كيفية كتابة مقدمة عن فلسطين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٠ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٨
كيفية كتابة مقدمة عن فلسطين

العناصر الرئيسية لكتابة المقدمة

تقديم بعض المعلومات الأساسية

ينبغي أنْ تبدأ المقدّمة بتوفير بعض المعلومات الأساسيّة عن الموضوع، بحيث يفهم القارئ المشكلة الرئيسية التي يُعالجها الموضوع، ولا بدَّ من توضيح الفكرة الأساسيّة للموضوع، ولكن يجب أنْ يكون هذا بشكل موجز، فالمقدّمة هي تضمين لبعض المعلومات التي ترتبط بشكل مباشر بالموضوع، ويُنصح بالابتعاد عن التعميم كثيراً في المُقدّمة، والتأكّد من أنَّ الجملة الأولى في المقدمة تتعلق مباشرة بالمشكلة، أو السؤال، أو القضية البارزة في الموضوع.[١]


الحد من المناقشة

يجب أنْ يحرص الكاتب على الحد من مناقشة الموضوع في المقدمة، وهذا يتطلب تحديد خلفيّة واضحة عن الموضوع، وذلك من أجل حصر تفكير، وتركيز القارئ على أمور معيّنة في الموضوع.[١]


توضيح الحجة الرئيسية

يُعتبر توضيح موقف الكاتب من كتابته أحد العناصر الرئيسية في كتابة المقدمة، ويُشار إلى ذلك بالحجة الرئيسية، أو الخلاف، أو بيان الفرضية، ويكون هذا من خلال عبارة تُجيب على سؤال المقال، وعادةً ما تتضمن جملتين أو ثلاث جمل، وتشرح هذه الجمل الإجابة مع وجود التوضيح، والتفصيل لها.[١]


عرض الخطوط العريضة

يُعتبر عرض الخطوط العريضة الرئيسيّة، أو النقاط الداعمة للمقال أحد العناصر المُستخدمة لكتابة المقدمة، وعادةً ما يتضمن هذا تقديم تفاصيل حول الدراسات التي استُخدمت في الموضوع، أو توضيح أهم النقاط التي ستعتمد عليها فكرة الموضوع.[١]


نماذج كتابة مقدمات عن فلسطين

مقدمة جغرافية عن فلسطين

تقع فلسطين في الجهة الغربية من قارة آسيا، وتمتد على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط، ونهر الأردن، وتتشكّل الأراضي الفلسطينية من الضفّة الغربية، وقطاع غزة، وتنقسم إلى أربع مناطق جغرافية، وهي: الصحراء التي تُشكل نصف مساحة فلسطين، ومنطقة الغور، أو الوادي المُتصدع الذي يتواجد على الحدود مع الأردن وسوريا، والجبال التي تتوسّط البلاد من شمالها وحتّى جنوبها، بالإضافة إلى المنطقة الساحليّة التي تمتد من رأس الناقورة شمالاً وحتّى رفح جنوباً.[٢]


مقدمة دينية عن فلسطين

تحظى فلسطين بمكانة دينيّة لا مثيل لها، فهي مسكن الأنبياء؛ حيث هاجر نبي الله إبراهيم عليه السلام إلى أرض فلسطين، ونجّى الله لوط عليه السلام من العذاب الذي حلّ بقومه إلى أرض فلسطين المباركة، وعاش داود عليه السلام فيها، وبنى محرابه فيها، وحكم سليمان عليه السلام العالم منها، كما يوجد محراب زكريا عليه السلام في هذه الأرض الطاهرة، وطلب موسى عليه السلام من قومه أن يدخلوا الأرض المقدّسة؛ وسماها المقدسة لأنَّها طُهّرت من الشرك، وجُعلت مسكناً للأنبياء، كما أنّ فلسطين تُعتبر أرض المعجزات، حيث شهدت ولادة السيد المسيح عيسى عليه السلام، وغيرها من المعجزات، وبالتالي فإنَّ أهمية أرض الشام، والمسجد الأقصى بالغة.[٣]


مقدمة تاريخية عن فلسطين

شهدت فلسطين العديد من الأحداث والوقائع التاريخية منذ عصور ما قبل التاريخ، وحتّى الوقت الحالي، حيث لاقى تاريخها القديم نماذج شتّى ومُختلفة لتثبيت راية الحق فوق ترابها الطاهر، ولعل من أواخر ما تشهده هذه الأرض هو الاحتلال الإسرائيلي لأرضها، حيث أعلن الصهاينة بعد حرب عام 1948م قيام دولة لهم على أراضي فلسطين.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Writing the introduction", www.monash.edu, Retrieved 7-11-2018. Edited.
  2. "Palestine Map", www.mapsofworld.com,12-7-2018، Retrieved 28-10-2018. Edited.
  3. جاسم المطوع، "قل لأبنائك (٢٥) معلومة مهمة عن فلسطين"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-10-2018. بتصرّف.
  4. "فلسطين إطلالة تاريخية"، www.islamstory.com، 4-12-2007، اطّلع عليه بتاريخ 28-10-2018. بتصرّف.