كيف أتعامل مع طفلي عندما يضربني

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ١٥ يونيو ٢٠١٩
كيف أتعامل مع طفلي عندما يضربني

كيفيّة التعامل مع ضرب الأطفال للأهل

يتعرّض الأهل للخجل واليأس من قيام أطفالهم بضربهم، إضافةً للشعور بالقلق من السلوك العدواني للأبناء، مما يشعر الأهل بالفشل في مهمّة التربية،[١] لذا لا بد من اتباع عدد من الاستراتيجيات والقواعد العامّة للتعامل مع الطفل في حال ضربه للأهل أو الآخرين، يمكن تلخيصها كالتالي:[٢]


الهدوء لتقييم الموقف

نظراً لأن الطفل يضرب غالباً كنوع من التعبير عن مشاعره، لذى تعتبر أولى خطوات التعامل معه هو الهدوء وإخراجه من الموقف، أو إخراج النفس من الموقف، مثل التنفس ببطء، أو الضغط على كرة الاسترخاء وغيرها من طرق تهدئة الذات، في حال استمرار الطفل بالضرب يتم إيقافه، إما بطلب ذلك منه، أو مسك يديه وإجباره على التوقف.[٢]


ملاحظة:

يعتبر الهدوء أولى الخطوات في التعامل مع ضرب الطفل، على الرغم من ما يسببه الضرب من ألم جسدي لدى الأهل، قد يدفع لاتخاذ ردات فعل عنيفة ومؤذية، إلا أنّ الهدوء في هذه المواقف له دور كبير في توقف دورة الأذى الجسدي، بدءاً من الطفل نحو أبويه، ومن الأبوين نحو طفلهما، كما أنّ الهدوء يساعد على تنظيم مشاعر الأهل، قبل انخراطهما في تنظيم مشاعر الطفل.[٣]


التحدّث مع الطفل

تشتمل هذه الخطوة في التحدث مع الطفل على سؤاله عن أسباب قيامه بالضرب، وغالباً ما يتم السؤال بعد الانتهاء من نوبة الغضب والضرب عند الطفل،[٢] إذ لا بد من معرفة الأسباب التي تدفع الطفل للضرب والعدوانيّة، ضد الآباء، ومنها:[١]

  • عدم قدرة الطفل على التعامل مع مشاعره بشكل مقبول بالمجتمع مما يدفعه للعنف.
  • عدم القدرة على السيطرة على الانفعالات مما يدفع الطفل لضرب الآخرين.
  • يعتبر بعض الأطفال الضرب طريقة لإجبار الأهل على تحقيق طلباتهم.


بعد معرفة الأهل للأسباب الكامنة وراء الضرب، لا بد من محاولة تعليم الطفل السلوكيات المناسبة، إضافةً لتعليمه طرق التعامل مع الغضب، وغيره من المشاعر، والطريقة الأمثل في التعبير عنها.[١]


وضع الحدود والقواعد

يمكن تلخيص قيام الأهل بوضع حدود وقواعد من خلال التالي:[١]

  • وضع قواعد وضوابط عامّة في الأسرة حول الضرب، والعواقب المتوقّعة، مما يعزز الاحترام لديه.
  • وضع عواقب واضحة وواقعيّة لقيام الطفل بالضرب، مع الحرص على تنفيذها، من أخذ مهلة، وفقدان الامتيازات وغيرها الكثير.
  • مدح السلوك الإيجابي للطفل في حال عدم ضرب الأهل وتعزيزه بالمكافآت، لما لها من دور في ترسيخ السلوكات الجيّدة لدى الطفل.
  • الابتعاد عن ضرب الطفل بسبب التأثير السيئ له واحتمالية إرباك الطفل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Amy Morin (20-11-2018), "How to Respond When Your Child Hits You"، www.verywellfamily.com, Retrieved 28-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "How to React if Your Young Child Hits You", www.wikihow.mom,29-3-2019، Retrieved 28-5-2019. Edited.
  3. Laura Markham (13-6-2013), "What Should You Do When Your Child Hits You?"، www.psychologytoday.com, Retrieved 28-5-2019. Edited.