كيفية صنع مفكرة شخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٨
كيفية صنع مفكرة شخصية

المفكرة الشخصية

تساعد المفكرة الشخصية على تمكين الإنسان من كتابة الأحداث في حياته، حيث تساعد كتابة المشاكل التي تظهر في الحياة على تحفيز الجزء الأيمن من الدماغ، الأمر الذي يساعد على الحصول على الحلول المثالية لتلك المشاكل، كما أن الكتابة في المفكرة الشخصية تساعد على تنقية التفكير والمشاعر، بالإضافة إلى أن البعض يظنون بأن عملية الكتابة في المفكرة الشخصية تساعد على تحفيز الجزء الأيسر من الدماغ، مما يُمكّن الجزء الأيمن من الدماغ من خلق رؤى جديدة، والوصول إلى العواطف.[١]


خطوات عمل المفكرة

تساعد المفكرة الشخصية على الاحتفاظ بالأفكار والتخفيف من الشعور بالتوتر، ويكون ذلك من خلال تسجيل ما يحدث في حياة الإنسان، ومن الممكن صُنع مفكرة شخصية من خلال اتباع عدة خطوات، تتمثل بما يلي:[٢]

  • الأدوات المطلوبة:
    • مجموعة من الأوراق العادية.
    • ورقة سميكة أو قطعة من الجلد أو القماش (لصُنع الغلاف).
    • صمغ.
    • أقلام للتلوين.
    • قلم رصاص، أو حبر.
    • إبرة أو آلة صُنع الثقوب.
    • حلقات مصنوعة من القماش أو البلاستيك.
    • قفل ومفتاح.
    • بعض الملصقات والصور.
  • طريقة الصُنع:
    • في البداية يجب اختيار الحجم المُناسب للورق المُستخدم من أجل صناعة المفكرة الشخصية سواء كان الورق مُخططاً أو غير مُخطط، مع اختيار لون الورق، ومن الممكن طي الأوراق من المُنتصف من أجل الحصول على مفكرة أرق.
    • ترتيب الأوراق بحجمها الطبيعي فوق بعضها، بحيث تكون مرتبة فوق بعضها البعض، ومن ثم تُثبت باستخدام مكبس أو ملقط خاص بالورق، ويُستخدم الصمغ للصق الأوراق من الحافة التي ستُثنى منها الأوراق، ومن الممكن استخدام ريشة الرسم أو فُرشاة من أجل وضع الصمغ، ومن ثم يُترك الصمغ حتى يجف تماماً.
    • طي عشر أوراق أو أكثر من المنتصف كل واحدة على حِدة، ومن ثم توضع كل ورقة داخل الأُخرى، ومن ثم تُثنى الجهة الداخلية من أجل صُنع ثقوب يوضع بها الخيط، ويتم صُنع ثلاثة ثقوب متساوية الأبعاد، وثقبها باستخدام الإبرة أو باستخدام آلة صُنع الثقوب.
    • صُنع الغلاف باستخدام ورق سميك، أو قماش، أو قطعة من الجلد، من أجل المُحافظة على سلامة أوراق المُفكرة، ويكون ذلك من خلال قياس حجم الأوراق الداخلية للمُفكرة، ثم قص الغلاف على حجمها، ومن ثم تُلف القطعة على جانبي الأوراق، ويتم تثبيتها بالخيوط أو بالصمغ.
    • إضافة قفل ومفتاح من أجل الحِفاظ على خصوصية المذكرات، ويتم تثبيته من خلال وضع حلقات خاصة مصنوعة من القماش، أو المعدن في الجزء الأمامي والخلفي من غلاف المُفكرة، واستخدام الصمغ من أجل تثبيتها، ثم يوضع القفل داخل تلك الحلقات، ومن الممكن إخفاء العلامات الظاهرة للصمغ عن طريق تغطيته باستخدام الأشرطة الملونة، أو الأوراق.
    • تزيين غلاف المُفكرة الشخصية عن طريق تزيينها بالعديد من الرسومات، أو كتابة اسم صاحب المُفكرة، ومن الممكن كتابة الأرقام داخل كل صفحة من صفحات المُفكرة، ومن الممكن استخدام القصاصات الورقية أو المُلصقات من أجل تزيين الغلاف أو صفحات المُفكرة، أو لصق بعض الصور على الغلاف.


طريقة الكتابة داخل المفكرة

هناك العديد من الطرق المناسبة للكتابة داخل المفكّرة، وفي ما يأتي بعض من الأمور المقترحة بهذا الخصوص:

    • الكتابة داخل المُفكرة عن طريق كتابة تاريخ اليوم، حتى يكون الإنسان على دراية بالأوقات التي يكتب بها، إضافة إلى أنّ هذا الأمر قد يضفي بعض المتعة عند تتبّع الأحداث الماضية في تواريخها الزمنية.
    • تحديد طريقة الكتابة والتنسيق داخل المُفكرة، واتباع النمط الرسمي أو غير الرسمي حسب رغبة الفرد، مثل البدء بكتابة (عزيزتي مفكرتي...)، أو (اليوم حدث معي...)، كما أنّه من الممكن إضافة بعض الصور إلى الأحداث التي يتم كتابتها.
    • الكتابة في المُفكرة الشخصية بشكل مُنتظم، مع الحرص على استخدامها كأداة للتنفيس عن النفس، أو التحليل، أو التخلص من التوتر، كما أنه من المهم أن يضع الإنسان هدفاً يوميّاً للكتابة داخل المُفكرة، حتى وإن اقتصرت الكتابة على جملة واحدة أو جملتين.


فوائد الكتابة في المُفكرة الشخصية

تساعد عملية التدوين داخل المُفكرة الشخصية على تقديم الكثير من الفوائد للإنسان، بالإضافة إلى حِفاظها على ذكرياته والأحداث الخاصة به، من أبرزها الفوائد التي تخُص الإنسان ما يلي:[٣]

  • تساعد الكتابة في المُفكرة على تحسين المزاج لدى الإنسان.
  • تساعد الكتابة في المُفكرة على تعزيز روح الإبداع لدى الإنسان، كما أنها تساعد على تحسين طريقة الكتابة، حيث تساعد الإنسان على التعبير عن أفكاره المُعقدة بشكل فعّال، بالإضافة إلى تعزيز القدرة على العصف الذهني والمُحافظة على الذكريات الخاصة بالإنسان.
  • تساعد الكتابة في المُفكرة على التعلّم من الأخطاء التي يقوم بها الإنسان، كما تساعد على تعزيز قُدرة الإنسان على اختيار النمط الذي يرغب في اتباعه، وتوثيق الإنجازات والنجاحات التي يقوم بها الإنسان.
  • تساعد الكتابة في المُفكرة على زيادة الوعي لدى الإنسان فيما يختص بتحسين الصفات، والتصرفات، والعادات، كما أن كتابة الأمور الإيجابية وتتبع المزاج الجيد يساعد الإنسان على معرفة النمط المثالي لحياته، والتي تساعده على الابتعاد عن الأمور التي تسبب له المزاج السيئ.
  • تعتبر الكتابة عن القصة الذاتية للإنسان في المُفكرة الشخصية ذات فائدة كبيرة للإنسان، حيث إنّه عند تدوينه لأحداث حياته، وليس المشاعر التي انتابته في تلك الفترة فقط، فإنّ هذا من شأنه أن يحدث تغييراً وفرقاً كبيراً في مجريات حياته ونظرته إلى الأمور، وبالتالي طريقة تعامله مع الأحداث.
  • تساعد الكتابة باستخدام المُفكرة الشخصية والقلم على تحكّم الإنسان بكتابته، على عكس الكتابة في المُفكرة الإلكترونية التي قد تتعرض للسرقة أو الضياع، إلا أن المفكرة الشخصية لا توجد منها نسخة أخرى في حال ضياعها على عكس المفكرات الإلكترونية.


المراجع

  1. Patti Testerman, "5 Benefits of Keeping a Personal Journal"، www.streetdirectory.com, Retrieved 27/5/2018. Edited.
  2. "How to Make Your Own Diary", www.wikihow.com, Retrieved 27/5/2018. Edited.
  3. Alan Henry (19/3/2014), "Why You Should Keep a Journal (and How to Start Yours)"، www.lifehacker.org, Retrieved 27/5/2018. Edited.
621 مشاهدة