كيفية ترويض الخيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٤ ، ١٦ يناير ٢٠١٨
كيفية ترويض الخيل

القيادة

ينبغي أن يشعر الخيل أنّ مروضه هو قائده ليتمكن من ركوبه، ويمكن القيام بذلك إما عن طريق الاحترام أو الخوف، ومن الجدير بالذكر أنّ طبيعة علاقة المروض وتعامله مع الخيل، ستكون مرضية أكثر للمروض وللخيل إذا كان القائد يستحق الثقة والاحترام.[١]


ترويض الخيل في العمر المناسب

من غير الممكن البدء بترويض الخيل إذا لم يكن قد بلغ العامين من عمره، ومن الهام جداً إمضاء الوقت مع الخيل منذ صغره، ليعتاد على وجود البشر من حوله، وعند بلوغ الخيل العمر المناسب يجب البدء ببعض التدريبات، مثل استعمال حبل طويل كخطوة أولى، إذ يتم وضع الحبل على رسن الحصان، وتركه يجري بحركات دائرية، وأيضاً يجب تعليمه تلقي الأوامر. من الجدير بالذكر أنّ عملية تدريب الخيل تبدأ بتعليمها المشي، حيث سيحاول الخيل أن يختبر مروضه من خلال هذه التدريبات، وسيتمرّد أحياناً على التعليمات الموجهة إليه، إلا أن المروض يجب أن يكون حازماً، حتى لا يؤدي ذلك إلى تمادي الخيل وعدم تنفيذه للأوامر، ولا يوجد مدة زمنية محدد لترويض الخيل، حيث يعتمد ذلك على عدد جلسات التدريب ومدى فعاليتها.[١]


رعاية الخيل

هناك أساسيات هامة يجب على مروضي الخيل معرفتها عند الرغبة بتربية الخيل، ومنها:[٢]

  • تغذية الخيل: يتغذى الخيل على العشب والأعلاف الخاصة به، بالإضافة إلى القش، مع الحرص على تقديم القش جيد النوعية لتجنب إصابته بأمراض الرئة، كما يجب توفير المياه النظيفة له.
  • المأوى: تقضي الخيول وقتها داخل الحظائر، إما للراحة أو للنوم، لهذا يجب أن يتم تصميم الحظيرة بشكل مناسب، من حيث الحجم وارتفاع السقف ونوع الأرضية.
  • الرعاية الصحية: قد تتعرض بعض الخيول للإصابة بالأمراض والجروح، لهذا يفضل أن يكون مروّض الخيل على علم بأساسيات رعاية الخيل، لتقديم العلاج المناسب في أسرع وقت، ومن هذه الأساسيات:
    • تعلم قياس العلامات الحيوية للخيل.
    • تعلم طريقة معالجة المغص له.
    • إعطاء الخيل التطعيمات اللازمة مثل التطعيم ضد الكزاز، وداء الكلب (بالإنجليزية: rabies)، والتهاب الدماغ (بالإنجليزية: encephalomyelitis)، والانفلونزا.[٣]
    • حفّ الحوافر: يفضل أن يتم حفّ الحوافر كل ستة أو ثمانية أسابيع.[٣]
    • رعاية الأسنان: من المهم تفحص أسنان الخيول بمعدل مرة إلى مرتين سنوياً من قبل الطبيب البيطري، لمنع تشكل أسنان حادة تؤثر على مضغ الخيول للطعام، وتسبب لها الألم، أو انبعاث رائحة كريهة من فم الخيل.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Horse Training Tips For Beginners and Young Horses", www.horses-and-horse-information.com, Retrieved 29-12-2017. Edited.
  2. KATHERINE BLOCKSDORF, "Horse Care 101"، www.thespruce.com, Retrieved 29-12-2017. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Horse Care", www.aspca.org, Retrieved 29-12-2017. Edited.