كيفية عمل دراسة جدوى مشروع

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٦

دراسة المشروع

إنّ نجاح أيّ مشروع تجاريّ من عدمه يعتمد بالدرجة الأولى على المراحل التأسيسية للمشروع، التي تتكون فيها رؤية وأساسيات عمل المشروع والخطة المتبعة للوصول إلى أهداف التوسع والتطوير، وإن كان هناك العديد من المشروعات الصغيرة التي لاقت نجاحاً باهراً بسبب التخطيط الجيّد والعمل الدؤوب، فإن أضعاف تلك المشروعات لاقت الفشل رغم الأفكار الجيّدة التي بدأت منها بسبب عدم وجود الخبرة والتخطيط الجيدين، ويُسمّى التخطيط في العمليات الاقتصادية بدراسة الجدوى، وهي التي تُحدّد مدى ربحية المشروعات ونجاحاتها المتوقعة مع تقييم المخاطر المحتملة وإيجاد سبل تفاديها.


كيفية عمل دراسة جدوى مشروع

عناصر دراسة الجدوى

المشاريع التي يمكن دراسة جدواها الاقتصادية بصورة مبسطة هي المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ويُفضل عمل دراسة الجدوى للمشروعات المتوسطة من خلال محترفين في النشاط مع العمل فيه، ولعمل دراسة جدوى ناجحة يجب تحقيق العناصر الأساسية اللازمة لها، وهي الدراسة السوقية، والدراسة الفنية، والدراسة المالية، وذلك بعد تحديد قيادة المشروع وفقاً للمهارة والخبرة التي يتمتّع بها، والمجال المحدد الذي سيعمل المشروع ضمنه.


الدراسة السوقية

تقوم دراسة السوق عادةً على طبيعة السلعة الخاصّة بالمشروع، فالسلع التجارية تتطلّب دراسات سوقيّة ميدانية إلى جانب الدراسة الإحصائية، أما السلع الخدمية كتوصيل الطلبات أو العمل الوسيط بين الشركات والأفراد فإنها تعتمد على الإحصاءات بالدرجة الأولى، وذلك من خلال الدراسة السوقية والإحصائية ويُمكن تحديد عدد المنافسين ومزايا وعيوب كلّ منافس وحصته من السوق، وبالتالي العمل على إيجاد الطريقة التي تمكن المشروع الناشئ من الحصول على حصّة في السوق في وقتٍ قصير من خلال مزايا غير موجودة لدى المنافسين وتفادي لعيوب أعمالهم.


الدراسة الفنية

يُمثّل موقع المشروع وآلات الإنتاج أو الأدوات والأجهزة المستخدمة في المشروع الأصول الفنيّة للمشروع، فيجب تحديد موقع العمل وضمان وجود الخدمات التي يتطلّبها المشروع في الموقع المُحدّد، والمتطلّبات التي تحتاجها السلعة في مراحل إنتاجها المختلفة من آلات وأجهزة، إلى جانب وجود مخزون من قطع الغيار والأدوات التي تُستخدم في حالات الأعطال الفنيّة المختلفة.


الدراسة المالية

ينظر المستثمر بالدرجة الأولى إلى الأرقام وحسابات المكسب والخسارة للمشروع، وتحدّد مدى ربحية المشروع بإيجاد الفارق بين المصاريف في مرحلة الإنتاج، والتي تشمل الإيجارات وفواتير الخدمات وأجور العاملين، وبين العائدات بعد تسويق وبيع المنتج للمستهلك، وذلك في المدى القريب والمتوّسط، كذلك يجب تحديد مصادر التمويل المختلفة في مراحل تأسيس وتسويق المشروع، والتأكّد من تنويع مصادر التمويل لعدم الوقوع في عثراتٍ مفاجئة نتيجة توقّف أحد المموّلين عن الدفع أو تعطّل وصول الأموال لأيّ سبب.