كيف أتخلص من حب فتاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١١ ، ١٩ أكتوبر ٢٠١٦
كيف أتخلص من حب فتاة

التخلص من حُبّ فتاة

تُعتبر مشاكل الحُبّ من أهم المشاكل العاطفيّة التي يواجهها الشبان؛ فهي تُشغلهم عن الحياة، وتُرهق مشاعرهم، وتخلق لهم أحياناً المشاكل الاجتماعيّة، ويواجه بعض الشبان مشكلةً في التخلص من مشاعر الحُبّ التي تنتابهم تجاة فتاة مُعيّنة، فلا يستطيعون نسيانها أو البعد عنها؛ ويقع المحظور حين يبقى الشاب مُتعلقاً بتلك الفتاة حتى بعد سفرها، أو ارتباطها بشخصٍ آخر، وفي هذا المقال سوف نُقدم لكم كيفيّة التخلص من حُبّ فتاة.


كيفيّة التخلص من حُبّ فتاة

محاولة مقارنتها بباقي الفتيات

رغم أنّ سهم الحبّ يُصيب قلوباً معيّنةً دون أُخرى؛ لكن معظم الفتيات يمتلكن الصفات المُتقاربة؛ بِدءاً من الشكل الجميل، أو الرقة واللطف، وطريقة التعامل وغير ذلك؛ وهذه الخطوة تجعل الشاب يرى عيوب تلك الفتاة، أو ببساطة يعتبر أنّ الحُبّ ليس محصوراً بفتاةٍ معيّنة، أو صفات فتاةٍ مُعيّنة، وأنّ المحبوبة ليست استثناءً عن باقي الفتيات.


التفكير في القسمة والنصيب

رغم كراهيّة العديد من الشبان للرضوخ للأمر الواقع، خلال علاقة الحُبّ؛ لكنّ الإيمان بتوزيع الأرزاق، بما فيها الحُبّ والزواج؛ أمرٌ ضروري، كي لا يفقد الإنسان عقله، ومن منطلق القسمة والنصيب، يُسهّل الشاب على نفسه عناء سنواتٍ طويلة، وينطلق حُرّاً نحو الحياة؛ فمشاعر الحُبّ السلبية، تُفقد المرء رغبته في مواجهة الحياة، أو تحقيق أي إنتاج فيها خارج دائرة الحُب.


وقف التواصل مع الفتاة بكل الطرق

إنّ استمرار التواصل مع الفتاة المحبوبة، سيدفع المزيد من المشاعر نحو التدفق، بل تُصبح فكرة النسيان في مهب الريح؛ فرؤية المحبوبة، تكسر الحواجز، وتُذيب القرارات بشأن تركها أو نسيانها، فمن المستحسن أن يحسم الشخص قراره، ويبدأ بالنسيان فعليّاً، أو التخلص من حُبّ هذه الفتاة بطريقةٍ جدية.


الابتعاد لفترةٍ ما

يمكن للشاب الذي تعلق بهوى فتاة، قد لا تبادله الشعور، السفر إلى أماكن بعيدةٍ عنها؛ للدراسة، أو السياحة، أو حتى العمل؛ وقد يستهين بعض العُشاق بهذه الخطوة، متذرّعين بأنّ الشخص الذي تفارقه العين، لا يفارقه القلب؛ لكنّ السفر يمنحنا تجارب جديدة، وآفاق لم نكن نراها، كما أنّ الاختلاط بأناسٍ جُدد، سيخفف من وطأة الحُب ومراره.


محاولة السيطرة على المشاعر

صحيحٌ أن عاطفة الحُبّ تلقائيّة فطريّة، لا يتعلمها الشاب، ولا يجهز نفسه لها، أو يقرّرها؛ بل هي من تفرض نفسها عليه، لكنّ المشاعر عندما تتكون؛ غالباً ما تكون متصلة سابقاً بالعقل، وطريقة التفكير، وخير دليل على صحّة ذلك؛ أنّ تجارب الحُبّ متنوّعة؛ فبعض الشبان لا يُحبون الفتيات اللواتي يبالغن في وضع مساحيق التجميل؛ من باب قناعاتهم العقلية(الخاصّة بهم) أنّ الاهتمام المبالغ فيه بالشكل، ينفي جوهر الفتاة وفكرها؛ ويتضح من هذا المثل، أنّ المسألة مبنيّة بطريقةٍ أو بأُخرى على أساس العقل، الذي نحن نشكّل أفكاره، ونحدد طريقة عمله.


الاستفادة من تجارب الأصدقاء

قد يتعرّض بعض الأصدقاء، لتجربة التعلق بفتاة دون الزواج بها، لذا يمكن أخذ مشورة الأصدقاء الذين تمكنوا من تجاوز تلك التجارب، وبِدء علاقات جديدة مبنيّة على الجدية، والمشاعر النقيّة.