كيفية كتابة خطة بحث في الإدارة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٢ ، ٢١ يونيو ٢٠١٦
كيفية كتابة خطة بحث في الإدارة

خطّة البحث

تعتبر خطّة البحث المعيار الأساسيّ الذي يرشد الباحث عند تنفيذ خطته أو دراسته، حيث يمكن بواسطتها الحكم على جدوى البحث وصحّته وجدارة الباحث وإمكانيّاته، فهي تبين للباحث العقبات التي من الممكن أن تعترض تنفيذ البحث فيحاول تجنّبها أو السيطرة عليها إذا كانت المشكلة قابلة للحلّ وتناسب إمكانياته المادية والزمانية، وتساعد خطّة البحث الباحث أيضاً في تقويم بحثه وتوضيح منهجه وتسهل عليه الرجوع إليها عند نسيانه بعض العناصر، وسنتحدث في هذا المقال عن كيفيّة إعداد خطة البحث.


كيفيّة كتابة خطّة بحث في الإدارة

تتضمّن خطة البحث مجموعة من العناصر التي يجب توفّرها في كتابة البحث بالشكل المطلوب ومن هذه العناصر:

  • عنوان البحث: لا بدّ للباحث قبل البدء بكتابة بحثه أن يختار عنواناً يتناسب مع الموضوع ويمتاز بالوضوح، ودقة التعبير، وسهولة اللغة، وكذلك يجب إعداده بعبارات مختصرة قصيرة وينبغي عدم إطالته لتشجيع القارئ على قراءة البحث دون التعرّض للملل.
  • المقدمة: يجب أن تحتوي المقدمة على المشكلة التي يدور حولها موضوع البحث وأهمّية البحث، وكذلك هدف الباحث من كتابة بحثه، والجهات المستفيدة من البحث، وينبغي عدم إطالة المقدمة فهي تعتبر ملخصاً بسيطاً يوضّح للقارئ فكرة بسيطة عن البحث.
  • تحديد مشكلة البحث: ينبغي أن تكون صياغتها بعبارات واضحة ومفهومة، وأن تكون المشكلة قابلة للبحث ويتوفّر عنها معلومات كافية وتستحق الجهد الذي سيبذله الباحث.
  • أهداف البحث: يقصد بالأهداف النتائج أو الغايات التي يسعى الباحث إلى تحقيقها جراء بحثه، ويجب أن تكون مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بموضوع البحث، وأن تكون قابلة للتحقيق في ضوء إمكانيات الباحث، وأن تكون واضحة ومفهومة وبعيدة عن الغموض.
  • أهمية البحث: هي الأهمية البحثية أي فتح آفاق جديدة للباحثين للتوسّع في الدراسة، أي تقديم شيء جديد ومعلومات حديثة بتطبيق نتائج البحث في مكان معيّن لتحسين العمل، وتعتبر مساهمة من الباحث يقدّمها للمعرفة الإنسانيّة أو العلميّة.
  • دراسة تقدير الموقف ودورها في بيان أهمية البحث.
  • الإطار النظري: يقصد به شبكة العلاقات بين المتغيّر المستقلّ والمتغيّر التابع، ويجب أن يتضمّن تحديد كلّ من المتغيّر التابع والمتغيّر المستقل وتسميتهما، وكذلك تحديد العلاقة بين المتغيرات بناءً على الدراسات السابقة.
  • الدراسات السباقة: أي المراجع والمؤلفات والدراسات الذي استعان بها الباحث في كتابة بحثه.
  • تساؤلات وفرضيات البحث: تصاغ التساؤلات في الدراسات الوصفيّة التي تهدف إلى التعرّف على خصائص الجمهور من خلال الواقع، بينما تصاغ الفرضيات في الدراسات التجريبيّة التي تسعى إلى توضيح العلاقات السببيّة.
  • مفاهيم البحث بمختلف أبعادها: يجب على الباحث أن يقوم بتعريف المصطلحات التي يستخدمها في بحثه حتى لا يساء فهمها وتفهم بدلالات غير دلالاتها.
  • منهج البحث وأدواته، والأساليب الإحصائيّة المزمع اتّباعها.
  • وضع ترتيب مناسب لأبواب وفصول البحث.
  • مصادر البحث: يجب على الباحث أن يذكر المراجع المهمّة التي لجأ إليها وساعدته في كتابة بحثه.