كيف أحافظ على إدرار الحليب

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٩ ، ١٢ فبراير ٢٠١٧
كيف أحافظ على إدرار الحليب

المحافظة على إدرار الحليب

الرضاعة الطبيعية من أجمل لحظات الاتصال والتواصل بين الأم وطفلها، فهي تمنح الطفل الحنان، والحب، وتزوده بمواد غذائية مهمة لن يستطيع الحصول عليها من أي مصدر آخر للطعام، لذلك تنصح منظمة الصحة العالمية ببقاء حليب الأم المصدر الرئيسي لغذاء الطفل حتى يبلغ عمره نصف السنة، وتوصي بمواصلة الرضاعة مع إضافة الغذاء الصلب حتى سن السنة، وكي تستمر الرضاعة الطبيعية في تزويد الأم والطفل بالفوائد الصحية، فلا بدَّ من اتباع طرق من شأنها زيادة إدرار الحليب لديها، وضمان حصول الطفل على القدر الكافي من الحليب.


كيفية المحافظة على إدرار الحليب

  • المحافظة على شرب كميات كافية من الماء طوال ساعات اليوم، وتناول طعام صحي، وذلك لضمان زيادة إنتاج الحليب عند الأم.
  • تجنب التدخين أثناء الرضاعة الطبيعية؛ لأنّ التدخين المستمر يخفض كميات الحليب، ويتسبب بعدد من الأعراض؛ مثل: القيء وحدوث تقلصات في المعدة، وزيادة الإسهال لدى الأطفال.
  • الحرص على تناول المكملات الغذائية من الأعشاب الطبيعية، والتي تدر الحليب، مثل: الحلبة، وتوت العليق، فهذه الأعشاب من أشهر المكملات التي تعرف بفوائدها المدهشة خلال فترة الرضاعة الطبيعية.
  • تناول المكسرات بأنواعها، مثل: اللوز، والكاجو، والجوز، فهو ضروري جداً لزيادة إدرار الحليب، وهي وجبة ممتازة، ويفضل تناولها كما هي دون إضافات، ودون إضافتها إلى الأطعمة؛ مثل: الحلويات، والحليب.
  • تدليك الثديين، حيث يساعد التدليك على إنتاج حليب غني، وذي سعرات حرارية مرتفعة، و يُدر الحليب بسرعة أيضاً.
  • تناول الشوفان؛ فهو مفيد لجسم المرضع، حيث يساعدها على زيادة إنتاج الحليب، لهذا ينصح بإضافته إلى كوب من اللبن، وشربه صباحاً أو رشه على بعض الأطعمة، أو تحضير شوربة الشوفان.
  • إفراغ الحليب الزائد من الثديين بعد الإنتهاء من الرضاعة؛ لأنَّ هذا الأمر يزيد الحليب فيهما.
  • تجنب مصادر التوتر، والإزعاج، حيث تُنصح المرأة المرضع بالاستماع إلى موسيقى هادئة أثناء الرضاعة، ويمكن أيضاً وضع كمادات دافئة على الثديين.
  • الحرص على أخذ قسط كافٍ من الراحة، والنوم بشكل جيد؛ لأنَّ الأم التي تعاني من مشكلة الأرق تكون أكثر عرضة لنقص كمية الحليب في ثدييها.
  • الفحص الدوري؛ لأنَّ الخلل الهرموني في الغدتين الدرقية، والنخامية يقلل من إدرار الحليب.
  • تناول المشمش، حيث يعدُّ من أكثر الفواكه التي تساعد على إنتاج الحليب، لأنه يحتوي على الحمض الأميني تريبتوفان، والذي يحفز الجسم على إنتاج هرمون الحليب.
  • تناول التوابل بشكل معتدل، فهي تساعد على زيادة إنتاج الحليب، مثل: ملح البحر، والشبت، والكراوية، والريحان، والبردقوش.
  • تجنب تناول الأطعمة صعبة الهضم، مثل: الأطعمة المقلية، والدهنية.
  • الحرص على تناول الخضروات، فهي مصدر ممتاز من مصادر الكالسيوم، والحديد، وفيتامين أ، وفيتامين ك، و حمض الفوليك، وتناول الخضروات الورقية الخضراء، مثل: السبانخ الذي يحتوي على مادة الفيتواستروجين التي تنسجم مع هرمون الإستروجين الضروري لصحة أنسجة الثدي.
  • تجنب إعطاء اللهاية للطفل، وخاصة في الشهور الستة الأولى من عمره، واعتماد الرضاعة الطبيعية بشكل كامل؛ لأنَّ مصّ اللهاية يكون أسهل من مص حلمة الثدي، وبهذا يعتاد الطفل عليها، مما يؤدي إلى صعوبة في مواصلة الرضاعة الطبيعية.