كيفية زراعة الفراولة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٢ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية زراعة الفراولة

الفراولة

تنتمي نبتة الفراولة إلى جنس التوت الأرضي (الاسم العلمي: Fragaria) الذي يندرج تحت الفصيلة الوردية (الاسم العلمي: Rosaceae)، وتُعد المناطق المعتدلة وتحديداً تلك الواقعة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية الموطن الأصلي لنبتة الفراولة، حيث امتدت زراعتها إلى قارة أوروبا بحلول عام 1300م، وذلك عندما بدأ المزارعون الفرنسيون بزراعة ما يُعرف بالتوت البري (الاسم العلمي: Fragaria vesca) في مزارعهم، وقد انتشرت في ما بعد زراعة الفراولة في نواحي العالم أجمع، ولمعرفة كيفية زراعة نبتة الفراولة يجب معرفة أجزائها فهي تتكون من جذع قصير وسميك يُعرف باسم التاج، وله طرفان حيث يضم الطرف السُّفلي جذور النبات، أما الطرف العلوي فيحتوي على مناطق النمو التي تُزهر منها البراعم في بداية فصل الربيع.[١][٢][٣]


كيفية زراعة الفراولة

اختيار الصنف

يوجد العديد من الأصناف المختلفة لنبتة الفراولة، ويختلف تصنيف هذه الأنواع تِبعاً لمكان زراعتها، فبعض الأنواع قد تكون صالحة للزراعة ومُجدية في بعض المناطق، ولكنها قد لا تكون كذلك في مناطق أُخرى، ومن هذه الأصناف الآتي:[٤]

  • فراولة شهر حزيران: (بالإنجليزية: June-bearing Strawberries)، يُمكن قطف ثمار هذا النوع في شهر حزيران/يونيو من كل عام، وهو النوع الذي يُفضله أغلب المزارعون التجاريون، حيث تنضج ثماره هذا النوع بعد مرور 30 يوم على إزهارها، ويتم تصنيف الثمار في هذا النوع تِبعاً لموعد قطافها، إذ قد تكون الثمار التي تُقطف مبكراً عُرضة للإصابة بالصقيع أكثر، وذلك لأنها تُزهر مبكراً في فترة الإزهار التي تُعد أكثر عُرضة للإصابة بالصقيع.
  • النوع المُحايد: (بالإنجليزية: Day-neutral Strawberries)، يبنتج هذا الصنف الثمار ثلاث مرات في الموسم الواحد، لذا فإنه يُعد ذو إنتاجية عالية فضلاً عن مذاق ثماره اللذيذ، وتتوزع هذه المحاصيل الثلاثة على مدار العام، إلا أن المحصول الذي يتم قطفه في فصل الصيف يُعد الأقل كمية بين الثلاثة وذلك بسبب تأثير درجات الحرارة المرتفعة عليه.
  • دائمة الخضرة: (بالإنجليزية: Everbearing Strawberries)، ويمتاز هذا الصنف بإنتاجه للثمار مرتين في العام، إلا أن جودتها ليس كسابقتها التي تستطيع إنتاج ثلاثة محاصيل كل موسم زراعي.


اختيار الأرض

لا بد من اختيار وتحديد موقع زراعة الفراولة بعناية ودقة بالغين، فهناك العديد من الأمور التي لا بد من مراعاتها أو تجنبها عند البحث عن المكان المناسب لزراعة الفراولة، إذ يجب اختيار مكان مُعرض لأشعة الشمس المباشرة وقريب من مصدر للمياه، والابتعاد عن المناطق التي قد تبقى رطبة حتى فترات متأخرة من فصل الربيع، كما يُساعد اختيار أرض زراعية مائلة في التخفيف من خطر الإصابة بالصقيع، حيث يسمح هذا الميل للهواء البارد بالمرور دون الإضرار بالنبات، كما تحتاج زراعة الفراولة إلى تربة غنية بالمواد العضوية كالتربة الرملية الطميية العميقة، في حين يجب تجنُب زراعتها في الأراضي العشبية أو تلك التي تم حرثها مؤخراً، وذلك لحماية جذور الفراولة من الإصابة بالأمراض، بالإضافة إلى الأماكن التي زُرع فيها محاصيل مُعينة خلال أخر أربع سنوات، كالبطاطا والطماطم والفلفل والباذنجان، وذلك لأنها تترك في التربة فطريات قد تُصيب الفراولة بالأمراض بعد زراعتها.[٥]


زراعة الأشتال

يُفضل زراعة أشتال الفراولة في بداية فصل الربيع، ويُمكن حفظها في الثلاجة لفترة من الوقت قبل زراعتها، وذلك في حال كانت التربة غير مُلائمة للزراعة بسبب برد فصل الشتاء المُنقضي، وعندما تُصبح الأشتال جاهزة للزراعة يجب إزالة أي جذور متعفنة أو سوداء قبل البدء في عملية الزراعة، وبعد التأكد من خلو الأشتال من أي من هذه الجذور يتم غرس الجذر السليم للشتلة بشكل عمودي في التربة مع الحرص على إبقاء منطقة التاج فقط خارج التربة مع الانتباه إلى ريّها بكميات كافية من الماء خلال الأسابيع الأولى من زراعتها، وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد العديد من الطرق التي يُمكن من خلالها زراعة الفراولة، إلا أن نظام الصفوف (بالإنجليزية: Matted row) يُعد أحد أسهل الطرق التي يُمكن اتباعها لزراعة الفراولة، حيث يتم زراعة أشتال الفراولة ضمن صفوف يبعد كل منها عن الآخر ما مقداره 122سم تقريباً، بينما يكون بُعد كل شتلة عن الأُخرى ضمن الصف نفسه ما بين 46 إلى 61سم تقريباً.[٦]


العناية بالنبات

يوجد العديد من الأمور التي يجب اتباعها للعناية بنبات الفراولة بعد زراعته، ومنها:[٦]

  • إزالة الأزهار التي تبدأ بالظهور بعد أسابيع قليلة من زراعة شتلة الفراولة، فنمو هذه الأزهار وتحولها إلى ثمار سيُقلل من كمية الطاقة الموجودة في النبات واللازمة لنموه بشكل جيد، مما سيتسبب في إضعافه، إلا أنه يُمكن إبقاء هذه الأزهار في السنة الأولى من عمر النبتة فقط في أنواع مُحددة من الفراولة كالفراولة دائمة الخضرة (بالإنجليزية: Everbearing Strawberries) ولكن ليس قبل شهر تموز/ يوليو.
  • إزالة الأعشاب التي تنمو بجانب محاصيل الفراولة بشكل مستمر باستخدام الأيدي أو الحراثة، كما يُمكن استخدام المبيدات الزراعية مع مراعاة استخدامها بحذر نظراً لخطورتها على سلامة الإنسان والمحصول.
  • رش الفراولة بمواد خاصة مكافحة للأمراض والحشرات، لحمايتها من الأمراض والحشرات التي قد تتغذى على الثمار غير الناضجة، إلا أنه يجب مراعاة أنه عند رش ثمار الفراولة ببعض المواد كمالاثيون (بالإنجليزية: Malathion) والكَبتان (بالإنجليزية: Captan) يجب الامتناع عن أكل الثمار لمدة ثلاثة أيام بعد الرش، كما قد يتسبب بقتل النحل المفيد الذي يساعد في عملية تلقيح الزهور.
  • الحرص على الريّ الدوري والمنتظم لنبات الفراولة مع الانتباه إلى تجنُب ريّها في أوقات الصباح الباكر أو المساء المتأخر، وذلك لمنع بقائها رطبة لمدة من الوقت، كما يجب الحرص على رش الفراولة بمرشات المياه لحمايته من الصقيع.
  • تغطية نبتة الفراولة بالمهاد بعمق يصل إلى 5سم تقريباً وخاصةً في الفترات التي تصل فيها درجات الحرارة إلى 6.7- درجة مئوية ليلاً، ويُوصى بإبقاء المهاد لحين نمو الأوراق الجديدة على النبتة، وعندئذ يجب إزالة نصف كمية المهاد الموضوعة وتوزيعها بين الصفوف التي تحتوي على الأشتال.


يجب الانتباه إلى أنه يُمكن إنتاج شتلات جديدة من نبات الفراولة من خلال التكاثر اللاجنسي لنبات الفراولة، وذلك من خلال ما يُعرف بالسيقان الزاحفة (بالإنجليزية: Runners)، والتي تنمو من البراعم المتواجدة في أسفل الأوراق من منطقة التاج من النبات، حيث تمتد هذه السيقان الزاحفة من النبات الأم وتبدأ عُقدها بتشكيل جذور تتغلغل إلى داخل التربة مكونة نباتات جديدة.[٧]


حصاد المحصول

ينبغي اتباع العديد من الأمور عند حصاد ثمار الفراولة بعد نضوجها، إذ يُفضل قطف المحصول في ساعات الصباح الباكر، وتجنُب قطف الثمار إذا كانت رطِبة، إذ يُساعد ذلك على تسريع تعفُن هذه الثمار، وبعد قطف الثمار وانتقائها بعناية ينبغي وضعها في الثلاجة مباشرة بدرجات حرارة تتراوح بين 1 و2 درجة مئوية تقريباً، مع الانتباه إلى عدم غسلها قبل ذلك، إذ يوُصى بغسل ثمار الفراولة فقط قبل تناولها، وتجدر الإشارة إلى أنه يُمكن لثمار الفراولة أن تبقى صالحة لفترة أسبوع من تاريخ قطافها.[٨]


تجدد النمو بعد الحصاد

تختلف الفترة التي يتمكن خلالها نبات الفراولة من إنتاج الثمار بشكل مُستمر، إذ تستطيع هذه النباتات إنتاج الثمار لثلاثة مواسم مُتتالية كحد أقصى، ولكن في حال رغبة المُزارع بالحصول على فراولة ذات جودة عالية ومثالية فإنه يُوصى بتجديد زراعة الفراولة التي تثمر في حزيران/ يونيو بعد كل موسم حصاد، كما أنه يمكن تعزيز نمو الفراولة مجدداً من خلال التخلُص من أي أعشاب أو حشائش ضارة قد تتواجد عند النبات، إلا أنه ينبغي مراعاة عدم تعريض منقطة تاج النبات لخطر الإصابة أثناء إزالتها، كما ينبغي إعادة ترتيب الصفوف التي تُزرع فيها الفراولة بحيث يكون عرض الصف الواحد 30.5 سم تقريباً، مع تقليل المسافة الفاصلة بين النبتة والأُخرى لتتراوح بين 10 إلى 15سم تقريباً، مع مراعاة تزويد النبات بالسماد والمياه بكميات كافية.[٩]


العوامل المؤثرة على زراعة الفراولة

تتأثر زراعة الفراولة بعدّة عوامل مثل درجة الحرارة وزيادة نسبة هطول الأمطار، حيث قد تُعرِض درجات الحرارة المنخفضة الفراولة للصقيع، فتكون احتمالية تعرُض النبتة للصقيع في فصل الشتاء وأوائل فصل الربيع عالية لذا فإنه يُوصى بالمحافظة على إبقائها في درجات حرارة مناسبة، ويُعد ظهور اللون الأسود في مركز الزهرة بدلاً من لونها الطبيعي الأصفر هو علامة على إصابتها بالصقيع.[١٠][١١]


الأمراض الشائعة التي تصيب محصول الفراولة

تتعرض نبتة الفراولة للإصابة بالعديد من الأمراض التي قد تُصيب الثمار والأزهار أو حتى الأوراق، حيث تتسبب الفطريات بإصابة الثمار والأزهار بالتعفن في مرحلة مُبكرة من عمر النبتة، أما أمراض الأوراق عادةً ما تؤثر على نمو النبات بشكل قليل.[١٢]


العفن الرمادي

يُعرف مرض العفن الرمادي (بالإنجليزية: Gray mold) علمياً باسم Botrytis cinerea، وهو مرض يُصيب نبتة الفراولة عندما تترافق فترة إنتاج الأزهار في النبات مع طقس بارد ورطب لفترات طويلة حيث ينشط مرض العفن الرمادي في هذا الطقس، وتظهر أعراضه في النبات بظهور بقع عفن رمادية اللون على الثمار المُصابة، ثم تتطور هذه الأعراض ليغلُب اللون البني على النبتة وذلك عند إصابتها بالتعفُن الكامل، ومن الجدير بالذكر أن مرض العفن الرمادي لا يؤثر على الثمار فقط حيث ينتقل المرض بين أجزاء النبتة المختلفة.[١٢]


لفحة الأوراق

تتسبب فطريات تُعرف بـفطريات آفة الأوراق (الاسم العلمي: Phomopsis obscurans) بمرض لفحة الأوراق (بالإنجليزية: leaf blight) الذي يُصيب جميع الأجزاء الخضراء من نبات الفراولة، وذلك عند تعرُضها لفترات طويلة من البلل المُستمر، وتشمل أعراض هذا المرض ظهور بقع بلون أرجواني محمر على أوراق النبات، والتي تزداد وتتطور لتأخذ شكلاً يُشبه حرف الـ V على الورقة، ويُمكن أن يتحول لون الورقة إلى البني بشكل كامل في حال الوصول إلى مراحل متقدمة من المرض.[١٢]


سفعة الأوراق

لا ينحصر مرض سفعة الأوراق (بالإنجليزية: Leaf scorch) فقط على الأوراق كما يُشير اسمه، فيُمكن أن يصيب سيقان النبتة وأجزاء أُخرى، حيث يُضعف النبات ويحدّ من قدرته على النمو، مما قد يؤدي إلى موته في حال تعرضه للجفاف أو لدرجات الحرارة المُرتفعة، ومن أعراض هذا المرض ظهور بقع بأشكال مختلفة ذات لون أرجواني داكن على الأجزاء العليا من أوراق الفراولة، ومع تقدُم المرض وتطوره تتلون الأنسجة المحيطة بهذه البقع باللون الأرجواني أو الأحمر، وقد يتطور الأمر لتظهر الأوراق كأنها محروقة في الحالات المُستعصية، ومن الجدير بالذكر أن عدوى المرض قد تنتقل من خلال الرياح أو رش الماء عليها، في حين يساعد الطقس الحار والجاف على تقليل انتشار المرض.[١٢]


تبقع الأوراق

يُعتبر مرض تبقُع الأوراق (بالإنجليزية: Leaf spot) أحد الأمراض التي تفتك بنبات الفراولة، وتُسبب له تساقطاً في الأوراق، وبالإضافة إلى ألاوراق قد يصيب المرض بعض الأجزاء الأُخرى للنبات كالسيقان والسيقان الزاحفة وغيرها، وتُعتبر البيئة الرطبة ودرجات الحرارة الباردة المناخ المناسب لانتقال هذا المرض وانتشاره بين النباتات المختلفة، ومن أعراضه ظهور بقع صغيرة أرجوانية على أوراق النبات أو ساقه، والتي تتحول إلى اللون الأرجواني المحمر مع بقع بيضاء في مركز الورقة وذلك في المراحل المتطورة من الإصابة بهذا المرض، وفي النهاية يتحول لون الورقة إلى اللون البني ثم تموت، ومن الجدير بالذكر أن العديد من الأصناف الجديدة لنبات الفراولة تمتلك مقاومة لمرض تبقع الأوراق، فهذا المرض لم يعد شائعاً كما كان من قبل.[١٢]


عفن الجذور الأسود

تبدأ أعراض مرض عفن الجذور الأسود (بالإنجليزية: Black Root Rot) بتحول أطراف أوراق الفراولة إلى اللون البني وتحوُل لون جذورها إلى اللون الأسود، حيث تظهر بقع سوداء غير منتظمة على الجذر السليم الأبيض، ليتحول لونه إلى الأسود، فضلاً عن اللون الأورجواني الذي قد يظهر على الأوراق والأحمر على أعناق النبتة، وغالباً ما تظهر هذه الأعراض في بداية فصل الربيع.[١٣]


العفن الجلدي

ينشط مرض العفن الجلدي (بالإنجليزية: Leather Rot) في البيئة الرطبة ويُلحق خسائر كبيرة في المحاصيل الزراعية، فهذا المرض الذي تتسبب به بكتيريا تُعرف بفطر العفن المدمر (الاسم العلمي: Phytophthora)، وقد يؤدي اختلاط الثمار المريضة وغير المُكتشفة من قبل المُزراع مع الثمار الأُخرى السليمة إلى خراب المحصول بالكامل، ويُعتبر مرض العفن الجلدي من الأمراض التي قد تُصيب الفراولة بأي فترة من فترات نموها، إذ تبدأ علامات الإصابة به بظهور اللون البني في حواف المناطق المصابة بالمرض، ثم تتحول الثمرة كاملة إلى اللون البني بالإضافة إلى ملمس جلدي وخشن، كما قد تتحول لون هذه الثمار إلى اللون الأرجواني الغامق، ويتغير طعم الثمرة الناضجة من الفراولة لتصبح سيئة المذاق، بالإضافة إلى الرائحة الكريهة، وفي بعض الظروف المناخية التي يتوفر بها كمية عالية من الرطوبة فإن الثمرة يُمكن أن تُصاب بالجفاف والذبلان.[١٤]


عفن تفحم الثمار

يؤدي مرض تفحم الثمار (بالإنجليزية: Anthracnose fruit rot) إلى تدهور ثمار الفراولة وأزهارها التي تُعد أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من الأجزاء الأُخرى للنبات، وينشط هذا المرض في المناخ الرطب والدافئ، ومن أعراض هذا المرض تحول لون الثمار الأحمر والوردي إلى اللون البني الفاتح ثم الغامق، ويتفاقم الأمر لتصبح الثمرة جافة مع وجود بعض العفن على أجزاء منها، وقد تُصاب أزهار الفراولة بهذا المرض في أي مرحلة من مراحل نموها، حيث تجف وتتحول إلى اللون البني الذي قد يمتد إلى ساق النبتة، وتجدر الإشارة إلى أن المرض ينتقل شكل أبواغ يُمكن نقلها لمسافات قليلة في الحقل الواحد من خلال المطر أو الرياح، أو حتى عن طريق المُزارع ومعداته.[١٢]


تبقع الأوراق الزاوي

يُشار لمرض تبقع الأوراق الزاوي (بالإنجليزية: Angular leaf spot) بالاختصار (ALS)، والذي ينتج عن إصابة النبات ببكتيريا مستصفرة الفراولة (الاسم العلمي: Xanthomonas fragariae) التي تنشط في الظروف البيئية الرطبة ودرجات الحرارة المعتدلة، أو حتى في الليال الباردة، كما تنتقل بين الأشتال المختلفة من خلال مياه الأمطار، ومن أعراض هذا المرض ظهور بقع شفافة تحتوي على الماء في أسفل الورقة إذ يُمكن الكشف عنها من خلال النظر إليها باستخدام الضوء، ومع تطور المرض وانتشاره في النبتة يظهر تلف مُصاحب لبقع بنية محمرة على الجزء العلوي من الأوراق، وفي حال كانت الرطوبة عالية يتم إفراز قطرات لزجة والتي تجف مُشكِلة طبقات واضحة.[١٢]


البياض الدقيقي

يُهاجم مرض البياض الدقيقي (بالإنجليزية: Powdery mildew) أوراق وثمار نبتة الفراولة، ويَنشط في الطقس الدافئ والرطب وفي وجود الإضاءة المنخفضة، لذا يُعدّ شائع في النباتات المزورعة في البيوت البلاستيكية، بينما تنتقل الجراثيم التي تُنتجها الفطريات المُسببة لهذا المرض عبر الرياح، ومن أعراضه ظهور بقع بيضاء اللون على السطح السفلي لأوراق الفراولة، إلا أن كمية هذه البقع تختلف تِبعاً لصنف الفراولة، إذ تظهُر بشكل كبير في بعض الأصناف في حين بالكاد يمكن رؤيتها في أصناف أُخرى، وتتطور هذه البقع لتصبح باللون الأحمر أو الأرجواني في بعض الأصناف، في حين تُشكل بعض الظروف الجوية كالندى والسقوط المُتكرر للمطر عوامل تساعد على إبطاء المرض والحد من تقدُمه.[١٢]


طرق التحكم بعوامل الإصابة

يوجد العديد من الإجراءات التي يُمكن اتباعها للتقليل من الآثار الناجمة عن إصابة الفراولة بالأمراض المختلفة، ومنها:[١٢][١٥]

  • التجفيف: تنتقل العديد من أنواع الأمراض التي قد تُصيب الفراولة بفعل الرطوبة الموجودة في التربة، لذا فإنه ينبغي تأمين تصريف جيد للمياه في التربة، فضلاً عن تأمين تهوية جيدة لها لتجفيفها بشكل سريع.
  • التعرُض لأشعة الشمس: ينبغي الحرص على زراعة الفراولة في أماكن مُعرضة لأشعة الشمس المُباشرة، ففضلاً عن أهمية هذه الأشعة في مساعدة النبات على النمو والإثمار فإن لها دوراً كبيراً في حماية النباتات من الأمراض من خلال تقليل نسبة الرطوبة في التربة.
  • أصناف ذات طبيعة مقاومة للأمراض: يُوصى باختيار أصناف من الفراولة تمتاز بأنها أقل عُرضة أو مُقاومة لبعض الأمراض.
  • أصناف ذات جودة عالية: ينبغي اختيار أشتال سليمة والتأكد من أنها غير مُصابة أصلاً.
  • صفوف مُتقاربة وأشتال مُتباعدة: يجب زراعة الفراولة في صفوف متقاربة نسبياً، مع الحرص على زراعة أشتال الفراولة بشكل مُتباعد ضمن كل صف، فهذه الأمور تُساعد على تجفيف التربة من الرطوبة بشكل أسرع.
  • تربة سليمة: يجب الحرص على زراعة الفراولة في تربة سليمة خالية من أي أمراض، كما يجب تجنب استخدام معدات تم استخدامها في تربة مُصابة.
  • تغطية التربة: يوصى بتغطية التربة بالمهاد لضمان حماية أكبر لها من الإصابة ببعض الأمراض التي تحدث في فصل الشتاء ومن أهمها الصقيع.
  • إزالة الأعشاب الضارة: يجب مُكافحة الحشائش التي تنمو بالقرب من نبات الفراولة.
  • استخدام المبيدات: يُمكن استخدام المبيدات الفطرية على الفراولة في حال فشل طرق الوقاية والعلاج الأُخرى، مع الحرص على الاستخدام السليم لهذه المبيدات.
  • الأسمدة النيتروجينية: استخدام الأسمدة النيتروجينية بعد تجديد زراعة الفراولة، إلا أنه يجب تجنُب استخدامها في بدايات فصل الربيع لتجنُب توفير مناخ رطب للنبات.
  • تنويع المحاصيل: فزراعة نوع واحد من المحاصيل في كل عام على نفس التربة قد يجعلها مأوى لبعض الكائنات الضارة المسببة للأمراض، كما يُفضل التخلص من النباتات القديمة عن طريق حرقها.
  • التعامل مع الثمار المصابة: فصل وإزالة الثمار المصابة بشكل دوري ومُستمر على طوال الموسم.
  • قطف الثمار: يجب قطف ثمار الفراولة بعد نضوجها مباشرة، وعدم تأخير قطفها بشكل كبير حيث أن الأمراض تنتشر بسرعة أكبر في تلك الحبات الناضجة بشكل أكبر من اللازم.
  • الري السليم: ينبغي تجنُب استخدام المياه التي تنتقل عبر الجريان السطحي لري المزروعات، وذلك لما قد تحتويه هذه المياه من كائنات طفيلية مُسببة للأمراض، إذ يُفضل ري النباتات باستخدام طريقة الري بالتنقيط، وفي حال ري النبات بطرق أُخرى فيجب الحرص على عدم تعريض النبتة للبلل.


المراجع

  1. "Strawberry", www.britannica.com,12-11-2019، Retrieved 19-11-2019. Edited.
  2. Vern Grubinger (1-6-2012), "History of the Strawberry"، www.uvm.edu, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  3. Professor Emeritus, Strawberry Plant Structure and Growth Habit, USA: NC State University, Page 1. Edited.
  4. "Growing Strawberries", extension.psu.edu,7-7-2006، Retrieved 19-11-2019. Edited.
  5. Becky Sideman, Growing Strawberries, Page 1. Edited.
  6. ^ أ ب Marvin P. Pritts, Growing Strawberries in the Home Garden , Elmira: Human Resources Center, Page 1,2. Edited.
  7. "Strawberries", extension.umd.edu, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  8. Washington state university, PLANTING STRAWBERRIES , Washington : Washington state university, Page 3. Edited.
  9. Gary Gao (13-1-2017), "Growing Strawberries in the Home Garden"، ohioline.osu.edu, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  10. Marvin Pritts, FROST PROTECTION IN STRAWBERRIES , Page 1. Edited.
  11. "STRAWBERRIES IN THE U.S ", www2.econ.iastate.edu, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  12. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Growing strawberries in the home garden", extension.umn.edu, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  13. C.E. Swift , "Strawberry Diseases"، extension.colostate.edu, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  14. "Leather Rot of Strawberry", content.ces.ncsu.edu, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  15. "Strawberry Insect and Disease Control - Good Practices", extension.psu.edu,2-8-2016، Retrieved 19-11-2019. Edited.