كيف أبدأ الدعاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٩ ، ٢٢ يونيو ٢٠١٧
كيف أبدأ الدعاء

الدعاء

الدعاء هو عبادة يقوم بها العبد اتجاه ربه سائلاً إياه قضاء حاجة من حاجاته، وهي عبادة خالصة لله وحده، فلا يجوز صرفها إلى غيره، وللدعاء العديد من الخطوات التي يجب القيام بها لحصول الاستجابة، وأولى هذه الخطوات كيفية البدء بالدعاء، ثم الأوقات التي يُنصح بالدعاء بها، ثم شروط الدعاء وآدابه، وسنتناول في هذا المقال كافة هذه الأمور، إضافة إلى أسباب عدم استجابة الدعاء، وأفضل الدعاء استجابةً.


كيف أبدأ الدعاء

نبدأ الدعاء بحمد الله تعالى، والثناء عليه، كأن نقول: بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله حمداً كثيراً طيباً مُباركاً فيه كما يُحب ربنا ويرضى، الحمد لله الذي هدانا لهذا، وما كُنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، وبعد ذلك نُصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بقولنا: "اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، ثم يدعو العبد بما يطلبه من ربه، ويسأله قضاء حاجته، ويُختم الدعاء بقولنا: " يا قاضي الحاجات، ويا مُجيب الدعوات اقضِ حوائجنا، وحوائج السائلين، اللهم لا تجعلني بدعائك ربِ شقياَ، وكن بي رؤوفاً، ورحيماً يا أكرم المُعطين.


الأوقات التي يُستحب الدعاء بها

  • الثلث الأخير من الليل.
  • وقت الأذان.
  • بين الأذان والإقامة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة فادعوا) [حسن].
  • أثناء السجود.
  • وقت نزول المطر.
  • في أدبار الصلوات المكتوبات.
  • آخر ساعة من بعد العصر.
  • يوم عرفة.
  • ليلة القدر.
  • ليلة الجمعة.
  • شهر رمضان.


شروط وآداب الدعاء

  • إخلاص النية لله عز وجل.
  • التيقن بإجابة الدعاء
  • الاستجابة، والثقة في الدعاء.
  • عدم الاستعجال في إجابة الدعاء.
  • الخشوع أثناء الدعاء.
  • تجنب الدعاء على الأهل، والولد، والنفس، والمال.
  • الامتناع عن تكلف السجع في الدعاء.
  • الإكثار من الأعمال الصالحة.
  • أن يكون المشرب، والمأكل حلال.


أسباب عدم الاستجابة للدعاء

  • اشتماله على العدوان، فالله تعالى لا يُحب هذا النوع من الدعاء.
  • ضعف القلب، وعدم خشوعه، فالله لا يقبل الدعاء من قلب غافل.
  • أكل الحرام، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ) [البقرة: 172].
  • ظلم الغير.
  • كثرة الذنوب.
  • عدم الثقة بأن الله سيستجيب للدعاء.


أسرع الدعاء إستجابة

يُعتبر الدعاء في ظهر الغيب من أسرع الأدعية إجابة، حيث يدعو شخص مسلم إلى آخر دون علمه بأن هناك من يدعو له، ولا يُخبره بدعائه له، فهنا يحصل كل من الداعي، والمدعو له شرف إجابة الله تعالى للدعاء.