كيفية تذويب الذهب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٠ ، ٢ يوليو ٢٠١٧
كيفية تذويب الذهب

الذهب

هو أحد المعادن الثمينة، حيث يستخدم بكثرة في صناعة الحلي، بالإضافة لبعض الصناعات الأخرى في المجال التجميلي والطبي، وغيره، ولا بد من الإشارة إلى أنه يمر بالعديد من العمليات حتى يصل إلى شكله القابل للتشكل، ومن أهمّها عملية التذويب أو الصهر، التي تتطلب تحديد معيار الذهب، وفي هذا المقال سنعرفكم على هذه العملية.


كيفية تذويب الذهب

أدوات تذويب الذهب

  • فرن للصهر: حيث يصنع هذه الفرن من الحجر الناري، ويتمّ إشعاله عن طريق أنبوب متصل بقنينة غاز، ومن الممكن استخدام الفرن الكهربائب، ولكن بنفس مواصفات فرن الحجر.
  • بوتقة الصهر: يكون شكلها شبه مخروطي، وبقاعدة مستوية، وبالعديد من الأحجام.
  • قوالب الصب: هي قوالب متعددة الأشكال والأحجام، فمنها العريض، ومنها الضيّق.
  • المقبض الماسك: هو أداة تستخدم في مسك بوتقة الصهر، حيث تساعد على سكب الذهب المذاب.
  • موادّ تساعد في عملية ذوبان الذهب: مثل البوكسايد.
  • قضيب من الكربون: حيث يتمّ استخدامه في تحريك الذهب المذاب في البوتقة، للحصول على محلول متجانس.


عملية تذويب الذهب

يتم إدخاله إلى الفرن، حيث سينتقل منه إلى بوتقة الصهر، ثمّ إضافة بعض المواد المساعدة على إذابته، مثل البوكسايد، وتحريكه بقضيب الكربون.


عملية صب الذهب

يتم صبه في قوالب خاصة باستخدام المقبض الماسك، الذي يتم من خلاله الإمساك ببوتقة الصهر، ثم يوضع جانباً حتى يبرد.


عملية درفلة الذهب

يتم استخدام مكائن الدرفلة، والتي تنقسم إلى نوعين، إلا أنه من الممكن دمجه في ماكنة واحدة، وهي البليت والسلك، حيث تقلل سمكه حسب القياسات المطلوبة، ولا بد من الإشارة إلى أن هناك العديد من الماكنات الأخرى التي تقلل قطر السلك إلى أقل المقاسات، والتي تصل إلى الشعرية، وتعرف هذا الماكينات بماكينات الأقراص، وينصح بمراعاة التسخين من وقتٍ إلى آخر خلال هذه العملية، للحصول على درجة الليونة المطلوبة.


عملية صياغة الذهب

هي العملية النهائية، التي يتم من خلالها الحصول على شكل قابل للاستخدام، وتختلف عملية الصياغة تبعاً للمنتج المراد تصنيعه، وللشكل، حيث لكل منتج طريقة خاصة في تنفيذه، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ هناك العديد من الأدوات والمواد اللازمة خلال عملية الصياغة، مثل المقص المخصّص لها، وجهاز اللحام الغازي ذي الرؤوس المتعددة والمختلفة، والمطرقة، والمسطرة، والمنشار الشعري، والقوالب اليدوية، والمبرد الذيي يستخدم للتنعيم، والمنضدة المبطنة، والأحماض المستخدمة لاستعادة اللون الطبيعيّ له بعد عملية التصنيع، مثل حمض الهيبوكلوريد.