كيف أتوب من الذنب

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٨ مايو ٢٠١٩
كيف أتوب من الذنب

كيفيّة التوبة من الذنوب

يُقصد بالتوبة ترك المعاصي والرجوع عنها إلى طاعة الله تعالى، وتتحقّق التوبة النصوح إذا حقّق العبد شروطها كاملةً، وذكر العلماء أنّها خمسةٌ، وهي:[١][٢]

  • الإخلاص لله -تعالى- فيها، فلا يكون العبد تاركاً للذنب مقبلاً على التوبة إلّا ابتغاء وجه الله سبحانه.
  • الإقلاع عن الذنب وتركه نهائياً.
  • شعور العبد الندم والحسرة على ما فاته من تقصيرٍ في جنب الله -تعالى-.
  • عقد العزم في القلب حقّاً على عدم العودة إلى المعصية مرّةً أخرى.
  • تحقيق التوبة قبل الغرغرة وظهور علامات الاحتضار.
  • ردّ الحقوق إلى أصحابها، إذا اقترن الذنب بحقّ أحد العباد.


ثمار التوبة

إذا لزم العبد إعلان التوبة لله -تعالى- مرّةً بعد مرّةٍ، نال ثمار عمله الصالح في دنياه وآخرته، ومن ثمار التوبة لله سبحانه:[٣]

  • فرح الله -تعالى- بتوبة العبد ورضاه عليه.
  • تحقيق قبول الأعمال الصالحة من الله تعالى، فالتوبة سببٌ لقبول سواها من الطاعات في ميزان الله سبحانه.
  • فوز العبد بالجنّة ونجاته من النار.
  • تكفير ذنوب العبد ومحو سيئاته.
  • التقرّب إلى الله -سبحانه- بأفضل الأعمال والعبادات وأجلّ القربات.
  • نيل محبّة الله سبحانه، إذ قال: (إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ).[٤]


علامات قبول التوبة

إذا حقّق العبد شروط التوبة التي تُرضي الله -تعالى- فإنّه قد يلمس بعض الدلائل لقبولها عنده سبحانه، ومن علامات قبول التوبة:[٥]

  • أن يكون حال العبد بعد التوبة خيرٌ من حاله قبلها، من حيث إتيان الطاعات والدافعية لها.
  • شعور العبد بالانكسار أمام الله تعالى، وذلك لا يتحقّق إلّا للتائب توبةً حقّاً.
  • شعور العبد بالندم الشديد، ووجع القلب؛ بسبب ما يذكر من معاصٍ كان قد أقحم نفسه بها.
  • بقاء شعور العبد بالخوف والوجل من الذنب، والخوف من العودة إليه.


المراجع

  1. "ما تعريف التوبة و ما شروطها؟ "، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-11. بتصرّف.
  2. "خمسة شروط للتوبة الصادقة"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-11. بتصرّف.
  3. "التوبة: فضائلها والأسباب المعينة عليها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-11. بتصرّف.
  4. سورة البقرة، آية: 222.
  5. "كيف أتوب - علامات التوبة المقبولة "، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-11. بتصرّف.