كيفية التعامل مع انخفاض ضغط الدم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩
كيفية التعامل مع انخفاض ضغط الدم

كيفية التعامل مع انخفاض ضغط الدم المزمن

يتم تشخيص انخفاض ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypotension) إذا كانت قراءات ضغط الدم أقل من 90/60 مليمتر زئبقي بالإضافة إلى وجود أعراض وعلامات أخرى مثل: زغللة العين، والدوخة، والارتباك، ويمكن بيان كيفية التعامل مع انخفاض ضغط الدم على النحو الآتي.[١]


تعديل النظام الغذائي

هناك العديد من التعديلات على النظام الغذائي التي تساعد على زيادة ضغط الدم، نذكر منها ما يأتي:[١]

  • شرب المزيد من السوائل: خاصة أثناء ممارسة التمارين الرياضية، حيث إنَّ الجفاف يُعد من أحد العوامل التي تُقلّل من ضغط الدم.
  • تناول المزيد من الأطعمة المملحة: مثل: الجبنة، والزيتون، والأسماك المدخنة.
  • تناول شاي عرق السوس: حيث يساعد عرق السوس على زيادة ضغط الدم عن طريق التقليل من تأثير هرمون الألدوستيرون (بالإنجليزيّة: Aldosterone) الذي يساعد على تنظيم مستويات الملح في الجسم.
  • تناول مشروبات غنية بالكافيين: حيث يساعد الكافيين (بالإنجليزية: Caffeine) على رفع مستويات ضغط الدم بشكل مؤقت.
  • تناول أطعمة غنية بفيتامين ب 12 وحمض الفوليك: حيث إنّ نقص فيتامين ب 12 (بالإنجليزية: Vitamin B12) وحمض الفوليك (بالإنجليزية: Folic acid) يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم (بالإنجليزية: Anemia) وبالتالي انخفاض ضغط الدم.
  • طرق أخرى: نذكر منها ما يأتي:
    • تجنُّب شرب الكحول.
    • تناول وجبات صغيرة متكررة بدلاً من الوجبات الكبيرة المُسبِّبة لانخفاض ضغط الدم.
    • تجنُّب تناول أطعمة غنية بالكربوهيدرات.


تعديل نمط الحياة

لا يحتاج معظم الناس إلى أي أدوية لعلاج انخفاض ضغط الدم، فهناك العديد من الطرق التي تساعد على رفع ضغط الدم بصورة طبيعية، ويمكن بيان بعض هذه الطرق على النحو الآتي:[٢]

  • الجلوس عن طريق وضع ساق فوق أخرى: فقد يساعد ذلك على زيادة ضغط الدم.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة: (بالإنجليزيّة: Compression stockings) فبالإضافة إلى استخدامها للتخفيف من الألم والضغط المصاحب للدوالي الوريدية (بالإنجليزية: Varicose Veins)، تساعد هذه الجوارب على تقليل كمية الدم العالقة في الساقين وأسفل القدمين ودفعها إلى أماكن أخرى وبالتالي زيادة ضغط الدم.
  • تجنُّب تغيير وضعية الجلوس والوقوف بشكل مفاجئ: حيث يؤدي الوقوف والجلوس سريعاً إلى الإحساس بالدوار خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، وفيه لا يستطيع القلب ضخّ كمية كافية من الدم بالسرعة المناسبة لتغيُّر موضع الجسم المفاجئ.
  • طرق أخرى: ويمكن ذكر هذه الطرق على النحو الآتي:
    • تجنُّب رفع أوزان ثقيلة.
    • تجنّب التعرض الطويل للمياه الساخنة.
    • رفع مستوى الرأس على السرير.
    • تجنّب الوقوف في مكان واحد لمدة طويلة.
    • الانتباه لأعراض انخفاض ضغط الدم.
    • تجنُّب الشدّ خلال عملية الإخراج.[٣]
    • ممارسة التمارين الرياضية لتحفيز تدُّفق الدم.[٣]


العلاج الدوائي

يتم اللجوء إلى استخدام الأدوية في حال لم تنجح الطرق الأخرى من تعديل نمط الحياة والنظام الغذائي في علاج المشكلة، ويمكن بيان الأدوية المتاحة لعلاج انخفاض ضغط الدم على النحو الآتي:[٣]

  • فلودروكورتيزون: (بالإنجليزيّة: Fludrocortisone) حيث يُسبِّب هذا الدواء احتباس السوائل في الجسم عن طريق تحفيز الكِلية على الاحتفاظ بالصوديوم ممّا يحسن من ضغط الدم، ويجدر التنويه أنّ ذلك قد يؤدي إلى بعض التورُّم وانخفاض مستوى البوتاسيوم في الجسم، لذلك يجب الحرص على تناول كميات كافية من البوتاسيم أثناء استخدام الدواء.
  • ميدودرين: (بالإنجليزيّة: Midodrine) حيث يساعد على علاج هبوط الضغط الانتصابي (بالإنجليزية: Orthostatic hypotension) المرتبط باضطرابات الجهاز العصبي، حيث يحفز بعض المستقبلات في الأوعية الدموية الصغيرة لزيادة ضغط الدم.


كيفية التعامل مع انخفاض ضغط الدم الحاد

قد لا يحتاج الأشخاص المصابون بانخفاض ضغط الدم إلى أي علاج، وعلى الرغم من ذلك فإنَّ انخفاض ضغط الدم المفاجئ قد يكون خطيراً خاصة إذا تسبَّب بسقوط الشخص المصاب، فمثلاً الصدمة (بالإنجليزية: Shock) والتي تُعرف بأنّها انخفاض حاد في ضغط الدم، هي من الحالات المهدِّدة للحياة إذا لم يتم علاجها على الفور، لذا يُنصح دائماً بالاستلقاء ورفع القدمين إلى مستوى أعلى من القلب في حال الشعور بأعراض انخفاض ضغط الدم المفاجئ، وفي حال عدم التخلص من الأعراض تجب مراجعة الطوارئ على الفور، وذلك لاستعادة التروية الدموية الطبيعية للأعضاء الداخلية بأقصى سرعة ممكنة بالإضافة إلى تحديد سبب الصدمة وعلاجه، ويكون علاج الصدمة من خلال إعطاء المريض السوائل الخاصة والدم، بالإضافة إلى استخدام الأدوية التي تساعد على رفع ضغط الدم.[٤][٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Corey Whelan (19-9-2017), "Raise Low Blood Pressure Naturally Through Diet"، www.healthline.com, Retrieved 3-4-2019. Edited.
  2. Jenna Fletcher (24-9-2017), "Nine ways to raise blood pressure"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Suzanne R. Steinbaum (20-2-2017), "LOW BLOOD PRESSURE"، www.webmd.com, Retrieved 3-4-2019. Edited.
  4. " Hypotension", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  5. "How To Help Low Blood Pressure (Hypotension)", www.drweil.com, Retrieved 18-5-2019. Edited.