كيفية كتابة السيناريو

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ٣ أبريل ٢٠١٦
كيفية كتابة السيناريو

السيناريو

تنتشرُ في العالم أجمع عمليّة صناعة الأفلام بأنواعها المُختلفة، ويخطر ببال الكثير عند مُشاهدة هذه الأفلام عن كيفيّة كتابة الحوارات التي تجري بين مُمثليها، وفي هذا المقال سنتعرف على كيفيّة وطريقة كتابة السيناريو.


والسيناريو، هو عبارة عن نص أدبيّ يُشكلُّ الحوارَ المُتبادل بين ممثلي العمل السنيمائيّ، ولا يقتصرُ السيناريو على الحوار فقط، بل يتعداه إلى الوصف الدقيق والتفصيلي للمشاهد المُكوِنة للفيلم، والسيناريو وصفٌ سينمائي عن كيفيّة خروج المشهد الروائيّ أو القصصي على شاشة التلفاز، ومن الشائع أن يكونَ كاتب الحوار هو نفسه كاتب السيناريو ليتكامل العمل، إلا أن هناك كتّاباً قد تخصصوا في كتابة السيناريوهات فقط، وفي بعض الأحيان قد يكون مخرج العمل هو نفسه كاتب السيناريو لأنه يكون قادراً على استيعاب وتنفيذ المشاهد.


فن كتابة السيناريو

تتطلبُ كتابةُ السيناريو دراسةً جامعيّةً وخبرةً في هذا المجال، فلا يستطيع الشخص وإن أكمل دراسته في هذا المجال أن يقوم بكتابة السيناريو، وذلك لأن كتابته تتطلب فناً وأسلوباً وطريقة وموهبةً؛ لذلك نجد الكثير من كُتّاب السيناريوهات يجمعون بين الموهبة والدراسة والخبرة وكتابة السيناريو بشكل راقٍ واحترافيّ تحتاج من كاتبه اتباع الخطوات المدروسة والموضوعة، كقراءة النص أكثر من مرة وتدقيقه جيداً، والتركيز فيه، كما عليه بعد القراءة أنْ يستخلصَ العناصر الأساسيّة والثانويّة، ورسمُ الملامح الكاملة لشخصيّات العمل السينيمائيّ، وبعد قيامه بتدقيق لغة النص، يعمل على سرد الحوار على لسان الأبطال والشخصيات، ثم تمثيل الأدوار وتصوير المشاهد.


كيفية كتابة سيناريو

  • إعداد مُلخص عام لأحداث السيناريو قبل البدء بكتابته، وهي خُطوة مهمة في عمليّة الكتابة.
  • خلق الشخصيات، ويجب أن يكون لكل شخصية في السيناريو عملٌ تقوم به، وأن تكون ذات تأثير إيجابيّ على العمل السينمائيّ، وألاّ تُثْقل كاهل السيناريو فتكون غير مؤثِرة.
  • تقسيم السيناريو، وعلى الكاتب الكاتب الموهوب أن يُقسم السيناريو إلى فصول، بحيث يختص كلُّ فصلٍ بالحديث عن موضوع مُعين، كفصل عن تحليل الشخصيات وإعطائها الدور الفعّال في العمل، ويُقسّمه بالطريقة التي يراها مناسبة.
  • كتابة المشاهد، وهي الأهم والتي تُعتبر وحدة بناء السيناريو، يبدأ وينتهي بالانتقال من مكان إلى لآخر ومن زمن إلى زمن، ويتضمن المشهد الإشارة إلى وقت حدوثه سواءً بالليل أو النهار، وتوضيح المكان الذي ستُمثل فيه مشاهد السيناريو.
  • الحوار وهو العنصر الرئيسيّ في السيناريو، حيث يستطيع المُشاهد من خلاله إدراك الموضوع الذي يدور حوله السيناريو، ويجب مراعاة ألاّ يكون الحوار غامضاً، وألاّ يكون مباشراً مملاً.