كيفية البدء في مشروع تجاري صغير

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٦ ، ٤ مايو ٢٠١٧
كيفية البدء في مشروع تجاري صغير

كيفية البدء بمشروع تجاري صغير

يفضل كل من يرغب في الأمان المالي أن يكون له مشروعه الخاص بحيث يتخلّى عن العمل لدى الآخرين، ويُمكن أن يُحقق ذلك ويبدأ بمشروعه الخاص حتى لو كان صغيراً، ولتحقيق ذلك تلزمه بعض الخطوات لضمان عدم فشل المشروع قدر الإمكان، وسنتعرّف هنا على أهمّ الخطوات التي تُحقّق نجاح المشاريع الصغيرة، ويضمن التخطيط الجيد للمشروع استمراريته وربما اتساع نطاقه في المستقبل.


تحديد فكرة المشروع

من الأفضل استشارة أصحاب الخبرة ولا مانع كذلك من أخذ مشورة الأصدقاء وأفراد العائلة لتحديد فكرة المشروع، ويُفضّل التركيز على الأفكار الجديدة وغير المكررة، كما يجب أن تكون فكرة المشروع قوية تضمن استمرارية المشروع لسنوات طويلة، إلى جانب دراسة العملاء المحتملين وحاجاتهم وما هو مناسب للمنطقة التي سيُقام فيها المشروع، ومن المهم أيضاً معرفة المنافسين في السوق لمعرفة ما إذا كان بالإمكان الدخول في هذه المنافسة وجذب العملاء نحو المشروع الذي ينوي الفرد البدء به.


رسم خطة المشروع

بعد أن تُصبح فكرة المشروع واضحة لا بدّ من البدء بالتخطيط للمشروع، ويشمل التخطيط معرفة إمكانية نجاح المشروع وهذا يحتاج إلى أرقام وإحضائيات يجب كتابتها على الورق، كما يجب أن تتضمن الخطة تفاصيل المشروع وما هي الموارد التي ستُسخدم فيه، بالإضافة إلى معرفة الأهداف التي على المشروع تحقيقها والسوق المستهدف، والأمور المتعلقة بإدارة المشروع وجميع الجوانب اللازمة للبدء بالمشروع يجب أن تكون ضمن هذه الخطة.


اختيار اسم المشروع والشعار

ربما يعتقد البعض أن هذه الخطوة يجب أن تكون في آخر الخطوات إلا أنّ الصحيح أنّها خطوة مهمة للمساعدة على تحقيق الأهداف المنشودة من المشروع، كما أنّ اختيار الشعار مهم؛ لأنه سيُصبح أحد أهم الأسباب لنجاح المشروع واستمراره.


تحديد مدى الحاجة إلى شركاء في المشروع

هي من الخطوات الأساسية للبدء في مشروع صغير، ويجب هنا طرح سؤال مهم، هل بإمكان الفرد القيام بالمشروع وإدارته بمفرده أم هناك حاجة لشركاء، فإن كان هناك حاجة لشريك أو أكثر في المشروع يجب اختيارهم بعناية بحيث يكونوا أصحاب خبرة وجديرين بالثقة، كما يجب أن يكون هناك اختلافاً في منظور الشريك حتى يُكمّل كل منهما الآخر وفي إدارة المشروع والسعي نحو نجاحه.


تأمين رأس المال

غالباً ما يكون رأس المال أحد خيارين، الأول أن يكون رأس المال كاملاً من صاحب المشروع، والثاني أن يكون هناك حاجة لاستلاف أو أخذ قرض، وهذا يتضح في الخطة الموضوعة للمشروع فإن كان رأس المال المتوفر لدى صاحب المشروع لا يُغطّي كافة الموارد اللازمة للبدء بالمشروع فإنه لا بدّ من اقتراض بعض المال، ويجب هنا الحذر من اقتراض مبالغ كبيرة والاكتفاء بأقلّ قدر من المال المقترض حتى يتم تسديده دون مشاكل.


وضع خطة التسويق

يجب وضع خطة تسويقية للمشروع ويتم البدء في هذه الخطوة من خلال معرفة حاجة السوق والعملاء للمنتج أو الخدمة التي يُقدمها المشروع وبدء حملة تسويقية بناء على ذلك، وقد أصبحت وسائل التسويق متعددة بعدما كانت تعتمد على الجرائد والتلفاز والراديو، فإن استخدام الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لها دورٌ كبيرٌ في هذه العملية، لذا يجب أخذها بعين الاعتبار، مع تخصيص مبلغ لعمل حملة إعلانية لإشهار المشروع وتعريف العملاء المهتمين به.


مراعاة الشؤون القانونية

لا بدّ من أن يكون المشروع متماشياً مع القوانين والأنظمة الخاصة بالبلد التي سيُقام فيها المشروع وهذا قد يحتاج استشارة خبير قانوني لمعرفة كافة الإجراءات والأوراق اللازمة للقيام بالمشروع دون مخالفة القوانين، كالتسجيل في الضرائب والحصول على رخصة وغيرها من الأمور التي يحتاجها المشروع.