كيفية عمل سيرة ذاتية باللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٨
كيفية عمل سيرة ذاتية باللغة العربية

مفهوم السيرة الذاتيّة

في ظلّ ازيادِ عدد المتخصصين في المجالات المختلفة، يزداد التنافس بين الأشخاصِ على الوظائف المتاحة، وتزداد مهمّة إيجاد وظيفة مناسبة صعوبةً وتحدياً. فيلجأُ الشخص لتطوير مهاراته وخبراته، ويسعى لإظهارها لصاحب الوظيفة المتاحة بأكمل صورةٍ فيأتي هنا دور السيرة الذاتيّة لتقوم بعرض جميع النقاط التي تدعم المرء للحصول على وظيفةٍ مناسبةٍ له. وتُلخص السيرة الذاتية جميع المعلومات التي يرغبُ أن يخبرَ بها المتقدّم للوظيفة لصاحب العمل بطريقةٍ مختصرةٍ وواضحةٍ ومكتملة.


السيرة الذاتيّة أو مختصراً بالإنجليزيّة (CV)، هو مصطلح يرجع أصله إلى اللغة اللاتينيّة، والتي تعني مسيرة حياة الشخص. وهي عبارة عن وثيقة يستخدمها الأكاديميون، والعلماء، وأصحاب الاختصاص، والمهنيّون، فتُبيّن ملخّصاً عن تاريخ حياتهم العملية. وتشمل وثيقة السيرة الذاتيّة المهارات المكتسبة، والإنجازات الأكاديميّة والمهنيّة، وتوضح نقاط القوّة، والخبرات العمليّة والتطوعيّة. وتستخدم السيرة الذاتيّة للتقديم لمختلف الوظائف والمناصب في مختلف المؤسسات الوظيفيّة، والتطوعيّة.[١]


محتوى السيرة الذاتيّة

تحتوي السيرة الذاتيّة على مجموعة من المعلومات المختصرة، للتّعريف بالشخص ومؤهلاته وغيرها من المعلومات التي يحتاج ربّ العمل معرفتها عن المتقدّم للعمل. ومن أهم المحتويات التي لا تكتمل السيرة الذاتيّة بدونها ما يأتي:[٢]


معلومات التواصل

تتضمن الفقرة الأولى معلومات التواصل، والتي تشمل المعلومات الشخصيّة كالاسم، وعنوان السكنِ، ووسائل التواصل كرقم الهاتف والبريد الإلكترونيّ الشخصيّ. كما قد يُضاف عنوان الموقع الشخصيّ إن توفّر، كتلك الحسابات المنشأة على موقع لينكد إن الشهير. وقد تضمّ هذه الفقرة معلومات شخصيّة إضافيّة كتاريخ الميلاد، والجنسيّة، والحالة الاجتماعيّة. وفي بعض النماذج للسيرة الذاتيّة تدرج هذه المعلومات على رأس الصفحة.[٣][٢]


اللّغات

يُدرج في السيرة الذاتيّة اللّغات التي يتحدّث بها صاحب السيرة الذاتيّة، وتوضّح عند كلّ لغة مقدار المهارة المتحدث بها، فيكتب أمامها مبتدئ، أو ماهر، أو أن هذه اللغة هي اللغة الأم.[٢]


المهارات التكنولوجيّة

تتضمن الكثير من التخصصات معرفة الشخص بمجموعة من المهارات التكنولوجيّة التي لا بدّ أن يمتلكها المتقدم للوظيفة، كالبرامج المختلفة، والبرمجيات، والتقنيات التكنولوجيّة الأخرى. فتدرج هذه المهارات في السيرة الذاتيّة لتدعم صاحبها.[٢]


الإنجاز الأكاديميّ

يضمّ هذا الجزء الشهادات التي حصل عليها صاحب السيرة والمستويات الأكاديميّة التي وصل إليها، إذ يتمّ ترتيب الشهادات الأكاديميّة من الأحدث إلى الأقدم. ويُدرج إلى جانب كلّ درجةٍ أكاديميّةٍ تاريخ الإلتحاق والتخرّج، والمكان الذي أخذ منه الدرجة الأكاديميّة.[٢]


الجوائز والمنح

إذا كان صاحب السيرة الذاتيّة يمتلك جوائز أو منح، فعليه أن يكتب عنوان الجائزة أو المنحة، ويُلحقها بتاريخ حصوله عليها، والسبب الذي جعله يفوز بالجائرة أو المنحة.[٢]


الخبرات العمليّة

تتضمّن الخبرات العمليّة العديد من المجالات، كالخبرة الوظيفيّة، والخبرة التطوعيّة، والخبرات اللامنهجيّة، وخبرات ذات صلة وظيفيّة، وخبرات أخرى غير مصنّفة. ويجب أن تتصف هذه الفقرة بالواقعيّة، والثقة والأسلوب المحترف، وتجنّب المبالغة. ومن القواعد الواجب اتّباعها عند كتابة هذه الفقرة:[٢]

  • أن يكون كل إنجاز مستهلّاً بفعل، لا أن يبدأ بالضمائر الشخصيّة كأنا ونحن.
  • الانتباه لصيغة الفعل، فإذا كان العمل لا يزال قائماً يُكتب بالفعل المضارع، أمّا إذا انتهى فيكون فعلاً ماضياً.
  • إضافة المسمّى الوظيفيّ للخبرة العمليّة، ليكون مجال الخبرة واضحاً، كأن يكتب (متطوّع) أو (متدرّب) مثلاً.


الشهادات والعضويّات

قد يلتحق الشخص بدورات تدعم مسيرته العمليّة، أو قد يمتلك عضويّة تبيّن انتمائه لجمعياتٍ مختلفة، فيذكرها في سيرته الذاتية مع التواريخ.[٢]


الاهتمامات والهوايات

تدّل الهوايات والاهتمامات على مدى الشغف الذي يمتلكه صاحب السيرة في مختلف المجالات، وقد تكون بعض هذه الهوايات داعمةً للعمل الذي يتقدّم له الشخص. وعند كتابة الاهتمامات يجب الحذر من أن تعطي انطباعاً بالانتماء لحيّزٍ آخر، أو بأنّ تظهر هذه الاهتمامات عوائق قد تثني صاحبها عن العمل أو بأنّها قد تجعله يستغني عن وظيفته لتحقيقها.[٤][٢]


المراجع

تعتبر هذه الفقرة اختياريّة، وهي تتضمن الأشخاص الذي يمكن لصاحب العمل التواصل معهم للتحقق من الخبرات والمؤهلات التي ذكرها الشخص في سيرته. فيدرج الأشخاص الذين يدركونَ مدى فاعليتهم في العمل، الأمر الذي قد يدعمه، ويوفّر أسباب إقناعٍ قويّة لصاحب العمل.[٣][٢]


نصائح عند كتابة السيرة الذاتيّة

عند كتابة السيرة الذاتيّة، تتبّع بعض النصائح التي تساعد على إظهار السيرة بطريقة صحيحة، منها:[٥]

  • ألا تتجاوز السيرة الذاتيّة الصفحتين، بحجم A4 أي حجم الصفحة العاديّة.
  • استخدام جمل قصيرة، واتباع أسلوب سرد المعلومات في نقاط، لتكون واضحة وسهلة القراءة.
  • أن يكون ترتيب جميع الخبراتـ والإنجازات، والشهادات ترتيباً زمنياً تصاعدياً، أي من الأحدث للأقدم.
  • تجنّب استخدام ضمائر المتكلّم.
  • التنسيق بين الفقرات، بحيث يكون هناكَ فراغ بين كلّ فقرة وأخرى لتكون أسهل للقراءة، ولكي تظهر السيرة الذاتيّة أكثر تناسقاً وجمالاً.
  • التأكد من خلوّ السيرة الذاتيّة من الأخطاء الإملائيّة أو النحويّة.
  • عند طباعة السيرة الذاتيّة على البرمجيّات التكنولوجيّة، يفضّل استخدام خطوط واضحة وخالية من التشكيل الفنيّ، فيستخدم مثلاً الخطّ الرومانيّ.
  • تخصيص السيرة الذاتيّة بحسب الوظيفة المتقدم لها، لا اعتماداً على الجانب الوظيفيّ أو الأكاديميّ الأساسيّ.


هدف السيرة الذاتيّة

تعدّ السيرة الذاتيّة أداةً لتسويق الشخص لنفسه، فعند التقديم لوظيفة، يكون المتقدم شخصاً من مجموعة أشخاص منافسين له، تقدموا لنفس الوظيفة. فعند كتابة سيرة ذاتيّة ناجحة، تتضمن الخبرات، والقدرات، والمؤهلات التي يبحثونَ عنها في المتقدمين، وتكون الفرصة أكبر في الحصول على الوظيفة.[٦] وتهدف السيرة الذاتيّة لتقديم ملخّصٍ للمؤهلات والخبرات، وتوضّح لصاحب العمل الإضافة التي ستقدمها لطاقم عمله، والمهارات التي تستطيع أن تستخدمها في وظيفته التي يقدمها لك. كما تُقدّم السيرة الذاتيّة صورة عامّة للشخص ولشخصيّته.[٧]


المراجع

  1. Career Services, CURRICULUM VITAE, Canada: University of Manitoba , Page 2. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Jan Bottomer (2017), How to Write a CV, Canada: McGill University, Page 3-5. Edited.
  3. ^ أ ب Paul McGee (2009), How to Write a Cv That Really Works, UK: How To Books Ltd, Page 41,42. Edited.
  4. "Writing the perfect CV", bbc.co.uk,2-7-2013، Retrieved 14-2-2018. Edited.
  5. Career Development Center (2014), Applying for Jobs: Writing a winning CV, USA: Webster University, Page 2. Edited.
  6. GSAS, CVs and Cover Letters, USA: Harvard University, Page 1. Edited.
  7. Health Services, Guidelines on preparing a CV, Ireland: Office for Health Management , Page 2. Edited.