كيفية بدء مشروع تجاري صغير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٦
كيفية بدء مشروع تجاري صغير

المشاريع التجارية الصغيرة

تعتبر المشاريع الصغيرة نوعاً من الأعمال التجارية، والتي عادة ما تتكون من خمسة أشخاصٍ أو أقل، وكثيراً ما تكون أعمالاً عائليةً أو منزلية، وتساهم المشاريع الصغيرة بغض النظر عن نوعها بتحسين اقتصاد البلاد وخلق فرص عملٍ جديدةٍ، وهي منتشرةٌ في الدول النامية أكثر منها في الدول المتقدمة؛ وذلك لقلة توفر فرص عملٍ ووظائف بدخلٍ جيد، فيلجأ البعض إلى الأعمال الحرة والمشاريع الصغيرة.


تشكل المشاريع الصغيرة ما يقارب ثلث القوى العاملة في القطاع الخاص في أغلب الدول المتقدمة، وعادةً ما يكون إقبال الرجال على هذه المشاريع حوالي ضعف إقبال النساء، كما يزداد الإقبال عند فئة الشباب عنه في فئة المتقاعدين أو الذين اقتربوا من سن التقاعد، وهو مجالق يشدّ الجامعيين والمتعلمين أكثر ممّا يشدّ غير المتعلمين.


عوامل نجاح المشروع التجاري الصغير

يعتمد المشروع الصغير على عدد من العوامل ولكنه يعتمد عليك بشكلٍ أساسيّ، فنوع المشروع يعتمد على نوع الخبرات والمهارات التي تمتلكها، كما يعتمد على حجم رأس المال الذي يتوفر لديك، وعلى الوقت والجهد واللذين تستطيع بذلهما في هذا المشروع، فيمكن أن تكون متفرغاً تماماً له، أو أن يكون وسيلةً لدخلٍ إضافي إلى جانب دخلك الرئيسي من وظيفتك وغير ذلك من العوامل.


كيفية البدء بمشروعٍ تجاري صغيرٍ

حدد الأساسيات

  • حدد هدفك من المشروع: وهنا عليك تحديد شكل المشروع، إن كنت تريده عملاً بدوامٍ كاملٍ أو دوامٍ جزئي، أو شيئاً تعمل عليه كهوايةٍ في أوقات الفراغ.
  • اختر فكرةً وركز عليها: قد تجد أنك تمتلك العديد من الأفكار المتشعبة أو حتّى غير المترابطة، وهنا عليك اختيار واحدةٍ تقتنع أنّها الأفضل، وتذكر أنّ هذا المشروع صغيرٌ وقد تعمل عليه وحدك أو ربما بمساعدة فردٍ أو فردين من أفراد العائلة أو الأصدقاء، ويجب أن تكون مؤهلاً لحمل العبء الأكبر كونك صاحب المشروع، وكون المشروع لا يحتوي موظفين أو خبراء، فاختر فكرةً تتناسب مع قدراتك ومهاراتك وميولك، ويمكن أن تكون فكرة تقديم خدمةٍ معينةٍ، أو عمل سلعةٍ معينةٍ تعرف الكثير عنها.
  • اختر اسماً للشركة أو المنتج: وهذا الاسم هو (العلامة التجارية) التي سيُعرف بها المشروع، وستعبر عن الخدمة أو السلعة التي ترغب بتقديمها، وعليك أن تتأكد من أنّ الاسم فريدٌ وجديدٌ ولا يوجد اسم مشابه له في السوق الذي ترغب بدخوله.
  • حدد ما هو مطلوبٌ ومن سيقوم به: وهنا عليك أن تقرر إذا ما كنت تستطيع إقامة المشروع وإدارته بنفسك أو أنّك بحاجةٍ إلى صديق\شريك حتّى تتقاسما هذه الأعباء، ويمكن أن تجد شخصاً أو شخصين ليشاركا برأس المال معك، ويكوناً جزءاً من المشروع، أو أن تخصص جزءاً من رأس المال لتدفع لشخصٍ حتى يكون موظفاً عندك ويقاسمك الأعباء، ويمكنك تحديد إذا ما كنت تريده أن يعمل لديك بشكلٍ دائمٍ براتب شهري أو يعمل أعمالاً محددة وتدفع له باليومية عندما تحتاجه، وكلّ هذا يعتمد على استعداداتك وقدراتك، وعلى قدرات مع تقرر أن تعمل معهم، حيث يفضل أن يكونوا ملمين بفكرة المشروع حتّى لا يكونوا عبئاً عليك.


اكتب خطة عمل

تحتوي خطة العمل على وصفٍ مفصلٍ للمشروع وطريقة تنفيذه وخططاً زمنية ومالية وتسويقية وغير ذلك، وهي كالآتي:

  • اكتب فكرة المشروع بوضوح: واشرح الخدمة أو السلعة التي تقدمها وتعرضها وكأنّها تُعرض على شكل إعلانٍ في الراديو أو التلفاز، فعليك أن تتخيل كيف ستُعرض خدماتك أو سلعتك، وذلك بشكلٍ واضحٍ يصل للزبائن.
  • حدد الفئة المستهدفة: ووضح بوصفٍ مختصرٍ من هم عملاؤك وزبائنك، وحدد كلّ من تعتقد أنّه سيتهم بهذا المنتج الذي تقدمه.
  • احسب سعر المنتج أو الخدمة: واعتمد في ذلك على المقدار الذي تعتقد أنّ زبائنك مستعدون لدفعه، وعلى مقدار ما يتقاضاه آخرون يعملون بمشاريع مشابهة في نفس سوق العمل الذي ترغب بدخوله، حيث يفضّل أن يكون السعر مشابهاً أو حتّى تنافسياً معهم.
  • حدد المتطلبات المادية: التي تحتاجها لبدء المشروع وإنتاج السلع أو تقديم الخدمات، واحسب الربح المتوقع من كلّ عملية بيع، ومتى يمكنك أن تستعيد رأس المال وتبدأ باكتساب الربح، وهنا عليك أن تقتطع (التكلفة) التي دخلت في صنع المنتج من: ثمن المنتج الذي دفعه الزبائن حتّى تصل إلى حساب الربح.
  • حدد مكان العمل أو التصنيع: سواء في مكتب أو محل مستأجر أو في منزلك الخاص، وحدد مكان البيع أو التوزيع ويمكن أن يكون لمحلات أخرى أو أن يكون منزلك نفسه.
  • حدد الموافقات أو التراخيص التي يجب أن تحصل عليها: حتّى يكون عملك رسمياً وقانونياً، حتّى لا تتكلّف أية غراماتٍ أو إنذاراتٍ.
  • حدد طرق التسويق التي ترغب بها: ويمكن أن تكون باستخدام الإعلانات المطبوعة، أو وسائل التواصل الاجتماعي، مثل: عمل صفحة على الفيس بوك واستخدام الإعلان المدفوع فيها وغير ذلك.


طبّق خطة العمل

  • استخدم خطة العمل التي كتبتها كدليلٍ يساعدك على تنظيم العمل، ولكن يمكنك العودة إليها وتعديلها أولاً بأول خلال التنفيذ، فعادة ما تطرأ بعض الأمور التي لم يتمّ حسابها في الخطة، وهنا يجب العودة ودراسة الخطة وتعديلها.
  • حافظ على كلّ حساباتك في دفترٍ للحسابات، سواءً بشكلٍ مكتوبٍ أو محوسبٍ، وتذكر أنّه بما أنّك تحمل العبء الأكبر في المشروع فعليك أن تتقن المهارات الأساسية في التسويق والمحاسبة وإدارة الأعمال، وهي معلوماتٌ متوفرةٌ على شبكة الإنترنت وفي الكتب في المكتبات العامة.
  • سجل اسم الشركة عند الجهات الرسمية حتّى تكون قانونيةً واحصل على التراخيص والموافقات التي حددتها في خطة العمل.
  • تأكد من كلّ الأمور القانونية، ومن دفع الضرائب حتّى لا تضرّ بعملك على المدى البعيد.
  • ابدأ بسلعةٍ واحدةٍ، أو خدمةٍ واحدة واعتبرها كتجربةٍ أو اختبارٍ، ويمكنك أن تعود بعده لتعديل خطة العمل أو تعديل حساباتك وغير ذلك، لا تبدأ بقوة وبكلّ رأس المال حتى إذا وقعت في خسارة لا تفقد رأس مالك كله، فالأعمال التجارية كما الحياة ربح وخسارة.
  • لا تستهلك رأس المال كاملاً بسرعة، بل توخى الحرص والحذر، وراجع كلّ الخيارات قبل أن تشتري أية مواد أو أدوات تحتاجها للمشروع، وتاكد من حفظ 20% على الأقل من رأس المال جانباً للطوارئ، فحتّى مع كلّ الحسابات الدقيقة والدراسة المتعمقة قد تقع مفاجآت يمكن أن تضرّ المشروع ويجب أخذ الحيطة لها.
  • لا تبع سلعك وخدماتك بالدين في أول المشروع، لأنّك لا تمتلك القاعدة الكافية حتّى تتكئ عليها ريثما تستعيد السيولة المالية، وقد تتسبب بفشل عملك تماماً.
  • استعن بمحامٍ إذا دعت الحاجة حتّى تحصل على استشارةٍ بكلّ الأمور القانونية، واستعن بمحاسبٍ حتّى يدقق في دفاتر حساباتك مرة أو مرتين في السنة، ويمكنك هنا الاستعانة بأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء ممن يمتلكون المعرفة وعلى درجةٍ من الكفاءة.
  • سوّق منتجاتك وخدماتك بشكل دائم وليس في بداية المشروع فقط، لأنك بحاجةٍ إلى زبائن بشكلٍ دائمٍ، فالتسويق عمليةٌ مستمرةٌ ويجب أن تقتطع لها جزءاً ثابتاً من الميزانية.
  • خذ تغذيةً راجعةً من عملائك وزبائك بشكلٍ دائم، ويمكنك عمل ذلك بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بمشروعك، ويجب أن يكون لمشروعك حساباتٌ خاصةٌ منفصلة عن حساباتك الشخصية، أو يمكنك التواصل معهم بشكلٍ مباشرٍ أو من خلال وسيط.