التي يحصل عليها الفرد من نومه، بمعنى أنّ عدد الساعات التي ينامها الفرد كلّ ليلة تمتلك أثراً على دهون البطن، فيُنصح الراغبون في التخلّص منها بمحاولة تنظيم عادات النوم لديهم بهدف الحصول على الساعات الموصى بها، والتي تتراوح ما بين 6-7 ساعات، فوفقاً لإحدى الدراسات يكتسب الأفراد الذين التزموا بعدد ساعات النوم الطبيعيّة على مدى 5 سنوات نسبة دهون أقل في منطقة البطن مُقارنةً بغيرهم ممّن ينامون أقل من 5 ساعات، أو أكثر من 8 ساعات.[٣]


المراجع

  1. Jenna Dedić, Tehrene Firman (22-12-2017), "The 23 Absolute Best Ways to Lose Belly Fat"، www.redbookmag.com, Retrieved 15-10-2018. Edited.
  2. Rasa Kazlauskaite, Sheila Dugan, "Is There 'One Trick' to Losing Belly Fat?"، www.rush.edu, Retrieved 15-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Sonya Collins (20-3-2014), "The Truth About Belly Fat"، www.webmd.com, Retrieved 15-10-2018. Edited.