كيفية بداية الدعاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٥ ، ١٣ يونيو ٢٠١٧
كيفية بداية الدعاء

الدعاء

تعددت العبادات في الإسلام، منها ما شرع في أوقات محددة كفرائض الصلاة، والصيام، والزكاة، ومنها ما هو مشروع في جميع الأوقات والأحوال كالدعاء والذكر، ويمكن تعريف الدعاء على أنّه توجّه العبد إلى ربّه طلباً للرحمة، والتوفيق، والعون، في شؤون الدنيا والآخرة، وسنتعرّف في هذا المقالا على آداب الدعاء، والأوقات التي يستحب الإكثار من الدعاء فيها.


كيفية بداية الدعاء

  • إخلاص النية لله سبحانه وتعالى.
  • البدء بحمد الله وشكره والثناء عليه.
  • الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
  • الدعاء بما يشاء الفرد، ثمّ الختم بالصلاة على النبي محمد عليه السلام مرّة أخرى.


شروط وآداب وأسباب استجابة الدعاء

  • إخلاص النية لله سبحانه وتعالى.
  • البدء بحمد الله، ثم الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والختم بها أيضاً.
  • يقين الداعي بإجابة الدعاء، وعدم استعجال الإجابة.
  • حضور القلب في الدعاء.
  • مواصلة الدعاء في الشدة والرخاء.
  • سؤال الله وحده وعدم إشراك أحدٍ معه.
  • عدم الدعاء على النفس، أو الأهل، أو الولد، أو المال.
  • خفض الصوت عند الدعاء، بأن يكون الصوت بين المخافتة والجهر.
  • اعتراف الداعي بذنوبه، والاستغفار منها.
  • استشعار النعم وشكر الله عليها.
  • تحرّي الأوقات التي يعتقد بحتمية إجابة الدعاء فيها.
  • تجنّب تكلّف السجع عند الدعاء.
  • التضرّع لله والخشوع في الدعاء.
  • الإكثار من القيام بالأعمال الصالحة، فهي من أسباب إجابة الدعاء.
  • رد الحقوق لأصحابها، مع التوبة النصوحة.
  • الدعاء ثلاث مرات.
  • التوجّه لجهة القبلة، ورفع الأيدي عند الدعاء.
  • الوضوء قبل الدعاء إذا أمكن ذلك.
  • بدء الداعي بنفسه في حال أراد الدعاء لغيره.
  • دعاء الله بأسمائه الحسنى.
  • التقرب إلى الله من خلال الإكثار من النوافل.
  • تحرّي المأكل والملبس، والمشرب الحلال.
  • عدم الدعاء على أحد بالإثم أو قطيعة الرحم.
  • الدعاء للمؤمنين، وللمستضعفين من المسلمين، وللوالدين، والعلماء، والصالحين.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • الابتعاد عن فعل المعاصي.


الأوقات والأماكن التي يزداد فيها استجابة الدعاء

  • ليلة القدر.
  • وقت السحر، وجوف الليل الآخر.
  • عقب الصلوات الخمسة.
  • الوقت بين الأذان والإقامة.
  • وقت النداء للصلوات المفروضات.
  • وقت نزول المطر.
  • ساعة من يوم الجمعة، ويعتقد أنّها آخر ساعة تسبق الغروب.
  • عند شرب ماء زمزم مصحوبة بالنية الصادقة.
  • عند السجود في الصلاة.
  • عند قراءة الفاتحة، وأن يتم استحضار واستشعار ما يقال فيها.
  • بعد رفع الرأس من الركوع.
  • عند التأمين في الصلاة.
  • عند سماع صياح الديك.
  • دعاء الغازي في سبيل الله.
  • دعاء الحجاج، والمعتمرين.
  • الدعاء عند زيارة المريض.
  • عند الاستيقاظ من النوم في الليل.
  • عند النوم على طهارة، والاستيقاظ في الليل ثمّ الدعاء.
  • الدعاء يوم عرفة.
  • الدعاء في شهر رمضان.
  • دعاء الولد البار بوالديه.
  • دعاء الصائم عند الإفطار.
  • الدعاء داخل الكعبة.


تلك بعض الأوقات التي يحرص المسلم على الدعاء فيها، ولكنّ المؤمن لا يكلّ أو يملّ من الدعاء، ويدعو ربه كلّما أراد ذلك، والله وعد الداعي بإجابة الدعاء، لقوله تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) [البقرة: 186].