كيفية صلاة الآيات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٨
كيفية صلاة الآيات

صلاة التطوع

أوجب الله -تعالى- خمس صلواتٍ في اليوم والليلة، على كلّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ، وجعلها آكد أركان الإسلام بعد ركن الشهادتين، وهذه الصلوات الخمس الواجبة هي: صلاة الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، إلّا أنّ للمسلم أنْ يزيد على هذه الصلوات الواجبة بأداء صلواتٍ أخرى شُرعت له في الإسلام، وسنّها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهي ما تسمّى بصلاة التطوع، وقد عرّفها العلماء بأنّها كلّ صلاةٍ زادت على الصلوات الخمس المفروضة، وقد بيّن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ أداء صلاة التطوع في البيت أفضل من أدائها في المسجد، ودليل ذلك قول النبي صلّى الله عليه وسلّم: (صلاةُ المرءِ في بيتِهِ أفضلُ من صلاتِهِ في مسجدي هذا إلَّا المَكتوبةَ).[١][٢][٣]

وتقسم صلاة التطوع إلى قسمين رئيسيين؛ الأول منهما: التطوع المطلق؛ وهي الصلاة التي ليس لها سببٌ معينٌ، ولا عددٌ معينٌ من الركعات، فالمسلم الذي يريد أنْ يتطوع في صلاته تطوعاً مطلقاً، له أنْ يصلّي ما يشاء من الركعات، ويكفيه عند ذلك نية الشروع في الصلاة، دون الحاجة إلى تحديد عدد الركعات في نيته، أمّا القسم الثاني من أقسام صلاة التطوع فهو التطوع المقيّد؛ ويشمل الصلوات التي جاءت نصوص الشريعة الإسلامية بمشروعيتها، ويشتمل هذا القسم على نوعين؛ فالنوع الأول السنن الرواتب، والنوع الآخر السنن الأخرى غير الرواتب؛ فأمّا السنن الرواتب فهي السنن القبلية والبعدية التي تُلحق بالصلوات المفروضة، وتُقسم السنن الرواتب إلى قسمين؛ منها ما يكون مؤكّداً عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ومنها ما يكون غير مؤكّدٍ، وأمّا السنن المؤكدة من غير الرواتب فمثالها: صلاة الاستسقاء، وصلاة الكسوف، وقيام الليل، وصلاة الاستخارة وغيرها.[٣]


صلاة الآيات وكيفيتها

شُرعت صلاة الآيات عند ظاهرتي كسوف الشمس وخسوف القمر؛ فهما آيتان من آيات الله عزّ وجلّ، وممّا يدلّ على ذلك قول النبي صلّى الله عليه وسلّم: (إنّ الشمسَ والقمرَ آيتان مِن آياتِ اللهِ، لا يَنْكَسِفان لموتِ أحدٍ ولا لحياتِه، فإذا رأيتموهما فادعوا اللهَ، وصلُّوا، حتى يَنْجَلِيَ)،[٤][٥][٦] وقد اختلف العلماء فيما إذا كانت صلاة الآيات مشروعةً للمسلمين لغير الكسوف والخسوف من الآيات؛ كالزلزلة والريح الشديد، فيرى الحنفية استحباب أداء الصلاة عند كلّ فزعٍ شديدٍ؛ كالزلزلة أو المطر الدائم، أمّا الحنابلة فقالوا بعدم الصلاة إلّا عند الزلزلة الدائمة؛ لما ورد عن ابن عباس -رضي الله عنه- أنّه صلّى حين وقوع زلزلة البصرة، ويرى الشافعية أنّ صلاة الجماعة عند حصول الآيات لا تكون إلّا للكسوف والخسوف، بل ويُستحبّ للمسلم أنْ يصلّيها في بيته، وأنْ يتضرّع إلى الله -عزّ وجلّ- كما يصلّي سائر الصلوات، ويرى الإمام مالك أنّه لا يُصلّى لهذه الآيات مطلقاً.[٥]

وفيما يتعلق بكيفية صلاة الآيات أو صلاة الكسوف؛ فإنّها تؤدّى ركعتان، في كلّ ركعةٍ منهما قيامان وقراءتان وركوعان وسجودان، وتكون القراءة في الصلاة جهريةً سواءً أكانت في الليل أو في النهار، ويبدأ المسلم بالركعة الآولى فيقرأ سورة الفاتحة، وبعدها سورةً طويلةً، ثمّ يركع فيطيل في ركوعه، ثمّ يرفع من ركوعه، فيسمع ويحّمد، ويقرأ سورة الفاتحة، وسورةً أخرى طويلةً دون طول الأولى، ثمّ يركع ركوعه الثاني للركعة الأولى، ثمّ يرفع وينزل للسجود، فيسجد سجدتين طويلتين، ثمّ يقوم لأداء الركعة الثانية، فيؤديها بنفس طريقة الركعة الأولى، ويجعلها دونها في كلّ ما يفعل، وبعد أنْ يتمّها يتشهّد، ثمّ يسلّم، فإذا انتهت الصلاة كان من السنّة للإمام أن يخطب بالناس خطبة يعظهم فيها.[٧]


أحكام متعلقة بصلاة الكسوف

شرع الله -عزّ وجلّ- لصلاة الكسوف أحكاماً تضبطها وتتعلّق بها، وفيما يأتي بيان بعضها:[٧]

  • حكم صلاة الكسوف أنّها سنّةٌ مؤكدةٌ عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.
  • يسنّ أداء صلاة الكسوف جماعةً، إلّا أنّ ذلك ليس شرطاً لها، فيجوز للمسلمين أداؤها فرادى أيضاً.
  • يسنّ لصلاة الكسوف أنْ تُؤدى في المسجد؛ لفعل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، كما أنّها مشروعةٌ في حقّ النساء كذلك.
  • يبتدئ وقت صلاة الكسوف ببدء الكسوف فعلاً، ويستمرّ إلى زواله، ودليل ذلك قول النبي صلّى الله عليه وسلّم: (إذا رأيتم شيئاً من ذلك فصلوا حتى ينجلي)،[٨] وإنّ للمسلم أنْ يشرع في الصلاة بعد بدء الكسوف بمدةٍ، وقبل انجلائه، ويصلّي للباقي منه، فإذا زال الكسوف دون أنْ يشرع المسلم في الصلاة فلا يقضيها، لأنّها مقيدةٌ بسببٍ فتزول بزواله.
  • يُنادى لصلاة الكسوف بقول: الصلاة جامعةٌ، ويُكرّر النداء، حتى يظنّ المنادي أنّه قد أسمع الناس، ولا يسنّ لها أذانٌ ولا إقامةٌ بالاتفاق.
  • إذا رفع الإمام من الركوع الأول ثمّ التحق المسلم بالصلاة، فإنّ الركعة تكون قد فاتته، وعليه أنْ يقضيها، ويكون قضاؤها على ذات صفة صلاة الكسوف؛ أيّ بركوعين، وقرائتين، وسجدتين، فيطيل فيها إنْ كان الكسوف مستمراً، ويخفّفها إنْ كان قد انتهى.
  • يسنّ لصلاة الكسوف أنْ تستمر إلى أنْ ينجلي تماماً، فإذا انتهت الصلاة قبل أنْ ينجلي الكسوف فلا تُعاد، بل ينشغل المسلم بالدعاء والاستغفار، وذكر الله تعالى، أمّا إذا انجلى الكسوف والصلاة لا زالت مستمرةً، فإنّ الإمام يتمّها خفيفةً، ولا يقطعها.
  • تصحّ صلاة الكسوف بأيّ قراءةٍ؛ طويلةً كانت أم قصيرةً، إلّا أنّه يُستحبّ الإطالة فيها، ومن العلماء من يرى صحّة أنْ تُؤدى ركعتين كركعتي النافلة؛ فتجزءه بذلك، إلّا أنّ ذلك فيه تفويتٌ للسنّة.


المراجع

  1. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن زيد بن ثابت، الصفحة أو الرقم: 1044، صحيح.
  2. محمد رفيق مؤمن الشوبكي (2015-6-6)، "تعريف الصلاة وفضلها وحكمها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-10. بتصرّف.
  3. ^ أ ب الشيخ صلاح نجيب الدق (2017-2-11)، "صلاة التطوع"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-10. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن المغيرة بن شعبة، الصفحة أو الرقم: 1060، صحيح.
  5. ^ أ ب "صلاة الآيات"، www.fatwa.islamweb.net، 2005-1-31، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-10. بتصرّف.
  6. الشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك (2012-8-25)، "(صلاة الكسوف) من بلوغ المرام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-10. بتصرّف.
  7. ^ أ ب عمر محمد عادل، "صلاة الكسوف"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-10. بتصرّف.
  8. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج صحيح ابن حبان، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 2838، صحيح.