كيفية تشخيص التوحد

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٤
كيفية تشخيص التوحد

التوحد أو الذاتوية هو عبارة عن اضطراب صحي يلاحظ على الطفل في مراحل مبكرة ، يؤثر على تطور الطفل ، علاماتته الرئيسية الإنعزال وحب التفرد ، قلة التفاعل والتواصل الإجتماعي ، فأطفال التوحد لديهم مشاكل مع الآخرين من حيث التفاعل ، ومن الممكن أن تكلمهم ، ولاينظرون إلى عين المتكلم ، وأيضاً يقومون بإيذاء أنفسهم ، وبعض أطفال التوحد لايتكلمون أبداً ، أسباب التوحد غير معروفة ، وأنه لايمكن الشفاء منها وتبقى ملازمة للشخص طيلة حياته ، معالجة التوحد تحقق إستفادة للمريض ، أنواع معالجة التوحد : المعالجة التواصلية ، المعالجة السلوكية ، تناول الأدوية اللازمة لمرضى التوحد تساعد على سيطرة الأعراض .


مرض التوحد

هو الذي يؤثر على تطور ونشأة الطفل ، ويتطور هذا المرض بثلاثة طرق :
  • كيفية التحدث ، أو لغة الطفل .
  • المهارات الإجتماعية أو التواصل والتفاعل مع الأشخاص المحيطين به .
  • السلوك وكيفية التصرف في المواقف .

تحديد والكشف عن التوحد تتوقف على عدة أمور أهمها

  • التشخيص المبكر للتوحد .
  • درجة وشدة التوحد .
  • كمية المعالجة المتلقاه .

أسباب التوحد

غير معروف السبب الرئيسي ، لأنه عبارة عن عدة أمراض مجتمعة في الشخص ، لهذا يعتقد الأطباء له أسباب عديدة ومنها :

  • عامل الوراثة .
  • الجنس فهو يصيب الذكور أكثر .
  • عمر الأب فوق الأربعين ، من الممكن أن ينجب طفل توحد .

تشخيص التوحد

التوحد يتنوع في شدته ممكن أن يكون خفيف أو شديد ، ومن ناحية الأعراض فهي تختلف من شخص لآخر ، لهذا الأمر التشخيص سوف يصبح أمراً في غاية الصعوبة ، تشخيص التوحد يحتاج إلى طبيب مختص ، عن طريق إجراء العديد من اختبارات التطور ، واختبارات اللغة وسلوك الطفل ، وإجراء فحوصات للدم ، بالإضافة إلى فحص سريري ، وقد تظهر على الطفل بعض العلامات المبكرة ، لكن الأهم أن يتم تشخيص طفل التوحد في وقت مبكر .

علاج التوحد

كما ذكرنا انه لايوجد علاج للتوحد ، ويبقى ملازم للشخص طيلة حياته ، لكن هناك علاج لتفادي الأعراض الناتجة ، كما أن طرق المعالجة تختلف حسب الحالة وهي كالآتي :

  • المعالجة السلوكية .
  • معالجة الكلام والنطق .
  • العلاج الطبيعي .
  • أدوية لتخفيف الأعراض .
  • تغيير النظام الغذائي .