كيف أبدأ الحديث مع فتاة

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١١ ، ٢٧ أبريل ٢٠٢٠
كيف أبدأ الحديث مع فتاة

فن الحوار مع الآخرين

يُعد الحوار الفعّال واختيار أسلوب الحديث اللائق والمُناسب أحد العوامل الأساسيّة في التواصل الإجتماعي السليم مع الآخرين، والتي تُقوّي خطوط الاتصال وتدعمها، وهو من جهةٍ أخرى سبب لكسب ودّ وإعجاب الناس من حوله، فلباقة المرء وأسلوبه المُهذّب وانتقاءه الكلمات بعنايةٍ ولُطف يجعل الطرف الآخر يرغب بالاستماع له والانخراط معه في نقاشٍ جديد، ويستمتع برفقته والتحدّث معه بين الحين والآخر، وبالتالي تزدهر العلاقة بينهما وتنمو مع مرور الوقت ولا تتوقف على المحادثة الأولى، بل تفتح أبواب قلوب الآخرين وتجعلها تستقبل مشاعر الشخص بودٍّ، وتتقبل شخصيّته وطبيعته، وتُرحب بوجوده في حياتهم وتُشجعهم على التعامل معه مجدداً.[١]


خطوات البدء في الحديث مع أيّ فتاة

ينشأ الحوار الناجح مع الفتاة التي يرغب الرجل بالتقرّب منها أو الدخول معها في محادثة هادفة نتيجة طريقة سليمة وأسلوب مميّز وصريح ولبق منه، وذلك باتّباع الخطوات الآتية لبدء الحوار، وهي:[٢]

البدء بالحديث بشكلٍ غير رسمي

يُمكن للرجل الاقتراب من الفتاة بطريقةٍ مُهذّبة والابتسام لها أثناء إلقاء التحيه عليها، ثم التعريف عن النفس بلُطفٍ، كما يمكنه سؤالها أسئلة بسيطة بطريقةٍ عفويّة ولبقة في بداية اللقاء، والتطرّق للأسئلة التي تُعبّر عن الاهتمام بأدبٍ في المرات اللاحقة، كسؤالها كيف كان يومها، أو كيف تشعر اتجاه أمرٍ ما، فهذا يعطي الفتاة انطباعاً بأنّ الشاب مهتم بها، ويرغب في تبادل الأحاديث معها فيجعلها تشاركه النقاش، ولا بأس بالسؤال عن الدراسة أو العمل أيضاً؛ لأن ذلك يساعد على كسر الحواجز التي تُصعّب المحادثة في البداية، إضافةً لإمكانيّة مناقشة مشروعٍ معها في حال كانا يعملان في نفس المجال أو في نفس مكان العمل.[٢][٣]


كسر الحواجز بودٍ وهدوء

يجب على الشاب أن يُحاول إزالة الحواجز والعراقيل التي تُصعّب مُحادثته مع الفتاة التي يرغب بالتقرّب منها، وذلك من خلال اجتهاده في كسب إعجابها ونيل رضاها أثناء تركيزه على التعرف عليها، مثلاً كأن يطرح عليها بعض الأسئلة اللطيفة التي تهتم الفتيات بشأنها، كسؤالها عن اهتماماتها، أو لونها المفضل، أو حيوانها الأليف المُفضّل وهل تقتنيه في المنزل، كما ويمكنه أيضاً سؤالها عن بعض الأمور غير المتوقعة دون إزعاجها بقصد جذب انتباهها وجعلها تبتسم وتُفكّر في سؤاله بهدوءٍ، مثل سؤالها عن طموحها وهدفها في المستقبل، وإبداء الإعجاب به أو تمنيّ التوفيق لها، فهذا النوع من تبادل الحديث والأسئلة قد يكون بدايةً جيدةً للتعارف.[٤]


التعمق في الحديث وتعريف الفتاة عنه أكثر

بعد تعرف الشاب على الفتاة جيداً، والتعمّق في شخصيتها وتكرار سؤالها بشكل لطيف لا يُشعرها بأنه يستجوبها فيصبحان مقربان أكثر، يمكنه التطرّق لسؤالها بعض الأسئلة الشخصية، ويُمكنه الاستعانة بلغة الجسد لتقريب المسافة وإظهار الاهتمام الوديّ بها كالتواصل البصري أثناء حديثهمها في هذه المرحلة، كالسؤال عن عائلتها وأصدقائها مثلاً، أو غيره، مع الحرص على أن تكون الفتاة مرتاحة ولا تشعر بالانزعاج من هذه الأسئلة إضافةً للبقاء في الوقت الحاضر وتجنّب الاستعجال بقصد الدخول في علاقة معها في حال كان الشاب مُعجباً بها، والتمهّل وإعطائها الوقت الكافي للتعرف عليه وكسب إعجابها تدريجيّاً.[٤]


مدح الفتاة

عند وصول الطرفين إلى مرحلةٍ الصداقة، وإشعار الفتاة بالاهتمام بها والتحقق من أنّها تفهم الشاب بشكل ٍجيّد، يمكنه مدحها بشكلٍ عفويٍّ ولطيف لكسب ودّها وإعجابها وتقريب المسافة بينهما أكثر، كأن يتغزّل بابتسامتها البريئة ويُخبرها كم هي جميلة، أو أن عقدها المفضل يعجبه، فهذه الإطراءات والمجاملات اللطيفة ستُشعرها بأنّها مميزة بالنسبة له، مع وجوب الانتباه لأن لا تكون هذه المغازلات بطريقةٍ غير مناسبة أو مُبالغ بها فتبدو كأنّها استهزاء أو تقليل من شأن الفتاة، بل يكفي أن تكون صادقة، وحقيقية، وعفويّة؛ لتفهمها وتشعر بها.[٣][٢]


نصائح عند البدء بالمحادثة مع فتاة

عند بدء الحديث مع أيّ فتاة هناك عدة إرشادات يُنصح باتباعها، ومن أهمها ما يأتي:[٥]

  • استخدام حسّ الدعابة وخفة الظل لجعل الفتاة ترغب بالتحدّث مع الشاب مطوّلاً ولا تشعر بالانزعاج أو الملل، وذلك برسم الابتسامة على وجهها وإضحاكها بعفويّةٍ ولُطف.
  • تجنّب انتقاد الفتاة في مرحلة التعارف الأولى كالتعليق على ملابسها أو مظهرها، وغيره؛ لأن ذلك قد يجعلها تنفر من الشاب ولا ترغب بالاستمرار في محادثته.
  • محاولة فهم إشارات لغة الجسد العفوية التي تصدر من الفتاة، والاستجابة لها والتعبير من خلال لغة الجسد بلُطفٍ أيضاً.
  • تجنّب محادثة الفتاة في مكانٍ غير مُريحٍ قد يُشعرها بالإرباك، أو الخوف، أو الحصار، وانتقاء التوقيت والمكان المُناسبين لبدء حوارٍ لطيف معها.


طريقة بدء محادثة نصيّة مع فتاة

لا يُشترط أن تكون المحادثة الأولى مع الفتاة من خلال المُقابلة والتحدّث وجهاً لوجه، بل يُمكن أن تكون من خلال الهاتف، أو المراسلات النصيّة بواسطة مواقع التواصل الاجتماعيّة المُختلفة، وبالتالي يُمكن جعلها محادثة هادفة تُؤسس لتواصل صحي وتُمهد لعلاقة ناجحة باتباع الخطوات الآتية:[٦]

  • الحصول على رقم هاتف الفتاة أو بريدها الإلكتروني، حسب الطريقة التي يريد الشاب التواصل معها من خلالها.
  • إرسال رسالة ترحيب للفتاة كبدايةٍ طيبّة من خلال قول كلمة "مرحبا" أو غيرها، وإرفاقها بسؤالٍ عن أحولها، وعدم الاكتفاء بذلك والصمت في حال رد الفتاة، بل الاستمرار وسؤالها بشكلٍ لطيف أسئلةً بسيطة مع تجنّب التدخل بخصوصياتها البحتة وعلاقاتها الإجتماعيّة، وما إلى ذلك في مرحلة البداية.
  • محاولة كسر حاجز الخجل بينهما من خلال سؤالها عن هواياتها واهتماماتها والأشياء التي تُحبها وأنشطتها المُفضّلة، وإيجاد بعض نقاط الانسجام والتوافق بينهما، واستخدام التعابير اللطيفة كالابتسامات المرحة والعفويّة التي تنسجم مع الردود والحوارات القائمة بينهما.
  • الاكتفاء بالمحادثة الأولى المُبسطة عند الشعور بأنّ الفتاة لم تعد ترغب بالاستمرار والانسحاب بلُطفٍ، ومحاولة التحدّث معها في وقتٍ آخر، مع التعبير عن الاحترام والتقدير لها، ومدى سعادة الشاب بالتعرّف عليها والتواصل معها.


المراجع

  1. Craig Childs, "How To Start a Conversation with Anyone"، www.lifehack.org, Retrieved 24-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "23 Ways To Start A Conversation With A Girl, Guy Or A Stranger", www.vkool.com,24-4-2020، Retrieved 24-4-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "How to Start a Conversation With a Girl", www.wikihow.com, Retrieved 31-3-2018. Edited.
  4. ^ أ ب C. GILES (28-11-2018) "How to Talk to a Girl You Just Met"، www.oureverydaylife.com, Retrieved 24-4-2020. Edited.
  5. KAREN BELZ (20-9-2018), "How to Start a Conversation with a Girl"، www.zoosk.com, Retrieved 24-4-2020. Edited.
  6. "How to Start a Text Conversation with a Girl", www.wikihow.com,19-3-2020، Retrieved 24-4-2020. Edited.
1724 مشاهدة