كيفية تنظيف السجاد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ١ مارس ٢٠١٦
كيفية تنظيف السجاد

تنظيف السجاد

تحرص ربة البيت على الاهتمام بأناقة المنزل ونظافته، فهو يعكس مدى رقيّها ونظافتها وبيئتها، وهذا يتطلب منها الانتظام على تنظيف جميع أجزائه كغرف الضيوف والسفرة والنوم والمنافع الأخرى كالمطبخ وبيوت الخلاء، ويضم ذلك تنظيف النوافذ الزجاجية وأطقم الكنب ومسح الغبار وشطف السيراميك وغيرها من المهام التي تحقق نظافة البيت وترتيبه، وهذا بالطبع ينعكس على نفسية ساكنيه ويجذب الضيوف ويريحهم ويشجعهم على تكرار الزيارة.


ولعل أصعب المهام التي تعاني منها المرأة داخل المنزل هي تنظيف السجاد، لأنّه يحتاج لعناية خاصة ودقيقة نظراً لصعوبة التعامل مع الوبر الذي يغطيه، كما أنه يتعرض بشكلٍ متكرر إلى تراكم الغبار والأوساخ بين ثناياه وتغير ألوانه وملمسه الخارجي، وهنا لا بد لربة المنزل أن توليه عناية فائقة كي تحافظ على مظهره لسنواتٍ طويلة دون أن يتلف، خصوصاً إذا كان باهظ الثمن، لذا ندرج فيما يلي مجموعة من النصائح التي قد تساعدها على تنظيف السجاد وبقائه بألوانٍ ثابتة وبراقة:


كيفية تنظيف السجاد منزلياً

  • الحرص على تنظيف سجاد غرف المنزل جميعها بالمكسنة الكهربائيّة، وشفط الغبار والقطع الصغيرة المتناثرة على سطحه، وبخاصة في غرف الأطفال والمعيشة، لأنها الأكثر عرضة للاتساخ.
  • مسح السجاد بقطعة من الإسفنج الناعم، بعد غمرها بالقليل من الماء المخلوط مع الخل، للحفاظ على بريقها ولمعانها، مع تكرار العملية حوالي ثلاث مراتٍ في الأسبوع على الأقل.
  • الابتعاد عن تنظيف السجاد بالقماش أو الفرشاة الخشنة حتى لا يتلف الوبر، وتتقطع خيوطها الرفيعة.
  • تجنب غسل السجاد بشكل متكررٍ، كأن نغسله أسبوعياً، فذلك يضر اللون والملمس، لذا يفضل غسله مرتين سنوياً فقط باستخدام فرشاةٍ ناعمة ومسحوق الجلي أو الغسيل.
  • إزالة البقع فور سقوطها على السجاد، وعدم تأجيلها لساعاتٍ أو أيام، كي لا يصعب إزالتها خصوصاً إذا كانت من البقع العنيدة والصعبة.
  • ضرب السجاد من الخلف للتخلص من الغبار العالق بين ثناياه، وذلك بعصا أو أداةٍ خاصة، مع ضرورة تعريض السجاد لأشعة الشمس بانتظام.
  • تخزين السجاد بعد لفه وليس بطريقة الطي؛ حتى لا يتكسر وتتشكل على سطحه علامات طولية لا تزول لاحقاً.
  • منع أفراد العائلة من الدوس على السجاد بالأحذية المتّسخة كي لا تعلق البقع عليها من غبار وأتربة.
  • حماية السجاد من الرطوبة والماء، لأنها تغير لون السجاد وتتسبب بخروج رائحة كريهة منه لفترة طويلة، ولا تزول حتى مع إضافة المعطرات عليه، مع ضرورة تهوية السجاد يومياً وذلك بفتح النوافذ المنزلية كاملةً لبعض الوقت.