كيف أثبت نفسي في العمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٦ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أثبت نفسي في العمل

إثبات النّفس في العمل

في بعض الأحيان يشعر الموظّف أنّه مهمّش، المهام الضّروريّة يأخذها موظّف آخر، والمهام البسيطة توكل له، لو كنت من الموظّفين الذين يحصلون على المهام السّهلة، وتشعر بالمقابل أنّ إمكانيّاتك أكبر من ذلك، وأنّ مدراءك وفريق عملك يستهينون بقدراتك الشّخصيّة فعليك أن تقنعهم بأنّك أفضل ممّا يظنّون. يمكنك الاستفادة من هذا المقال لتعرف ما عليك فعله لتثبت لمدرائك أنّك قادر على الإنجاز.


كن متميّزاً

عليك الاكتفاء بالمرحلة الأولى من المهام البسيطة التي سوف توكل إليك، قم بإنجازها لكن بشكل مميّز، فلو كان عليك جمع تقارير الأقسام مثلاً، قم بجمعها ووضعها بشكل ملخّص في تقرير واحد، اصنع أيضاً أشكالاً ومخطّطات ملوّنة تختصر على المدراء البحث في كلّ التّقارير. لكن اتّبع الدّقة في عملك ففي هذا العمل الذي يختصر أعمال الأقسام الأخرى أو زملائك الآخرين عليك ألّا تخطئ، فالخطأ غير مبرّر وسيهدم عملك حتّى لو تعبت لإنجازه، فإمّا التّميّز والدّقة أو التّخلّي عن إثبات نفسك. حاول أن تبحث في ذاتك عن مصادر القوّة، فهي سبيلك للتميّز، واهتمّ بالمظهر وطريقة الكلام، وطوّر نقاط ضعفك وحاول إخفاءها حتّى تتمكّن من تجاوزها دون أن ينتبه لها أحد. بالمختصر اجعل أيّ عمل تقوم به يتّخذ طابعاً مميّزاً، ومع الوقت سيعرف الجميع أنّ هذا العمل خاص بك لأنّه الأكثر تميّزاً ويحمل طابعك الخاص.


اعمل بذكاء

ليس بالضّرورة أن ترهق نفسك في العمل للحصول على مهام جيّدة أو ترقية، في البداية طبعاً ستحتاج إلى العمل بجدّ وستصاب بالتّعب والإرهاق، لكن عليك أن تعمل بذكاء فكلّ ما تقوم به يجب أن يكون بهدف اختصار المجهود في المستقبل، فإن كنت تقوم بتصنيف الملفّات وفرزها مثلاّ أدرج مفاتيح إلكترونيّة لتسهّل عليك الوصول إلى الملفّ الورقيّ عن طريق بحث صغير على برنامج الإكسل مثلاً. لكلّ عمل خصائصه ومميّزاته، فعليك أن تتحرّى المهام وتقوم بها بحيث تضمن سهولة العودة لها، فالتّغذية الرّاجعة الميسّرة ستوفّر عليك فيما بعد التّعب والمجهود. كن من الأشخاص الذين إن عملوا نصف الوقت ينجزون أكثر من الذين يجهدون نفسهم بالعمل طوال الوقت، لكن لا تعمل بسرعة فقط لتنجز العمل، بل كن متأنّياً ودقيقاً في كلّ ما تصنعه.


ابتعد عن الثّرثرة

لا تكن الشّخص الذي يثرثر بأسرار عمله للجميع، فالمدراء يحبّون التّكتّم على أعمالهم، حتّى تلك الأعمال البسيطة التي لا تبدو كأسرار، كن كتوماً ليثق بك الآخرون، وبالأخصّ بالنّسبة لثغرات العمل ومشاكله فهذه الأمور لا يجب أن تخرج خارج جدران الشّركة. ومن جهة أخرى ابتعد عن الثرّثرة عن أخطاء الآخرين، فلست راغباً بأن يبدأ زملائك بالنّفور منك، وبكلّ الأحوال لن يثق مديرك بك إن كنت تتصيّد الأخطاء للآخرين.


طوّر نفسك

خصّص ساعةً بعد انتهاء الدّوام لتحصل على دورة في مجال عملك، وبمجرّد أن تنتهي منها اجعل المدراء يعرفون ذلك، ومع تراكم الدّورات لابدّ أن تحصل على علاوة وتزداد الثّقة بك، كما أنّ شخصيّتك ستتبلور، وستبدأ بملاحظة مدى تطوّر إنجازك بالعمل، على أن تتذكّر أنّ هذه الدّورات باتت عنصر قوّة لك، وتبادر في الإفادة منها، وإن وجدت في نفسك القدرة يمكنك أن تعرض على المدراء أن تدرّس زملاءك إحدى هذه الدّورات في وقت العمل مثلاً، فهذا سيزيد من قوّة شخصيّتك في العمل، وسيزيد ثقة الزّملاء بك وبرأيك، وسينظر لك مدراؤك بعين جديدة.