كيفية صلاة السهو

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٥
كيفية صلاة السهو

سجود السهو

سجود السهو ليس صلاة مستقلّة بذاتها كصلاة العيد أو صلاة الوتر، بل هو عبارة عن سجدة تأتي بعد التسليم من الصلاة أو قبلها للتعويض عن السهو في الصلاة، وسجود السهو من الأمور المهمة التي يتوجب على كل مصلٍ الإلمام به وبأركانه وشروطه بكونه المصحّح الوحيد لصلاته في حال زاد، أو نسي، أو شكّ في تأديته لفرض من فروض الصلاة، أمّا إذا ما ترك أحد هذه الفروض عن عمد فلا يجوز له أن يصلّي سجود السهو لتصحيح صلاته وإن صلاه فلن يقبل منه.


حالات سجود السهو

يأتي سجود السهو في عدّة حالات قد يسهو المصلي خلالها، وتتمثّل هذه الحالات بالتالي:

  • التسليم: في حال قام المصلّي بالتسليم لختم صلاته قبل موعدها ناسياً.
  • الزيادة: في حال زاد المصلّي في أحد أركان الصلاة ناسياً، كالزيادة في الركوع، أو السجود، أو القيام، أو القعود.
  • الترك: في حال ترك المصلّي أحد أركان الصلاة ناسياً، ولا يشتمل الترك عن نسيان تكبيرة الإحرام.
  • الشك: في حال شك المصلّي في عدد الركعات التي صلاها بين الزيادة والنقصان.
  • التشهد الأول: في حالة ترك المصلّي التشهّد الأول ناسياً.


محل سجود السهو

للحالات السابق ذكرها يسجد السهو بالشكل التالي:

  • في حالة السهو في التسليم: بعد أن يسلّم المصلّي من الصلاة يسجد سجدتين للسهو وبعدها يسلّم مرة أخرى.
  • في حالة الزيادة: في حالة تذكّر المصلّي بأنّ صلاته زائدة فينتظر حتى ينهي صلاته، ثمّ يسلّم ويسجد للسهو سجدة واحدة ويسلّم مرة ثانية، أمّا في حالة تذكّره أنّ صلاته زائدة وهو يصلي في الركعة الزائدة فعليه أن ينهيها ويسلّم ويصلّي ركعة للسهو ويسلم.
  • في حالة الترك، يسجد المصلي للسهو بعد التسليم.
  • في حالة الشكّ، فإنّ شكّ المصلّي بين صلاته لعدد من الركعات أو أكثر يتمّ صلاته على عدد الركعات التي يرجحها ويسلم، ثمّ يسجد للسهو بعد التسليم، أما إذا لم يستطع ترجيح عدد الركعات التي صلاها فيتم صلاته على أقل عدد يمكن ترجيحه من الركعات ويسجد للسهو، ثمّ يسلم.
  • في حالة ترك التشهد الأول: ففي حالة تذكره بأنه لم يتشهد إلّا بعد القيام من الصلاة فيتم صلاته كما هي ويسجد للسهو قبل التسليم، أمّا في حالة تذكره لترك التشهد أثناء قيامه فيعود للجلوس والتشهد، ثمّ يتم باقي صلاته ويسجد للسهو قبل التسليم، أمّا إذا تذكر ذلك قبل القيام فيتشهد يتم صلاته كما هي دون أن يسجد للسهو.