كيفية تقسيم لحم العقيقة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٧ ، ٢٧ مايو ٢٠١٨
كيفية تقسيم لحم العقيقة

كيفية توزيع لحم العقيقة

ذكر بعض العلماء أنَّ تقسيم لحم العقيقة مثل تقسيم لحم الأضحية، ذلك أنَّ العقيقة في أحكامها وشروطها تأخذ نفس أحكام وشروط الأضحية مثل سلامتها من العور والعرج وأن تكون على صفة وسن معينة، وذكر ابن سيرين أنَّ لصاحب العقيقة أن يصنع فيها ما يشاء، بينما قال ابن جريج إنَّ العقيقة تطبخ بالماء والملح وتهدى إلى الصديق والقريب ولا يتصدق منها بشيء، ورأى الشوكاني أنه لا يشترط في العقيقة ما يشترط في الأضحية واستدل على ذلك بإطلاق الشاتين، وذكر فروقاً بينهما، كما ذكر أنه لم يرد في السنة النبوية طريقة معينة لتقسيم العقيقة، فيصنع فيها صاحبها ما يشاء.[١]وقد استحب جماعة من الفقهاء أن تقسم العقيقة إلى ثلاثة أثلاث كما هو الحال في الأضحية، وممن قال بذلك الإمام أحمد حيث قال بأنه يشرع أن يأكل منها الثلث، ويهدي الثلث، ويتصدق بالثلث، وقال بعضهم يأكل النصف، ويتصدق بالنصف، وقد روي عن ابن عباس أنها تقسم ثلاثة أثلاث، وقال الخرقي بعدم اشتراط أن تقسم ثلاثة أقسام بل قد يقسمها نصفين، أو يأكلها كلها، أو يتصدق بها كلها، والأفضل أن يأكل منها ويتصدق.[٢]


حكم العقيقة

اختلف العلماء في حكم العقيقة فقيل باستحبابها، وقال بعضهم بوجوبها، بينما قال آخرون: إنها سنة مؤكدة وهذا الرأي هو الراجح، ولا حرج في أن يؤخرها المسلم عن اليوم السابع بلا إثم عليه، وإن كان الأفضل تقديمها ما أمكن.[٣]


تعريف العقيقة

العقيقة هي ما يذبح للمولود في اليوم السابع من ولادته، وقد كانت العقيقة معروفة عند العرب قبل الإسلام حيث كان يذبح للمولود شاة عند ولادته كما ذكر الماوردي، ومشروعية العقيقة ثابتة في السنة النبوية المطهرة ومنها قوله عليه الصلاة والسلام: (مع الغلام عقيقة ، فأهريقوا عنه دماً ، وأميطوا عنه الأذى).[٤]ويشرع أن تذهب شاتان عن المولود الذكر، وشاة واحدة عن المولود الأثنى، وللعقيقة حكمة وفوائد عدة منها أنها فكاك لما ارتهن به المولود فهو مرهون بهذه العقيقة حتى يشفع لوالديه، كما أنها نوع من أنواع التقرب إلى الله في أول أيام خروج المولود إلى الدنيا، وهي سنة واقتداء بفعل النبي إبراهيم عليه السلام حينما افتدى إسماعيل عليه السلام بذبح عظيم.[٥]


المراجع

  1. "توزيع لحم العقيقة "، الإسلام سؤال وجواب ، 2000-7-16، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-25. بتصرّف.
  2. "كيف توزع العقيقة / فتوى رقم 9172"، إسلام ويب، 2001-7-17، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-25. بتصرّف.
  3. "حكم العقيقة وهل تسقط عن الفقير "، الإسلام سؤال وجواب ، 2002-6-16، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-25. بتصرّف.
  4. رواه البغوي ، في شرح السنة ، عن سلمان بن عامر الضبي، الصفحة أو الرقم: 6/53، خلاصة حكم المحدث صحيح .
  5. "ما هي أحكام العقيقة للمولود الذكر "، الإسلام سؤال وجواب ، 2006-11-15، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-25. بتصرّف.