كيفية مزج الألوان

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٢٩ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
كيفية مزج الألوان

الألوان

توجد الألوان في الطبيعة بدرجات متفاوتة، وكلّ لون يتميز عن غيره بقوته وحدته، والألوان هي روح الأجسام التي تعطيها رونقها وجمالها، كما أنّها مهمةٌ في جميع مجالات الحياة، فعند تصميم غرفة يعتمد اختيار لون الدهان على الغرض الوظيفي لهذه الغرفة، لما له من تأثير في الجو العام للمكان، وفي الأزياء يدخل تأثير الألوان بشكل كبير، فبعض الألوان تناسب فصلاً أكثر من الآخر، والألوان التي تناسب جسداً نحيلاً تختلف عن تلك التي تناسب الجسد السمين، والألوان لها معانٍ من الناحية النفسية، وقد أجريت عليها دراسات لمعرفة تأثيرها في الإنسان، كما أنّ الألوان مهمة في الرسم والفن، فالألوان في اللوحة الفنية تجسد المعاني المراد إيصالها للمتلقي، فإذا نظرت للوحة مكونة من الألوان المدمجة معاً بطريقة فنية تعبيرية، ستراها جميلة وإن كانت تخلو من التكوينات الشكلية، وللألوان سحرٌ عجيب تضفيه على اللوحات الفنية، فهي أحد أهم العناصر التي تثري الفنون بدرجاتها، وتناسقها مع بعضها.[١]


مزج الألوان

دمج الألوان هي عمليّة خلط الألوان للحصول على لون جديد، إمّا عن طريق الإضافة أو الطرح، ويُقصد بالإضافة دمج الألوان ذات الأطوال الموجيّة المختلفة لإنتاج أطوال موجيّة جديدة، بينما يقصد بطريقة الطرح إضافة الألوان إلى بعضها البعض مثل مزج الدهانات والأصباغ، ممّا لا يضيف أيّة أطوال موجيّة جديدة، بل يقوم كلّ لون بامتصاص الأطوال الموجيّة الملائمة له من اللون الآخر، وعكس الأطوال الموجيّة غير الممتصّة من كلا اللونين.[٢]


طريقة مزج الألوان

تتنوع الطرق والأدوات المستخدمة لدمج الألوان باختلاف نوع الألوان المستخدمة، وفيما يأتي توضيح لطريقة الدمج لبعض أنواع الألوان:


الألوان المائية

يتمّ الدمج باستخدام سطح علبة الألوان المائية الفارغ، أو وعاء دمج، وبعض علب الألوان تحتوي على منطقة للدمج، وبعد تحديد الألوان المراد دمجها يتمّ اختيار اللون الأفتح، ويوضع كمية منه في منطقة الخلط، ثمّ يضاف المزيد من الماء إليه حتّى يصبح حبريّ القوام، ثمّ يضاف إليه اللون الآخر، ويتمّ تحريكهما معاً حتّى يتجانسا، وإذا كان الشخص غير معتاد على دمج الألوان يمكنه أن يصنع كمية كبيرة منه؛ لأنّه قد يجد صعوبةً في الحصول على اللون الناتج من الدمج مرةً أخرى.[٣]


الألوان الزيتية

تُدمج الألوان الزيتية بشكلٍ مباشر باستخدام الفرشاة أو السكين الخاصة بالألوان، ويمكن تخفيفها بزيت بذور الكتان.[٣]


الألوان الناتجة عن المزج

يوجد عدّة طرق لمزج الألوان والحصول على ألوان جديدة سواء كانت بطريقة الإضافة أم الطرح، ومنها ما يأتي:[٤]


الألوان التي تنتج من دمج الألوان الأساسيّة والثانويّة

تنتج الألوان الثانويّة بمزج الألوان الأساسيّة، حيث يوجد في الطبيعة ثلاثة ألوان رئيسة، هي: الأحمر، والأصفر، والأزرق، وينتج اللون البرتقالي من مزج اللونين الأحمر والأصفر، أمّا مزج اللونين الأحمر والأزرق فينتج عنهما اللون البنفسجي، ومن مزج اللونين الأزرق والأصفر ينتج اللون الأخضر.[٤]


ويمكن مزج الألوان الأساسيّة مع الثانويّة للحصول على ألوان تتوسط بينهما، مثل مزج الأصفر مع البرتقالي والذي يطعي لوناً برتقاليّاً مصفراً، ومزج الأزرق مع البنفسجي ويعطي بنفسجياً مزرقاً، ومزج الأخضر مع الأصفر والذي يعطي أخضراً مصفراً.[٤]


كما يمكن مزج الألوان الثانويّة مع بعضها البعض لتعطي ألواناً ثلاثيّة، مثل مزج الأخضر مع البرتقالي والذي يُنتج اللون البني، أمّا مزج اللونين البنفسجي والبرتقالي فيعطي اللون القرميدي، ومن مزج اللونين البنفسجي والأخضر ينتج لون الأردواز.[٤]


وباستطاعة الشخص المزج بين الألوان الثلاث الأساسيّة للحصول على اللون البني بخلط نسب متساوية من كلّ منها، وينتج اللون الأسود من مزج الأزرق مع البني، أمّا بخصوص اللون الأبيض فلا يمكن إنتاجه من دمج الألوان بسبب امتصاصه للأطوال الموجيّة وعدم عكسه لأيّ منها.[٤]


الدمج للحصول على ألوان أفتح أو أغمق

يتمّ في هذه الطريقة دمج الألوان مع اللون الأبيض لتفتيحها، ومثال عليها دمج الأحمر مع الأبيض للحصول على اللون الوردي، أو دمج الأسود مع الألوان الأخرى لجعلها أغمق، أو دمج الأبيض والأسود سوياً مع الألوان الأخرى لجعلها باهتة.[٤]


الألوان الناتجة عن المزج حسب الطرق العلمية

قد يتبع البعض الطريقة التجريبية بخلط لونين أو أكثر للحصول على اللون المراد الوصول إليه، لكن هناك طرق علمية رياضية لدمج الألوان للحصول على اللون بسرعة وبدقة أكبر، وإحدى الطرق الرياضية المتبعة قانون غراسمان المكون من معادلات معتمدة على الطول الموجي للون،[٥] وبالرجوع إلى دائرة الألوان التي رسمها نيوتن عند دراسته للضوء وألوانها المكونة لها، يمكن معرفة الألوان المناسبة لتندمج معاً للحصول على اللون المطلوب، فدمج لونين متقابلين على دائرة الألوان الثلاثية الأقسام ينتج عنه لون ثانوي، فمثلاً عند دمج اللونين الأحمر مع الأصفر (وهما لونان متقابلان على دائرة الألوان) ينتج عنهما اللون البرتقالي، وإذا دُمج لون أساسي مع لون ثانوي ينتج عنهما لون يُسمّى ما بعد الثانوي، كدمج اللون الأصفر الأساسي والبرتقالي الثانوي فينتج لون برتقالي مصفر.[٦]


كيفية اختيار الألوان وتناسقها

اللوحة بيئة متكاملة لا بدّ من اختيار ألوانها بطريقة فنية صحيحة، للحصول على أفضل نتيجة، وهناك ما يُسمّى بالألوان المكمّلة؛ وهي ألوان من المهم معرفتها، لأنّها تساعد على إظهار اللوحة بألوانٍ متناسقةٍ ومنسجمةٍ معاً، وتكون الألوان مكمّلةً لبعضها عندما تكون مكوّنة من ألوان أساسية لها القوة نفسها فمثلاً:[٧]

  • اللون الأخضر هو مكمّل الأحمر؛ لأنّه يحتوي على الأصفر والأزرق.
  • البرتقالي مُكوّن من دمج اللونين الأصفر والأحمر، وهو مُكمّل الأزرق.
  • اللون الأرجواني ناتج من لونين هما الأحمر والأزرق، لذا يعتبر مُكمّلاً للأصفر.


ويمكن الاعتماد على دائرة الألوان للحصول على ألوان منسجمة معاً بعدّة طرق، ومنها ما يأتي:[٨]

  • الطريقة الزوجية: تعتمد هذه الطريقة على الألوان المتضادة في دائرة الألوان، مثل: الأحمر، والأخضر.
  • الطريقة الثلاثية: حيث يتمّ اختيار الألوان التي تُشكّل مثلثاً في دائرة الألوان، مثل: البرتقالي، والبنفسجي، والأخضر.
  • الطريقة السداسية: حيث يتمّ رسم مربّعين متقاطعين في الفراغ ليشكلا شكلاً سداسيّاً، والألوان التي تلتقي مع رؤوس الشكل تكون منسجمةً.


نصائح في دمج الألوان

تُعدّ عمليّة دمج الألوان عملية مربكة للبعض، خاصة للمبتدئين، لذا هناك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدهم في ذلك، ومنها ما يأتي:[٩]

  • تُعبّر الألوان عن العلاقات، فمن خلال رسم اللوحات باستخدام الألوان المنسجمة والمتناغمة يتمّ الحصول على لوحات جميلة قد لا تُمثّل الواقع الحقيقي.
  • يمكن تغميق اللون بإضافة نقطة من اللون الأزرق إلى اللون الأبيض، بينما يلزم كميّة كبيرة من اللون الأبيض لتفتيحها.
  • تُعدّ الألوان الغامقة ذات تأثير أكبر من الفاتحة والشفافة، خاصةً عند دمجها مع الألوان الأخرى.
  • يمكن عند دمج لونين معاً عدم خلطهما جيداً وبشكل مبالغ ليعطي لوناً أكثر تشويقاً.
  • يمكن الحصول على لون معيّن ناتج عن دمج عدّة ألوان بعدّة طرق للحصول عليه بأكثر من درجة مثل اللون البني الذي يمكن الحصول عليه من دمج اللونين الأصفر والبنفسجي، أو اللونين الأحمر والأخضر، أو اللونين البرتقالي والأزرق.


فيديو تصنيفات الألوان

شاهد هذا الفيديو لتعرف أكثر عن تصنيفات الألوان.


المراجع

  1. "What Is the Definition of Color in Art?", www.thoughtco.com, Retrieved 13/4/2020. Edited.
  2. "Additive and Subtractive Color Mixing", isle.hanover.edu, Retrieved 13/4/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Tips for Painting with Water Mixable Oils", www.thesprucecrafts.com, Retrieved 13/4/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "How to Mix Colors", www.wikihow.com, Retrieved 13/4/2020. Edited.
  5. Matthew Schwartz (2016), Waves, USA: Harvard University, Page 3, Part 2.
  6. Itten Johannes (1970), The Elements of Color, Usa: David Van Nostrand Co, Page 29-31.
  7. Daniel Parkhurst (1897), THE PAINTER IN OIL, Boston: Lothrop, Lee & Shepard CO, Page 199, Part 3.
  8. Itten Johannes (1970), The Elements of Color, USA: David Van Nostrand Co, Page 72+73.
  9. Marion Boddy-Evans (6-3-2018), "Top Color Mixing Tips for Artists"، www.thoughtco.com, Retrieved 13/4/2020. Edited.
695 مشاهدة