كيفية التخلص من حرقة المعدة عند الحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ١٠ يونيو ٢٠١٩
كيفية التخلص من حرقة المعدة عند الحامل

تغييرات نمط الحياة

هناك العديد من التغييرات التي يمكن إجراؤها على نمط الحياة للتخلص من حرقة المعدة أثناء فترة الحمل، ويُعتبر إجراء هذه التغييرات أكثر الطرق العلاجية أماناً، ونذكر منها ما يأتي:[١]

  • المحافظة على وزن صحيّ.
  • تناول وجبات صغيرة من الطعام بشكل متكرر، وتجنب الأكل قبل النوم بساعات قليلة.
  • تناول الطعام ببطء والحرص على مضغه جيداً.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تزيد من حرقة المعدة مثل الشوكولاتة، والأطعمة الدهنية، والأطعمة الغنيّة بالتوابل، والطماطم، والمشروبات الغازية، والكافيين.
  • تجنّب شرب السوائل خلال الأكل، والحرص على شربه بين الوجبات.
  • البقاء في حالة مستقيمة لمدة ساعة على الأقل بعد تناول الأكل.
  • المشي، حيث يساعد على هضم الطعام بشكلٍ أسرع.
  • الحرص على ارتداء ملابس واسعة ومريحة.
  • مضغ اللبان الخالي من السكر بعد الوجبات، وذلك لأنّ زيادة إفراز اللعاب تساعد على معادلة الحمض الذي يعود إلى المريء.
  • إضافة القليل من العسل إلى شاي البابونج أو كوب من الحليب الدافىء لتهدئة الحرقة.
  • النوم على الجانب الأيسر من الجسم.
  • استخدام الوسائد لرفع الجزء العلوي من الجسم أثناء النوم.


العلاجات المنزلية الطبيعية

في معظم الحالات تساعد العلاجات المنزلية التالية على التخلص من حرقة المعدة أثناء الحمل، ولكن إذا استمرت حرقة المعدة أو كانت شديدة فمن الضروري مراجعة الطبيب واستشارته، ومن هذه العلاجات الطبيعية ما يأتي:[٢]

  • الماء: يساعد شرب الماء طول اليوم بدلاً من شرب كميات كبيرة دفعة واحدة على تخفيف الشعور بالحرقة، ويمكن أيضاً إضافة عصير الليمون إلى الماء، وذلك لأنّه يزيد من إنتاج العصارات الهضمية ويعادل حمض المعدة، مما يُحسّن عملية الهضم ويقلل الشعور بالحرقة.
  • خل التفاح: يوازن خل التفاح مستويات الحمض في المعدة، وبالتالي يخفف من الشعور بالحرقة، حيث ينصح بخلط معلقة صغيرة من خل التفاح في كوب من الماء للحصول على أفضل النتائج.
  • الزنجبيل: يمكن للزنجبيل أن يساعد على تقليل آلام المعدة، حيث يمكن شراء حبوب الزنجبيل أو مضغ حلوى الزنجبيل، لكن مع ضرورة مراعاة عدم استهلاك كميات كبيرة منه أثناء فترة الحمل، لتجنب حدوث الانقباضات.
  • النعناع: حيث يُنصح بتناول حلوى النعناع الخالية من السكر أو شرب كوبٍ من شاي النعناع، وذلك لأنّ النعناع يقلل من ارتداد حمض المعدة إلى المريء، ويخفّف حرقة المعدة بشكلٍ كبير.
  • طرق أخرى: بالإضافة إلى ما سبق، يمكن للحامل أن تشرب ماء جوز الهند، أو عصير المخلل، أو تستخدم هلام الألوي فيرا (بالإنجليزية: Aloe vera)، وفي حالات الحرقة الشديدة، يمكن للحامل أن تخلط ثُمن ملعقة صغيرة من صودا الخَبز في كوب من الماء، وتشربه ببطء.
  • اللبن أو الحليب: يمكن تناول اللبن أو شرب كوب دافىء من الحليب للمساعدة على تخفيف حرقة المعدة.[٣]


العلاجات الدوائية

هناك مجموعة من الأدوية التي يمكن استخدامها للتخلّص من حرقة المعدة عند الحامل (بالإنجليزية: Heartburn During Pregnancy)، نذكر منها ما يأتي:[٤]

  • مضادات الحموضة: (بالإنجليزية: Antacids)، يقوم مبدأ عمل مضادات الحموضة على معادلة حمض المعدة وتخفيف الشعور بالحرقة، ومن الأمثلة على مضادات الحموضة التي يمكن استخدامها أثناء فترة الحمل ما يأتي:
    • مضادات الحموضة التي تحتوي على كربونات الكالسيوم.
    • مضادات الحموضة التي تحتوي على مزيج من هيدروكسيد المغنيسيوم وهيدروكسيد الألمنيوم، مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار أنّ مضادات الحموضة التي تحتوي على الألمنيوم تسبب الإمساك كأثر جانبي.[١]
  • مضادات مستقبلات الهستامين: تعرف أيضاً باسم حاصرات H2 (بالإنجليزية: H2 Antagonist) وتمنع هذه الأدوية إفراز الهيستامين، وتقلل من إنتاج الحمض في المعدة، وتعتبر هذه الفئة آمنة أثناء الحمل، ويمكن الحصول عليها دون الحاجة إلى وصفة طبيّة، ومن الأمثلة عليها:[٤]
    • رانيتيدين (بالإنجليزية: Ranitidine).
    • فاموتيدين (بالإنجليزية: Famotidine).
  • مثبطات مضخة البروتون: (بالإنجليزية: Proton Pump Inhibitors)، وتوقف هذه المجموعة عملية تصنيع الحمض في المعدة من خلال تثبيط مضخة البروتون، وبالرغم من اعتبار هذه المجموعة آمنة أثناء الحمل، إلا أنّه لا ينصح باستخدامها لفترة طويلة، لأنَّها تؤدي إلى نقص فيتامين ب والكالسيوم، كما تحتاج هذه الفئة من الأدوية إلى وصفة طبيّة لصرفها، ومن أهم مثبطات مضخة البروتون التي يمكن استخدامها أثناء الحمل ما يأتي:[٤]
    • أوميبرازول (بالإنجليزية: Omeprazole).
    • إيسوميبرازول (بالإنجليزية: Esomeprazole).
    • لانسوبرازول (بالإنجليزية: Lansoprazol).
  • سكرلفيت : (بالإنجليزية: Sucralfate)، يشكل هذا الدواء طبقة تغلف كلاً من المريء والمعدة لحمايتها من الحمض، ويُعدّ استخدامه آمناً خلال فترة الحمل.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Debra Rose Wilson, Colleen M (23-6-2017)، "Heartburn, Acid Reflux, and GERD During Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 11-4-2019. Edited.
  2. Dr. Justin Hoffman (16-5-2018), "Try These Natural Heartburn Remedies During Pregnancy"، www.truhealthmedicine.com, Retrieved 12-4-2019. Edited.
  3. Roger W (7-2015), "Pregnancy And Heartburn"، www.americanpregnancy.org, Retrieved 12-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Donna Murray (3-12-2018), "Coping With Heartburn During Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 11-4-2019. Edited.