كيفية التخلص من الكرش بسرعة

كيفية التخلص من الكرش بسرعة

كيفية التخلص من الكرش

شاع بين الأفراد طرق لكيفية التخلص من الكرش بالأعشاب وغيرها من الوصفات، إلّا أنّ ذلك غير صحيح ويجدر على الشخص المعنيّ اتباع نظام غذائيّ صحيّ بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية المناسبة، وفيما يأتي بيان لبعض النصائح التي تُساعدك على كيفية التخلص من الكرش نهائيًا:


زيادة تناول الألياف الذائبة

يُساعد تناول الألياف الذائبة (بالإنجليزية: Soluble Fibers) على إبطاء حركة الطعام خلال الجهاز الهضمي، وذلك لأنّها تمتص الماء، وتُشكّل مادّةً هلاميّة، ممّا يساهم أيضاً في زيادة الإحساس بالشبع، وتُعد طريقة لكيفية التخلص من دهون البطن وإنقاص الوزن، كما يمكن للألياف الذائبة أن تساعد على التقليل من عدد السعرات الحرارية التي يمكن أن يحصل عليها الشخص من الطعام، وتعتبر بذور الكتان، والأفوكادو، والبقوليات، والتوت البري الأسود مصدراً جيداً للألياف الذائبة.[١]


تجنب تناول الدهون المتحولة

يتم صنع الدهون المتحولة (بالإنجليزية: Trans fats)، بهدرجة الدهون غير المشبعة، وتوجد في الزبدة النباتية والعديد من الأغذية المعلبة، ولذلك يجدر بمن يريد التخلص من الكرش أن يتحقق من الملصق الغذائي لأي شيء يريد شراءه، ليتجنب أي أطعمة تحتوي على هذه الدهون التي يرتبط تناولها بزيادة خطر الإصابة بالالتهابات، وأمراض القلب، ومقاومة الإنسولين، وزيادة تراكم الدهون في البطن.[١]


زيادة تناول البروتين

يُعدّ زيادة تناول البروتين من الطرق المستخدمة لكيف أتخلص من الكرش بعد الولادة، إذ يسهم تناول البروتين في زيادة إفراز هرمون الشبع ويقلل من الشهية، وبالتالي يقلل من كمية الطعام المتناولة، وتظهر العديد من الدراسات أنّ الذين يتناولون البروتين بشكل أكثر، يملكون دهوناً أقل في منطقة البطن مقارنة بالذين يتبعون نظاماً غذائياً قليل البروتين، كما يزيد البروتين من معدل استقلاب الطاقة في الجسم، ويحافظ على كتلة الشخص العضلية عند اتباع حميّة غذائية لإنقاص الوزن.[١]


التخلص من التوتر والإجهاد

من أهم الطرق لكيف أتخلص من شحوم البطن هي ممارسة تمارين ونشاطات ممتعة كاليوغا، والتأمل، والتي تساهم في التخفيف من التوتر الذي يؤدي إلى تراكم الدهون في البطن، نتيجة تحفيز إفراز هرمون الكورتيزول من الغدد الكظرية، وترتبط زيادة مستوى هذا الهرمون بزيادة الشهية، وتخزين الدهون في الجسم وخصوصاً في البطن، كما يزيد إفراز الجسم للكورتيزول عند النساء اللواتي يمتلكن أصلاً محيط خصر أكبر عند تعرضهن للضغوطات والتوتر.[٢]


الحد من تناول السكريات

تحتوي الكثير من الأطعمة على الفركتوز (بالإنجليزية: Fructose)، ويرتبط الإفراط في تناول الفركتوز بالعديد من الأمراض المزمنة كمرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، والسمنة، وزيادة تراكم الدهون في منطقة البطن.[١]


ممارسة التمارين الهوائية

تُعدّ ممارسة التمارين الهوائية (بالإنجليزية: Aerobic exercise) من أهمالتمارين الرياضية لكيفية التخلص من البطن السفلية والكرش، وتعزيز صحة بشكل عام، وحرق السعرات الحرارية.[١]


الحد من تناول الكربوهيدرات المكررة

يُوصى بتناول الحبوب الكاملة عوضاً عن الكربوهيدرات المكررة، ممّا يقلل من تراكم الدهون حول منطقة البطن، فتناول الحبوب الكاملة من الممكن أن يقلل من تخزين الدهون الزائدة بالمقارنة مع استهلاك الكربوهيدرات المكررة.[١]


ممارسة تمارين المقاومة

يمكن لممارسة مزيج من تمارين المقاومة كرفع الأثقال، بالإضافة إلى التمارين الهوائية، أن يساهم في خفض مستويات الدهون الحشوية، وتجدر الإشارة إلى أهمية دور هذه التمارين في المحافظة على الكتلة العضلية.[١]


الحصول على قسط كافٍ من النوم

يُنصح بالنوم مدة 7 ساعاتٍ أو أكثر في الليلة الواحدة، ويجب الحرص على أن يكون النوم مريحاً أيضاً، كما يرتبط توقف التنفس (بالإنجليزية: Sleep apnea) أثناء النوم بتراكم الدهون الحشوية.[٢]


أسباب ظهور الكرش

توضح النقاط الآتية، أكثرالأسباب شيوعاً للمعاناة من السمنة وظهور الكرش:[٣]

  • عدم الحصول على التغذية السليمة: حيث إنّ الأطعمة التي تحتوي على السكريات المُضافة كالكيك، وحلوى السكر، والمشروبات الغازية، وعصائر الفواكه، تسبب زيادة الوزن، وتقلل من التمثيل الغذائي، وتخفض قدرة الجسم على حرق الدهون، كما انّ عدم استهلاك البروتين القليل بالدهون في النظام الغذائي قد يسبب زيادة الكميات المُتناولة من الطعام، كما يسبب تناول المصادر الغذائية للدهون المتحوّلة كالوجبات السريعة، والمخبوزات كالرقائق، وكعكة المافين إلى الإصابة بالالتهابات التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسمنة، وتوصي جمعية القلب الأمريكية باتباع نظام غذائي للتخلص من كرش يحتوي على الحبوب الكاملة، والدهون الأحادية والمتعددة غير المشبعة عوضاً عن الدهون المتحوّلة.
  • الشعور بالتوتر والإجهاد: حيث إن وجود الشخص في وضع خطير يسبب إفراز الجسم لهرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol) الذي يؤثر على عملية التمثيل الغذائي، فعادة ما يستهلك الأشخاص الطعام عند الشعور بهذه الحالة، ويسبب هذا الهرمون تخزين الدهون الزائدة حول الكرش وغيرها من مناطق الجسم.
  • قلة النوم: فحسب دراسة نشرت في Journal of Clinical Sleep Medicine وتبيّن فيها أنّ زيادة الوزن ترتبط بانخفاض مدة النوم، ويُعتبر كلٌ من نقص مدّة النوم أو جودته أحد أسباب تراكم الدهون في الكرش، حيث إنّه قد يؤدي إلى عادات غذائية غير صحية، مثل ما يُدعى بالأكل العاطفي (بالإنجليزية: Emotional eating).
  • العوامل الوراثية: إذ وجدت بعض الأدلة أنّها قد تلعب دوراً في معاناة الشخص من السمنة من عدمه، حيث يعتقد الباحثون أنّ السمنة قد تعزز من السلوك، والأيض، ومن خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالسمنة بشكل مشابه للعوامل البيئة والسلوكية التي تزيد من احتمالية الإصابة بالسمنة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ Franziska Spritzler (11-7-2016), "20 Effective Tips to Lose Belly Fat (Backed by Science)"، www.healthline.com, Retrieved 10-6-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Sonya Collins, "The Truth About Belly Fat"، www.webmd.com, Retrieved 10-6-2018. Edited.
  3. Bethany Cadman (10-10-2018), "How do you lose belly fat?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
229122 مشاهدة
Top Down