كيفية كتابة تقرير عن ورشة عمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٦
كيفية كتابة تقرير عن ورشة عمل

ورشات العمل

في ظلّ الثورة المعلوماتيّة والتقنيّة التي تعجّ بالتغيّرات والتطوّرات ذات الوتيرة السريعة جداً، أضحى التدريب والتمكين واحداً من السبل الرئيسيّة التي تعمل على نجاح العمل في مختلف الميادين الحياتيّة والقطاعات الاقتصادية، ومن ذلك عقد الدورات التدريبية والتأهيلية وكذلك ورشات العمل، التي تهدف بصورة مباشرة إلى كسر روتين العمل اليومي، وتنمية مهارات العاملين والموظفين وإكسابهم مهارات جديدة، فضلاً عن توطيد العلاقات مع الجهات الأخرى، وزيادة وتوسيع دائرة معارف الأشخاص الذين يعملون بنفس القطاع في المحيط الواحد، وغيرها من الأهداف، ممّا جعل ورشات العمل قصيرة ومتوسّطة المدّة أساساً مرناً يُقبل عليه عدد كبير جداً من المؤسسات لتحقيق كلّ ما سبق.


قبل الحديث عن كيفيّة إعداد التقارير الخاصّة بورشات العمل بعد انعقادها لا بدّ من تسليط الضوء على مفهومها، حيث تعرف هذه الورشات أو كما يُطلق عليها في ميدان الأعمال وباللغة الإنجليزية Workshops أنّها عبارة عن لقاءات غير اعتياديّة تتمّ خلال فترة زمنية محدّدة وفي مكان واحد، وتهدف إلى تبادل الخبرات والمهارات حول موضوع معيّن.


كيفيّة كتابة تقرير عن ورشة عمل

لا بدّ في البداية قبل كتابة التقرير النهائي عن ورشة العمل من تسليط الضوء على كافّة المعلومات الرئيسية التي يتمّ التطرق لها خلال الدورة، وذلك للتمكّن من ترتيبها بشكل مناسب في التقرير، وفيما يلي أبرز الخطوات الكفيلة بكتابة تقرير شامل:

  • ذكر موضوع أو عنوان ورشة العمل بشكل مفصّل كما هو في الورشة، وذكر مكان انعقادها والفترة الزمنيّة، وذلك ابتداءً من تاريخ انعقاد الورشة حتى تاريخ آخر يوم، مع ذكر الفئة المستهدفة، وعدد المشاركين.
  • يجب كتابة مقدمة شاملة، تتضمن لمحة عامّة أو نبذة عن الورشة، والتطرّق بشكل مفصل إلى أبرز الأهداف التي تقف وراء انعقاد الدورة.
  • كتابة مفصلة لمحتوى الورشة، وذلك بذكر أهمّ الجوانب الرئيسيّة التي تمّ التطرق إليها بشكل نظريّ في الورشة، مع تسليط الضوء على ما تمّ تطبيقه بشكل عمليّ.
  • ذكر الأنشطة الجماعية التي تم تطبيقها، وكيفيّة التفاعل والتجاوب من المشتركين.
  • تقييم كافة الجوانب التي تمّ الحديث عنها خلال الورشة بشكل موضوعي.
  • عرض النتائج التي تم تحقيقها وقياسها بناءً على الأهداف المحددة.


ملاحظة:

يوصى بالتخطيط الجيد للورشات قبل عقدها، وذلك من حيث حجز المكان والتنسيق مع المدربين والأشخاص المشاركين، وكذلك تحديد التكاليف المخصّصة للورشة، حيث تقوم مراحل الورشة على التخطيط وجمع المعلومات وتحليلها، وتحديد الأهداف، وتنفيذها، ثم التقييم وتقديم التغذية الراجعة.